الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال مؤتمر صحفي لرئيس بلديتها * م. ابو السمن: 47.5 مليون دينار موازنة السلط الكبرى للعام 2003

تم نشره في الأحد 15 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
خلال مؤتمر صحفي لرئيس بلديتها * م. ابو السمن: 47.5 مليون دينار موازنة السلط الكبرى للعام 2003

 

 
السلط - الدستور: قال المهندس ماهر ابو السمن رئيس لجنة بلدية السلط الكبرى انه ولاول مرة في تاريخ البلديات تتم المصادقة على موازنة البلديات قبل نهاية العام عازيا ذلك الى مساعدة وزارة الشؤون البلدية والقروية والبيئة بتزويد البلديات بنماذج محدثة ومبوبة توضح ادق التفاصيل والبنود الواردة في الموازنة والتعامل معها بكل يسر وسهولة.
وقال خلال مؤتمر صحفي حضره مندوبو الصحف المحلية ان موازنة بلدية السلط الكبرى لعام 2003 بلغت 5 ملايين و 47 الفا و673 دينارا وبدون عجز للسنة الثانية على التوالي في حين كانت موازنة عام 2002 3 ملايين و 327 الفا و208 دنانير.
وقال ان السبب وراء ارتفاع موازنة البلدية لهذا العام الزيادة الواضحة في الايرادات وكذلك الزيادة في النفقات خاصة بعد استكمال المشروع الوطني لدمج البلديات والذي طبق في بدايته ببلدية السلط الكبرى مبينا انه تم ضم 8 بلديات لبلدية السلط الكبرى هي بلديات يرقا، عيرا، علان، ام جوزه، زي، الرميمين، وادي الحور، اليزيدية، لتصبح المساحة الكلية لبلدية السلط الكبرى 79 كيلو و 158 م2 وبلغت نسبة التنظيم الى المساحة الكلية 8.59% فيما يبلغ عدد السكان حسب احصائية عام 2001 حوالي 96617 نسمة وتبلغ الكثافة السكانية 1221كم2 وعدد الاحواض 134 حوضا.
وقال المهندس ابو السمن انه سيتم تقسيم بلدية السلط الكبرى الى 4 مناطق لغايات تنظيمية وادارية وانتخابية مستقبلا.
واضاف ان البلدية حصلت هذا العام على دعم اضافي من وزارة البلديات جراء تطبيق المشروع الوطني لدمج البلديات كما ارتفعت حصة البلدية من عوائد المحروقات اضافة الى تزويد البلدية بمعدات وآليات وضاغطات.
وبين ان الايرادات والنفقات المقدرة لعام 2003 هي 3 ملايين و654 الف و205 دنانير.
وقال ان حجم الايرادات المقدرة لعام 2003 والبالغة 205.654.3 دنانير تعادل ما نسبته 4.72% من مجموع حجم الموازنة المقدرة بـ 673.047.5 دينارا مشيرا الى ان نسبة الرواتب المقدرة الى حجم الموازنة بلغ 25 بالمئة لغاية 31/10/2002 وبافتراض الانفاق لغاية 31/12/2002 فيصبح مجمل الرواتب التي ستصرف خلال العام مليون و137 الفا و172 دينارا اي بزيادة 6.14 عن العام الماضي حيث تعود هذه الزيادة الى التعميم الصادر عن رئاسة الوزراء بزيادة رواتب العمال كحد ادنى 80 دينارا والي الزيادات الاخيرة لجميع الموظفين.
وفيما يتعلق بحجم المديونية لبلدية السلط الكبرى فهي 3 ملايين و720 الفا و173 دينارا منها 2 مليون و807 الاف اقساط بفائدة وبدون فائدة و912831 فوائد، علما ان مديونية المناطق التي ضمت للبلدية قبل عملية الدمج كانت مليون و101 دينار بما فيها قيمة الاقساط والفوائد.
وفيما يتعلق بالعطاءات المحالة لعام 2002 والبالغة 25 عطاء فقد تم احالة 20 عطاء والمباشرة بـ 13 عطاء نسبة الانجاز منها 100% و7 عطاءات ما زال العمل فيها جاريا.
وشملت هذه العطاءات تصميم قاعة متعددة الاغراض وفتح وتعبيد شوارع في مناطق ام جوزة وعيرا وتأهيل وصيانة ساحة مبنى البلدية وفتح وتعبيد شوارع في زي وخلطة اسفلتية لشوارع السلط وانشاء جدران استنادية وفتح وتعبيد شوارع في السلط ويرقا وانشاء المنطقة الحرفية وفتح شارع مجمع النفايات وتركيب اشارات ضوئية وفتح وتعبيد شوارع وعبارات وجدران استنادية وقنوات تصريف في منطقة الرميمين ووادي الحور وخلطات ساخنة لشوارع عيرا وزي وعلان.
وعبر المهندس ابو السمن عن امله بان تتمكن البلدية خلال عام 2003 من انجاز عدد من المشاريع الخدمية والتي تم رصد مخصصاتها ضمن الموازنة وهي انشاء مكتبة وحديقة اطفال لكل منطقة من المناطق التابعة للبلدية مشيرا الى ان العمل جار الان لصيانة وتأهيل مبنى النادي في منطقة علان لتحويله الي مركز ثقافي وصيانة المبنى القديم في زي لتحويله ايضا الى مركز ثقافي ومكتبة للاطفال، كما طرحت البلدية عطاء لانشاء مكتبة متكاملة للاطفال في السلط ومركز حاسوب، وقد رصدت البلدية لهذه الغاية 90 الف دينار.
ومن ابرز المشاريع التي ستنفذ خلال عام 2003 ورصدت مخصصاتها ايضا توسعة المنطقة الحرفية بكلفة 350 الف دينار منها 200 الف دينار من وزارة التخطيط وتأهيل المبنى القديم للبلدية وانشاء سوق شعبي في السلط ومجمع السفريات الشمالي وانشاء ارصفة في المناطق التابعة للبلدية.
واوضح المهندس ابو السمن انه تم تأسيس موقع GIS في البلدية بكلفة 40 الف دينار تم من خلال اللقاء مع ممثل الامم المتحدة لخدمات البرامج السيد الن روتير.
واشار المهندس ابو السمن الى ان البلدية استكملت مشروع حزمة الامان الاجتماعي والذي تجاوز 380 الف دينار حيث قامت البلدية بتغطية الفارق من وزارة التخطيط وصندوق البلدية حيث تم طرح عطاء فتح وتعبيد شوارع مدينة السلط والمناطق بكلفة 340 الف دينار وعطاء آخر بقيمة 390 الف دينار يشمل خلطات ساخنة لمختلف شوارع المدينة.
واكد رئيس بلدية السلط الكبرى ان البلدية لن تتوانى في دعم كافة الانشطة الثقافية والرياضية والاجتماعية ماديا ومعنويا لان هذه الانشطة تعتبر من ضمن الدور الاساسي الذي يقع على عاتق البلدية ومن مسؤولياتها ايضا موضحا بهذا الصدد ان البلدية بصدد انشاء دائرة ثقافية تعنى بشؤون الثقافة وابرازها في ضوء اغلاق وزارة الثقافة مديريات الثقافة في محافظات والوية المملكة.
وقال اننا بدأنا نلمس اثار التغيير في السلط والمناطق التي تم دمجها وخاصة في مجال النظافة العامة بعد ان اصبحت كوادر البلدية وعمال النظافة مزودين بكافة الاحتياجات اللازمة من ضاغطات وبكبات ومستلزمات اخرى.
اما فيما يتعلق بانارة الشوارع فقال انها اصبحت مكتملة تماما بعد ان طرحت البلدية عدة عطاءات لاضاءة مختلف المناطق التابعة لبلدية السلط الكبرى مؤكدا حرص البلدية باستمرار على اجراء الصيانة لوحدات الانارة كلما تطلب الامر ذلك.
واوضح السيد رئيس البلدية انه خلال العام الماضي تمكنت البلدية من عقد العديد من دورات الحاسوب لجميع العاملين في البلدية واهلت كافة الموظفين من خلال دورات مكثفة لهذه الغاية.. كما تم حوسبة كافة اعمال البلدية من مالية وادارية وملفات وغيرها مما يسهل الرجوع الى اية معاملة مهما كان نوعها عبر الحاسوب.
وتمنى ان تستمر البلدية في تقديم افضل انواع الخدمات والارتقاء بسويتها لكافة المواطنين دون استثناء.
وحضر المؤتمر الصحفي المدراء المختصون ورؤساء الاقسام في البلدية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش