الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المياه دهمت عدداً من المنازل وانغلاق مؤقت لعبارات المياه: أمطار كثيفة أعادت الأمل بموسم زراعي جيد وغذت السدود والأحواض المائية

تم نشره في السبت 21 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
المياه دهمت عدداً من المنازل وانغلاق مؤقت لعبارات المياه: أمطار كثيفة أعادت الأمل بموسم زراعي جيد وغذت السدود والأحواض المائية

 

 
عمان - الدستور - حمدان الحاج - أعادت أمطار الخير وحبات البرد التي هطلت بغزارة على جميع أنحاء المملكة منذ مساء اول امس الخميس التفاؤل والخير الى قلوب الجميع بعد ان حبس الجميع أنفاسهم خوفاً من ان العام الحالي قد يكون عام جفاف.
فقد جاء المطر غزيرا وكثيفا ادى الى تدفق السيول وشلت حركة السير الا بحذر شديد وزاد منسوب مياه الأمطار المتجمعة في السدود والينابيع والآبار الجوفية وارتوت الارض الامر الذي يبشر بموسم زراعي ورعوي جيد.

الدكتور حازم الناصر
الدكتور حازم الناصر وزير المياه والري قال لـ »الدستور« ان معدل هطول الامطار بلغ في المملكة حتى الآن ما نسبته 42 بالمائة من المعدل السنوي وهذا بطبيعته مبشر جدا بموسم زراعي ومطري جيد.
واضاف الدكتور الناصر يقول: بلغ تخزين السدود حتى الساعة السادسة من مساء يوم امس الجمعة 50 مليون متر مكعب اي ما نسبته 27 بالمائة من السعة الكلية للسدود التي تبلغ سعتها 186 مليون متر مكعب.
وبين الدكتور الناصر ان ما يميز الامطار الاخيرة حدوث فيضانات لم تصلنا منذ عدة سنوات.
وقال: كان التدفق باتجاه سد الملك طلال حتى الساعة السادسة من مساء امس 60 مترا مكعبا في الثانية وفي اليرموك 72 مترا مكعبا في الثانية وان كمية المياه التي دخلت السدود منذ 18/12 الى مساء امس بلغت 6.8 مليون متر مكعب مؤملا ان تزداد هذه الكميات صباح اليوم السبت.
واشار الدكتور الناصر الى ان الاهم في كل ذلك هو تغذية المياه الجوفية والينابيع التي تبشر كلها بالخير العميم.
واشار الدكتور الناصر الى انه بسبب دخول مياه الامطار الجديدة الى الينابيع والسدود ادى الى تعكير هذه المياه الامر الذي ادى الى وقف الضخ من مياه نبع وادي السير ومشروع سد الواله الذي يغذي منطقتي عمان ومادبا وكذلك محطة زي التي تم ايقاف الضخ فيها مؤملا استئناف الضخ من محطة زي مساء اليوم السبت.
واشار الدكتور الناصر الى حدوث فيضان مياه مجاري وخاصة المتدفقة من السطوح الى المجاري مما ادى الى التعامل مع 100 حالة فيضانات في عمان بسبب ربط مياه الامطار على خطوط المجاري، مشيرا الى ان شركة ليما وكادر سلطة المياه يتعاملون مع هذه الامور اولا بأول.
وقال لقد »بدأ الموسم المطري ضعيفا هذا العام الا انه تحسن منذ اسبوعين لوجود جبهات هوائية ماطرة متلاحقة ادت الى تحسن الوضع المطري في المملكة«.

طراد الفايز
وزير الزراعة السيد طراد الفايز قال ان كمية الامطار الهائلة جاءت فوق المعدل العام مؤملا ان يكون سقوط الثلوج عاملا اخر في زيادة المخزون المائي الذي تستفيد منه المزروعات والمواشي والسدود حتى يكون العام المقبل عام خير وبركة على الوطن والمواطن وخاصة المزارعين منهم.
واضاف السيد الفايز في تصريح خاص لـ »الدستور« لقد قمت بالاتصال مع كافة مدراء دوائر الزراعة في كافة محافظات المملكة وابلغوني ان الامطار جاءت عامة وكثيفة على كل المحافظات ولذلك فان الموسم الزراعي يبشر بالخير. ونتوقع ان تكون السنة موسم خير.
وتمنى السيد الفايز على جميع المزارعين ان يبدأوا بحراثة الارض وزراعتها للافادة من امطار الخير التي تعم المملكة كافة.

امين عام الاشغال العامة والاسكان
اما المهندس عبدالمجيد الكباريتي امين عام وزارة الاشغال العامة فقال ان الامطار كانت غزيرة على كافة محافظات المملكة وخاصة الكرك والطفيلة بينما شهدت معان غبارا كثيفا ورياحا شديدة.
واضاف المهندس الكباريتي الذي ابلغ »الدستور« انه قام بجولة على بعض المناطق ان غرف العمليات التابعة للوزارة جاهزة وآلياتها على اهبة الاستعداد وان هناك تدفقا للامطار وسيولا داهمت بعض المناطق والآليات تقوم بالتعامل مع الحالات المختلفة اولا باول والحمد لله الامور تحت السيطرة وهي ممتازة وان اجهزة وزارة الاشغال العامة رهن الاشارة لاداء الواجب.
وتابع المهندس الكباريتي عن كثب اوضاع الطرق من خلال جولة تفقدية قام بها شملت عدة مواقع من العمل على الطرق.
وان اجهزة الوزارة تقوم بتفقد مداخل ومخارج العبارات والخنادق والجسور، كذلك المعالجة الفورية لاماكن تجمع المياه اينما وجدت خلال الظروف الجوية السائدة في المملكة.
وذكر الامين العام بان جميع كوادر الوزارة والطواقم الفنية والآليات بما فيها الكاسحات وقاطعات الثلوج على اهبة الاستعداد لاي طارئ يحدث او اي اغلاق لاي طريق.
واوضح بان لدى الوزارة غرف عمليات في المراكز وفي مديريات الاشغال في المحافظات تعمل على مدار الساعة وهي مجهزة باجهزة الاتصال اللاسلكي المتطورة لتأمين سهولة الاتصال والحصول على المعلومات والارشاد والتوجيه بين فرق الطوارئ التي تنتشر على كافة الطرق في المحافظات باشراف مباشر من مدراء الاشغال وبين غرف العمليات.
واشار المهندس الكباريتي الى ان كافة الآليات قد تم توزيعها على المحافظات والطرق الرئيسية وهي تقوم بمهامها بالوضع الطبيعي، وهناك تنسيق اذا دعت الحاجة مع المقاولين العاملين مع الوزارة في تقديم آلياتهم للوزارة.
كما بين الامن العام بان الوزارة تقوم بالتنسيق المستمر والمتابعة مع كافة الاجهزة المعنية في تقديم خدماتها والقيام بواجباتها تجاه المواطنين وفي متابعة الطرق وابقائها سالكة نظيفة امام حركة المرور.
كما بين الامين العام بان الوزارة تقوم بالتنسيق المستمر والمتابعة مع كافة الاجهزة المعنية في تقديم خدماتها والقيام بواجباتها تجاه المواطنين وفي متابعة الطرق وابقائها سالكة نظيفة امام حركة المرور.
واضاف بان اجهزة الوزارة تتولى مسؤوليات المحافظة على شبكة الطرق الخارجية في المملكة وصيانتها وابقائها في جاهزية دائمة امام حركة المرور وتؤدي وظيفتها تحت اية ظروف تطرأ خلال موسم الشتاء.
ويذكر بان ارقام هواتف غرفة العمليات في مركز الوزارة هي: 5859912- 5859913

جولة امين عمان
وفي امانة عمان الكبرى اعلن امين عمان المهندس نضال الحديد حالة الطوارئ القصوى في كافة اجهزة ومديريات الامانة الفنية واوعز بفتح 20 غرفة طوارئ فرعية في المناطق العشرين وغرفتي طوارئ فرعيتين في تلاع العلي والمهاجرين للتعامل مع شكاوى المواطنين وادارة عمليات المتابعة لفرق الطوارئ واجهزتها.
وقام امين عمان المهندس نضال الحديد بجولات تفقدية منذ صباح امس الباكر لكافة مناطق عمان العشرين واطلع على عمليات اصلاح الانسدادات التي وقعت في 150 موقعا في مختلف انحاء العاصمة وذلك نتيجة لكميات الامطار التي لم يسبق لها مثيل في الهطول منذ ما يزيد على 30 عاما.
واوضح المهندس ماجد العبوة المساعد للشؤون الهندسية في امانة عمان الكبرى ان تدفق مياه الامطار وتجمعها في عدد من المواقع في العاصمة سببه اولا كميات الامطار الكبيرة التي هطلت وثانيا انجراف التربة باتجاه العبارات مما ادى الى انغلاقها وثالثا تدفق مياه المجاري الى المنازل لعدم وجود ما يسمى بالردادات لهذه المياه.
وقامت »الدستور« بجولة على عدد من المواقع التي تركزت في مناطق غرب عمان حيث اكبر كميات امطار تجمعت في الاراضي الواقعة بجوار مستشفى ابن الهيثم وتقاطع خلدا- دابوق بالاضافة الى تجمعات مياه في شارع الملك عبدالله الثاني.
واكد المهندس العبوة انه تمت السيطرة بعد ظهر امس على كافة المواقع التي شهدت انسدادات لعبارات تصريف مياه الامطار وتم فتحها جميعها من قبل اجهزة الامانة وآلياتها.

الامطار تدهم المنازل
دهمت الامطار المنازل في عدة مناطق من العاصمة عمان كان ابرزها الاسكان القريب من شارع الاستقلال وخاصة عمارة الجمزاوي وهي حديثة الانشاء حيث دخلت الامطار الى غرف النوم واتت على محتويات عدد من الشقق السكنية.
فقد طافت المناهل ولم تعد قادرة على استيعاب كميات المياه المتدفقة اليها الامر الذي دفع هذه المياه الى داخل الشقق السكنية ما ادى الى ترحيل اكثر من عائلة وارتفع منسوب المياه في بعض الشقق الى نصف متر وقاربت على »اباريز« الكهرباء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش