الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اشاد بجهود الملك في دعم الاشقاء الفلسطينيين.. السفير الخطيب: الحل العادل للقضية الفلسطينية هو الضمانة الوحيدة للاستقرار في المنطقة

تم نشره في الأحد 4 آب / أغسطس 2002. 03:00 مـساءً
اشاد بجهود الملك في دعم الاشقاء الفلسطينيين.. السفير الخطيب: الحل العادل للقضية الفلسطينية هو الضمانة الوحيدة للاستقرار في المنطقة

 

 
عمان ـ الدستور ـ كمال زكارنة: اشاد السيد عمر الخطيب سفير دولة فلسطين في عمان بالجهود الكبيرة التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني من اجل نصرة القضية الفلسطينية وبدفاع جلالته الدائم عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وقيادته الشرعية المنتخبة.
واكد السيد الخطيب في حديث خاص لـ»الدستور« تقديرالقيادة الفلسطينية لمواقف جلالةالملك التي جدد التأكيد عليها عندما خاطب المجتمع الامريكي خلال زيارته للولايات المتحدة الاسبوع الماضي والتي اكد جلالته فيها مرة اخرى ضرورة اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة خلال ثلاث سنوات وعلى ضرورة بحث الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وحله ووضع حد لحالة العنف والحرب في المنطقة واعطاء الاولوية لحل قضية الشرق الاوسط.
وقال ان القيادة الفلسطينية تثمن عاليا دعوة جلالته لعدم التدخل في الشأن الداخلي الفلسطيني وتأكيد جلالته على وجوب احترام ارادة واختيار الشعب الفلسطيني لقيادته الوطنية الشرعية المنتخبة وتأكيد جلالته على انه لا يجوز لاحد ان يقرر لاي شعب في العالم ان يفرض عليه قيادة معينة.. فالشعب هو الذي يختار ويحدد ويقرر قيادته الوطنية.. كما تثمن مطالبة جلالته بوجوب رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني التي فاقت كل الحدود.
وقال السفير الفلسطيني ان جلالة الملك عبدالله الثاني اول زعيم عربي يخاطب المجمتع الامريكي بهذا الوضوح وبهذه الجرأة والصراحة.
ووصف السيد الخطيب الاوضاع في الاراضي الفلسطينية بانها صعبة للغاية ومأساوية وان الشلل يصيب كافة مناحي الحياة بسبب العدوان الاسرائيلي المتواصل وسياسة القمع وارهاب الدولة التي يمارسها شارون وحكومته ضد الشعب الفلسطيني الاعزل.
وقال انه رغم الحصار والمعاناة والقتل والهدم والابعاد والتجويع فان شعبنا الفلسطيني صامد على ارضه وثابت في وطنه حتى يسترد حقوقه الوطنية الثابتة والمشروعة كاملة غير منقوصة كما اقرتها قرارات الشرعية الدولية.
واكد السيد الخطيب ان جميع اللقاءات التي جرت وتجري بين الجانب الفلسطيني وكل من الاسرائيليين والاميركيين تحصل بموافقة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وبأمر منه.
وطالب الجانبين الامريكي والاسرائيلي بايجاد الحل الجذري والعادل للقضية الفلسطينية وفقا لقرارات الشرعية الدولية لان في ذلك فقط الضمانة الوحيدة للامن والاستقرار في المنطقة داعيا الى ان تكون هناك نظرة انسانية في هذا المجال نظرا للمعاناة الشديدة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.
وحذر السفير الفلسطيني من ان اي شعب على هذه الارض اذا وصل الى حالة من الجوع واليأس فانه سيندفع الى سلوك غير محسوب العواقب.
وقال: في النهاية سيصل الجميع الى طاولة المفاوضات فلا بد من ايجاد حل عادل وشامل في المنطقة ينهي حالة الحرب القائمة.

ودعا الى ايجاد آلية عملية وزمنية لدعوة الرئيس الاميركي جورج بوش لاقامة دولة فلسطينية مستقلة حتى عام 2005 .. وتساءل هل ننتظر حتى تنقضي السنوات الثلاث التي حددها بوش لاقامة الدولة حتى يبدأ الحديث الجدي لبحث تفاصيل هذه الدعوة.
وعن المساعدات التي تصل من الدول الشقيقة والصديقة للشعب الفلسطيني قال السيد الخطيب ان الهيئة الخيرية الهاشمية تتولى ايصال هذه المساعدات الى الاراضي الفلسطينية وتسليمها للسلطة الوطنية الفلسطينية.
وقال ان السفارة الفلسطينية في عمان تقوم بالتنسيق مع وزارة الشؤون المدنية والتموين والصحة الفلسطينية بشأن المساعدات وتضع الاخوة في الهيئة الخيرية الهاشمية ومركز ادارة الازمات في القيادة العامة ووزارة الخارجية الاردنية بصورة الوضع وعلى اساس ذلك تقوم الهيئة الخيرية الهاشمية مشكورة بشحن هذه المساعدات وادخالها.
واشار الى ان وزارتي الصحة والتموين في السلطة الوطنية الفلسطينية تزودنا بكشوفات كاملة لتوزيع هذه المساعدات التي تتم حسب اولويات الحاجة في المناطق الفلسطينية وقال ان الهيئة الخيرية الهاشمية تطلع على هذه الكشوفات.
وفي رده على سؤال حول هدف شارون من مجزرة حي الدرج الاخيرة في مدينة غزة قال السفير الفلسطيني ان سياسة شارون وحكومته الرافضة للسلام والمفاوضات والتي تتهم شعبنا بالارهاب وتدعي رفضها الجلوس الى طاولة المفاوضات الا بوقف العنف فاننا نؤكد ان السلطة الوطنية الفلسطينية قبل مجزرة شاون بساعات كانت توصلت الى اتفاق مع القوى الوطنية حول التهدئة ووقف العمليات العسكرية داخل مناطق الـ 48 وعدم التعرض لحياة المدنيين لاننا نحن ضد ضرب المدنيين لاي سبب سواء كانوا فلسطينيين او اسرائيليين.
وقال : ان شارون لا يملك برنامجا سياسيا ولا يرغب ابدا بتحقيق السلام .. ورغم ذلك نحن كسلطة وطنية ندعو كافة الفصائل الفلسطينية الى الانضباط والاحتكام الى قرار القيادة المركزية والعمل في اطار المصلحة الوطنية الفلسطينية ووفقا لما تقتضيه هذه المصلحة.
ودعا الشارع الاسرائيلي الى اعلان موقفه بوضوح تجاه عملية السلام ومنع شارون من التهور والانزلاق اكثر نحو التصعيد المجنون واشعال المنطقة التي ستطال نارها الجميع بمن فيهم الاسرائيليون مؤكدا ان الاذى لن يقتصر على الشعب الفلسطيني وحده.
وحول الوضع على الجسور بيَّن السيد الخطيب ان حملة البطاقات الصفراء ورجال الاعمال والتجار وموظفي السلطة الوطنية والطلاب الذين يدرسون في الجامعات الاردنية وغيرها ومعهم ما يثبت ذلك والطلبة الجدد الذين يرغبون بالدراسة في الاردن او الخارج عليهم ان يصطحبوا معهم شهادة التوجيهي الفلسطينية مصدقة من وزارة التعليم العالي ووزارة التخطيط الفلسطينيتين والعاملين في الخارج والترانزيت وحملة الجوازات الفلسطينية الحمراء والمرضى الذين معهم تقارير طبية من وزارة الصحة الفلسطينية.. كل هؤلاء يمكنهم القدوم الى المملكة دون اذن مسبق وكل ما عدا هؤلاء مثل حملة البطاقات الخضراء وغيرهم ممن يرغبون بزيارة الاردن فعليهم الحصول على اذن مسبق لذلك.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش