الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وصلت مساعداتها الى ربع مليون مواطن * حملة البر والاحسان صورة حقيقية من صور التكافل والتعاضد الاجتماعي

تم نشره في الاثنين 9 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
وصلت مساعداتها الى ربع مليون مواطن * حملة البر والاحسان صورة حقيقية من صور التكافل والتعاضد الاجتماعي

 

 
عمان - الدستور - كمال زكارنة: تنتهج حملة البر والاحسان التي ترعاها سمو الاميرة بسمة بنت طلال منذ احد عشر عاما سنة حميدة في مد يد العون للفقراء والمحتاجين والمعوزين من ابناء الوطن في مختلف محافظات المملكة والوصول اليهم في مواقع سكناهم واقامتهم.
وتجسد الحملة صورة حقيقية من صور التكافل والتعاضد الاجتماعي خاصة وانها تقوم على التبرعات الطوعية من المؤسسات الحكومية والاهلية والافراد بشقيها المادي والعيني اضافة الى مساهمة الافراد في تقديم العون المباشر في الحملات الطبية المجانية في مناطق العوز.
وتمثل الحملة نموذجا حيا في اشراك مؤسسات المجتمع والافراد القادرين في تقديم المساعدات والمعونات لاخوانهم المحتاجين وتوجيه هذه المساعدات الى وجهتها الصحيحة وايصالها لمستحقيها.
وتركز حملة البر والاحسان التي وصلت مساعداتها لاكثر من ربع مليون مواطن خلال 11 عاما على المناطق الاكثر فقرا وعوزا في المنطقة من خلال تمويل مشاريع انتاجية مدرة للدخل تمكن الاسر الفقيرة من الاعتماد على ذاتها وسد حاجاتها المادية وبذلك تخلق وضعا اقتصاديا مغايرا لواقع الفقر والبطالة بحيث توفر - من خلال تمويل هذه المشاريع الانتاجية - فرص العمل للاسر الفقيرة والانتاج والدخل والاعتماد على النفس الامر الذي يساهم في تنمية المجتمع المحلي وازدهاره.
واضافة الى هذه المشاريع فإن الحملة التي تتفاعل اكثر في كل رمضان وتتواصل فعالياتها ونشاطاتها على مدار العام تساعد الطلبة الفقراء على اكمال دراساتهم الجامعية والثانوية لتمكينهم من المنافسة في سوق العمل والحصول على فرص عمل تؤمن لهم دخلا مناسبا يوفر لهم العيش الكريم.
وتقوم حملة البر والاحسان بشكل مستمر بحملات طبية مجانية يشارك فيها اطباء من مختلف التخصصات يقدمون العلاج والدواء المجاني للمرضى في المناطق النائية التي لا تتوفر فيها الخدمات الطبية المناسبة كما تقوم الحملة بتزويد المراكز الصحية بالاجهزة الطبية اللازمة وتقديم الاجهزة الصحية لذوي الاحتياجات الخاصة في المناطق الفقيرة.
وتغطي الحملة التي تنفذ تحت اشراف مباشر ومتابعة دائمة من قبل سمو الاميرة بسمة بنت طلال كافة محافظات المملكة خلال شهر رمضان المبارك وطيلة ايام السنة.
وتركز الحملة في انشطتها على احتياجات ظاهرة الفقر وتشغيل الايدي العاملة في المناطق الفقيرة وتغيير الاوضاع الاقتصادية الصعبة من خلال منح الاسر الفقيرة مشاريع انتاجية مدرة للدخل تنهي حالة العوز وتمكن ابناء المجتمع المحلي من الاعتماد على الذات في عملية الانتاج وتعزيز دور المرأة في عملية التنمية المجتمعية المحلية وتمكينها من الاطلاع بدورها الحقيقي في بناء الاسرة والمجتمع الى جانب الرجل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش