الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترقب ارادة ملكية تدعو لاجراء الانتخابات رسميا: الحكومة تشرع قريبا في حوار وطني معمق يشمل الفعاليات السياسية والاقتصادية في كل المحافظات

تم نشره في الثلاثاء 20 آب / أغسطس 2002. 03:00 مـساءً
ترقب ارادة ملكية تدعو لاجراء الانتخابات رسميا: الحكومة تشرع قريبا في حوار وطني معمق يشمل الفعاليات السياسية والاقتصادية في كل المحافظات

 

 
عمان ـ الدستور: قالت مصادر رسمية مطلعة ان الحكومة ستحدد موعد الانتخابات النيابية القادمة بعد صدور الارادة الملكية بتوجيه الحكومة لاجراء الانتخابات، ولا تستطيع الحكومة تحديد هذا الموعد الا بعد صدور الارادة الملكية وذلك حسب ما ينص عليه »الدستور«.
واشارت المصادر الى ان الحكومة ستعكف قريبا على اجراء حوارات معمقة مع الاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني بهدف الوصول الى منظومة مشتركة لتفعيل الاداء الوطني وخلق حالة من التفاعل الداخلي لتقوية الجبهة الداخلية وتعزيز القدرات الوطنية في وجه التحديات. وسيشمل هذا الحوار الفعاليات السياسية والاقتصادية والثقافية وسيمتد ليشمل كافة المحافظات.
واكدت هذه المصادر ان الاردن قادر بفضل حكمة جلالة الملك ونظرته الثاقبة على تجاوز التحديات المحدقة بالمنطقة، وان هذا يتطلب ايضا وعيا من الجميع بدقة الظرف والعمل معا بهدوء وواقعية وروية وصف واحد بعيدا عن الشعارات ودغدغة العواطف، فهذا الوطن لجميع ابنائه. وقد تتباين وجهات نظر الحكومة مع بعض الاحزاب على قضايا هامشية، ولكن قوة ومنعة الاردن هما الاساس.
اما فيما يتعلق بالتنمية السياسية التي وردت في خطاب جلالة الملك مؤخرا، فان المصادر الرسمية تؤكد انها قضية تخص جميع فعاليات المجتمع المدني وخصوصا الاحزاب، وان رسالة الملك موجهة للجميع وليس للحكومة فقط مع الاقرار بان على الحكومة مسؤولية تهيئة الاجواء وتفعيل كل الطاقات الممكنة لتحقيق هذا الغرض، ولا ترى الحكومة ـ كما قال البعض ـ ان الكرة في مرماها فقط لتحقيق هذه التنمية بل هي مسؤولية الجميع، والاصل في الامور ان تكون الاحزاب قوية وقادرة على بلورة برامج محددة للتصدي للتحديات والا تكتفي برفض ما تم طرحه بل ان تكون لديها هي البرامج البديلة المقنعة، بحيث يكون التنافس بينها لاطلاق البرامج القادرة على جذب الناس.
وأكدت هذه المصادر ان الوضع الداخلي مطمئن في جميع المجالات وان ما تحقق يدعو للفخر والاعتزاز، فالوضع المالي جيد والسياسات المصرفية قوية وراسخة، وان هناك ارضية صلبة قادرة على مواجهة التحديات.
اما بالنسبة لقضية فلسطين، فقد بينت المصادر ان جلالة الملك طرح جدولا زمنيا لاقامة الدولة الفلسطينية في لقائه مع الرئيس الاميركي جورج بوش بحيث تكون هذه الدولة قائمة على الارض في منتصف عام ،2005 ويبدو ان هذه الرؤية قد لاقت تجاوبا من الرئيس بوش.
وحول القضية العراقية، فقد اكدت المصادر ان صوت الاردن كان الاقوى في المطالبة بانهاء هذه القضية بالحوار بين العراق والامم المتحدة، مشيرة الى ان ما فعله الاردن في هذا المجال لم يفعله احد وأنه الاحرص على مصالح العراق.. ولكن القرار في النهاية هو للقيادة العراقية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش