الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العلاقة التكاملية بين السلطتين لا تمنع وجود بعض الخلافات: خضر: اجراءات المنحة النفطية الكويتية تمت بصورة رسمية وعلنية

تم نشره في الثلاثاء 6 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
العلاقة التكاملية بين السلطتين لا تمنع وجود بعض الخلافات: خضر: اجراءات المنحة النفطية الكويتية تمت بصورة رسمية وعلنية

 

 
* اعادة النظر بنظام الخدمة المدنية وهيكلة سلّم الرواتب
* ليس من الملائم ارسال قوات عسكرية من دول الجوار الى العراق
عمان- الدستور- نيفين عبدالهادي: اعلنت وزير الدولة الناطق الرسمي باسم الحكومة اسمى خضر ان جلسة مجلس الوزراء العادية مساء اليوم ستكون بمثابة وقفة لاستعراض اعمال الوزارات وما حققته من انجازات خلال المرحلة الماضية في الخطط التي اعتمدتها في اطار تطوير الاداء، اضافة الى تقديم الخطط المستقبلية للمرحلة القادمة.
واشارت خضر خلال لقائها الاسبوعي بممثلي وسائل الاعلام امس الى ان هذا اللقاء كانت قد تحدثت عنه الحكومة في اكثر من مناسبة وبصيغ متعددة وكان يؤجل نظرا لانشغال الوزراء او لسفر بعضهم، وبالتالي تقرر ان يتم خلال جلسة المجلس العادية مساء اليوم استعراض كل ما تحقق من تقدم في خطط كل وزارة يقدمها الوزير المعني اضافة الى انه سيتم تقديم خطط تطوير للمرحلة المقبلة مؤكدة ان هذه الخطوة تم تأجيلها لاكثر من مرة لظروف سابقة.
وفي ردها على سؤال حول خلاف بين الحكومة ومجلس النواب بسبب عدم رضا المجلس عن اداء وزير التنمية السياسية قالت خضر: وزير التنمية السياسية جزء من الفريق الحكومي والصورة في الحقيقة بها بعض التضخيم، فهناك اختلاف في وجهات النظر بين بعض التوجهات الحكومية وعدد من افراد مجلس النواب لكن نحن ننظر للعلاقة باعتبارها علاقة تكاملية ولكل سلطة من السلطتين دورها الدستوري وصلاحياتها الدستورية.

العراق
وبعيدا عن الشأن المحلي وفي توضيح لها حول تصريحات جلالة الملك عبدالله الثاني من مسألة ارسال قوات اردنية الى العراق اكدت خضر انه تم توضيح ذلك في اكثر من مناسبة وهذه التصريحات جاءت في اطار اجابة عن سؤال واشارة واضحة الى ان الاردن مستعد لتقديم اي مساعدة للاشقاء العراقيين ليتمكنوا من اعادة بناء مؤسسات الدولة العراقية اقتصاديا وسياسيا وتقديم كل مساندة ممكنة ليسترد الشعب العراقي سيادته كاملة لتصل الحكومة الانتقالية الى المرحلة التالية وهي اجراء الانتخابات واقامة حكم يستند الى ارادة الشعب العراقي ويتمكن بالتالي من الحفاظ على وحدته واستقراره ذلك ان للاردن ايضا مصلحة في استقرار العراق.
واشارت خضر الى ان الاردن اعلن اجراءات تتعلق بالحدود وتسهيل العبور واتخاذ اجراءات لاقامة المنشآت الضرورية المؤقتة والمباشرة فورا بالانشاءات الدائمة التي تسهل عبور ومرور الاشخاص والشاحنات من والى العراق عبر الحدود، كما اعلن عن تقديم الخدمات لافراد الشرطة العراقية لغايات التدريب وبدأنا بالفعل بهذه المسألة.
وفي ذات الاطار قالت خضر ان الاردن رأى انه ليس من الملائم ان تشترك قوات من دول الجوار في اعمال داخل العراق، وهذا الموقف سبق واعلناه على كل المستويات، لكن السؤال كان اذا ما طلبت القيادة العراقية مساعدة اردنية في هذا المجال فكان جواب جلالة الملك ان ابدى استعداد الاردن لدراسة هذا الموضوع، مؤكدة ان موقف الاردن لا يزال واضحا في هذه المسألة وانه من غير الملائم تدخل قوات من دول الجوار في العراق.
وحول الاجراءات المتخذة لحماية الشاحنات المتجهة الى العراق قالت خضر: هناك فرق بين الحالة في العراق والحالة في الاردن، فالشاحنات التي تسير بالطرق الاردنية متوفرة لها الحماية اللازمة وبالتالي فالحماية متوفرة كالمعتاد عندما يسير المسافر بين المحافظات الاردنية والمراكز الحدودية الاردنية فليس هناك حاجة لاجراءات استثنائية من جانبنا لكن هناك الان مساعي لتوسعة الطريق باعتبار ان هناك استخداما كبيرا لها وتفكيرا بانشاء محطة لمنطقة حرة وصدرت قرارات بانشاء مبان اوسع لاستيعاب اكبر عدد من العابرين والمركبات لتتلاءم وحركة التجارة.
اما من الناحية العراقية، تضيف خضر لا شك ان هناك حاجة لتوفير حماية وهناك اتصالات مستمرة بهذا الشأن ودراسة السبل التي توفر اكبر قدر من الحماية ونحن بدورنا طلبنا من سائقي الشاحنات التوجه الى العراق على شكل قوافل وليس بشكل انفرادي.

تسليم الجلبي
وفي ردها على سؤال حول مسألة تسليم الجلبي للاردن قالت خضر: الجميع يعلم ان احمد الجلبي صدر بحقه حكم في الاردن ولم يتوقف هذا الحكم والمطالبة بمثوله امام القضاء الاردني، واذا كان مدانا ام لا فالفيصل الوحيد في هذه الامور هو القضاء الاردني.
وحول وجود مجموعات عراقية في الاردن تدعو الى عودة الحكم الهاشمي للعراق قالت خضر: الاردن موقفه واضح في هذه الامور وهي احترام رغبة الشعب العراقي مهما كانت والتي ستفرزها الانتخابات القادمة، اما عن وجود مجموعات عراقية فنحن بلد ديمقراطي ولكل حرية الحركة ما دامت لا تتجاوز حدود القانون وانا شخصيا -تؤكد خضر- لا علم لي بوجود هذه المجموعات.
وحول التهديدات التي وجهت الى هيئة الدفاع عن الرئيس صدام حسين قالت خضر: لا علم لنا عن مصدر هذه التهديدات او اي معلومات حول هذه القضية لكننا لا نقبل تهديد اي مواطن اردني طالما انه يقوم بدوره ومهامه ضمن اطار القانون لكن فيما يتعلق بالاوضاع الداخلية في العراق فهي مسائل داخلية لا نتدخل بها، فالمحامون الاردنيون كمواطنين لهم الحق بكل الحماية على الارض الاردني لكن بالطبع لا نستطيع تقديم هذه الحماية خارج حدود الاردن خاصة في بلد اوضاعه الامنية كما نعلم غير مستقرة على الاطلاق وبالنهاية اي توجهات يجب ان تكون في اطار القانون والمصلحة الوطنية الاردنية واحترام السيادة القانون.
واشارت خضر الى ان هناك قوانين تحكم عمل المحامين بشكل عام سواء في الاردن او العراق اذ لا يستطيع اي عربي ان يترافع امام المحاكم الاردنية دون اجازة من نقابة المحامين الاردنيين ودون ان يكون هناك محام اردني شريك في الموضوع، فهناك اجراءات قانونية في مهنة المحاماة ووفق القوانين لكل محام مطلق الحرية ان يسلك السلوك وفقا لاحكام القانون.

رغد صدام حسين وحكومة منفى
وفي ردها على سؤال حول ما اشيع عن تشكيل حكومة منفى عراقية تقودها ابنة الرئيس صدام حسين رغد التي تعيش في الاردن قالت خضر: نأمل من الصحافة ان لا تلتقط اشارات وتبني عليها واستضافة ابنة الرئيس العراقي صدام حسين في الاردن اسبابها التي سبق واعلنا عنها وهي انسانية بالدرجة الرئيسية واحيانا تثار بعض الاسئلة والاحتمالات ولسنا على استعداد لمعالجة كل الفرضيات التي تدور بذهن اي شخص.
واشارت خضر الى انه لا علم لها بمنع رغد من الادلاء بأي احاديث صحفية وحول قيام السيدة رغد صدام حسين باعمال خاصة لجني الاموال لتعتاش هي واولادها وعن مصير اموال رغد قالت حضر: اذا كانت السيدة رغد تقوم باعمال لتوفير احتياجاتها واحتياجات اطفالها فهذه مسألة خاصة.

المنحة النفطية الكويتية
وفي ردها على سؤال حول المنحة النفطية الكويتية وما يثار بشأنها من تكتم حكومي قالت خضر: انا هنا استهجن ان نتعامل مع هذه المسألة كما لو ان هناك حقائق في هذا الموضوع فقد اوضح وزير المالية حقيقة هذه المنحة وهي ان النفط الكويتي من النوع الذي يتعذر على مصفاة البترول الاردنية تكريره وتم الاعتماد على شركة اجنبية لشراء هذا النفط على ان تبيعنا نفطا قابلا للتكرير في مصفاة البترول الاردنية، وكل الاجراءات تمت بصورة رسمية وليس هناك اي اجراءات سرية واي مبالغ تتحصل نتيجة اي معاملات تقوم بها الدولة الاردنية هي بالنهاية مكانها الخزينة الاردنية وحسابات الحكومة لدى البنك المركزي.
واشارت خضر الى ان الرسالة بموضوع المنحة الكويتية واضحة حيث سيتم ارسال المنحة ولم يتم الاعلان عن تمديدها، لافتة الى ان الكويت وقفت باستمرار مع الاردن ونتطلع الى مزيد من هذه المواقف وزيارة جلالة الملك الى الكويت كانت ناجحة بكل المقاييس وتم الاتفاق من خلالها على عدد من المشاريع الاقتصادية اهمها الشركة القابضة الاستثمارية التي تم انشاؤها والاتفاق عليها وهناك تعاون مستمر ودائم والى ان نصل الى اتفاق نهائي في اي مسألة فهذا يتطلب وقتا ولا شيء سريا بهذا الاطار وسنعلق على اي تطورات حالما تحدث.
وحول مالك الشركة الاميركية اوضحت خضر انها شركة وانا لا علم لي من هو مالكها، فهي شركة مسجلة رسميا ومختصة بهذا المجال.

المعتقلون في غوانتانامو
واكدت خضر في ردها على سؤال حول تطورات ملف المعتقلين الاردنيين في غوانتانامو ان عددهم المتوفر لدى الحكومة رسميا يتراوح بين »8« الى »9« معتقلين، والاردن يتابع الموضوع بجدية كما يتابع موضوع المعتقلين الاردنيين في كل السجون بالعالم وبالتنسيق مع اهاليهم.
وحول وضع »جميل البنا« قالت خضر: الاسماء التي توفرت هي كما ذكرت قرابة »9« اسماء ومن بينها جميل البنا لكن ليس لدينا معلومات كافية بشأنه كونه كان يسكن لندن ولم يسكن يوما الاردن وكذلك فلسطين وبالتالي معلومات عنه اذا كان اردنيا ام لا، كما ان اسمه طرح من بين الاسماء التي سيفرج عنها قريبا.
واكدت خضر انه اذا توفرت الحاجة لزيارة وفد برلماني حكومي الى غوانتانامو وكان لها فائدة بسرعة الافراج عن المعتقلين فانه سيتم ارسال هذا الوفد وليس لدى الحكومة اي اعتراض على ذلك.
وحول وجود توجه حكومي بغرض تعيين كل حملة الدكتوراه الاردنيين في الجامعات الاردنية قالت خضر: التوجه الحكومي هو دعوة الجامعات وكل الاطراف لتعيين حملة الدكتوراه من المواطنين الاردنيين وقد طرح هذا الموضوع على الجامعات الاردنية لكن هذا الامر يعتمد على الشواغر والتخصصات فلا يمكن تحديد تاريخ معين لحرفية التطبيق.

شمول ابناء غزة بالتأمين الصحي
وفي ردها على سؤال حول شمول ابناء غزة بمشروع التأمين الصحي الشامل للاطفال دون سن السادسة اكدت خضر ان موضوع شمول اطفال غزة دون سن السادسة قيد الدراسة الان من الحكومة والتوجه هو ان يكونوا مشمولين بالتأمين الصحي الشامل.
وفي ردها على ما بثته اذاعة الاحتلال الاسرائيلية عن زيارة رئيس لواء شرطة الاحتلال في القدس المحتلة للاردن خلال الصيف الماضي وجرى خلال الزيارة الاتفاق على عدة امور من ابرزها فتح المسجد الاقصى لزيارة الزائرين واصلاح الجانب اليهودي من حائط البراق وقضايا اخرى قالت خضر: لا اساس اطلاقا لما ذكرته الاذاعة حول موضوع المسجد الاقصى ولا صحة على الاطلاق لاي موافقة اردنية على ان تفتح ابواب المسجد الاقصى سوى وفق الاسس التي كانت معتمدة دائما وتحافظ على ح رمة المسجد الاقصى وتصونه.
وحول الزيادة التي اقرتها الحكومة للامناء العامين للوزارات واسبابها قالت خضر: هناك بعض الامناء العامين تم تعيينهم سابقا بعقود ومبالغ اعلى من الكادر الاساسي، وبالتالي فالزيادة جاءت لان بعض الامناء يعمل لساعات طويلة جدا ويتحمل مسؤوليات وهناك تفاوت في رواتب بعض الامناء العامين والبعض الاخر، وعليه جاءت الزيادات محدودة لعدد محدود من الذين رواتبهم دون رواتب غيرهم.
واشارت خضر في ذات الاطار الى ان الحكومة بصدد اعادة النظر بنظام الخدمة المدنية ويشمل ذلك اعادة هيكلة سلم الرواتب فالامر في اطاره الاشمل يتم حله والاجراء الذي اتخذ جاء فقط للتجاوب مع المسؤوليات والمهام الكبيرة ولعملهم لساعات طويلة جدا واوقات اغلبها في العطل وهم في حقيقة الامر مسؤولون عن العمل التنفيذي اليومي الاساسي في وزاراتهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش