الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طالبت باتخاذ اشد الاجراءات بحق المخالفين: وثيقة شرف في مادبا للحد من ظاهرة اطلاق العيارات النارية في المناسبات

تم نشره في السبت 31 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
طالبت باتخاذ اشد الاجراءات بحق المخالفين: وثيقة شرف في مادبا للحد من ظاهرة اطلاق العيارات النارية في المناسبات

 

 
مادبا - مكتب الدستور: وقعت الفعاليات الرسمية والشعبية في محافظة مادبا وثيقة شرف للحد من اطلاق العيارات النارية في المناسبات بعد ان اصبحت هذه الظاهرة تشكل خطرا على حياة المواطن والتي هي هدر للطاقات والملكيات الخاصة والعامة وبالتالي هي اعتداء على حياة الانسان وقدراته.
وتعهدت الفعاليات الرسمية والشعبية في الوثيقة بالتصدي لظاهرة اطلاق العيارات النارية في كافة المناسبات لما تشكله هذه الظاهرة من مظهر غير حضاري وبعيد عن العادات والقيم والشرائع السماوية والدين الاسلامي الحنيف لما تسببه من مآس وازهاق للارواح وهدر للاموال.
وجاء توقيع الوثيقة من اعيان ونواب وشيوخ ومخاتير ووجهاء وابناء محافظة مادبا ووفاء والتزاما منهم لانفسهم ومجتمعهم بالعمل على ما جاء بها خدمة لابناء هذا الوطن ولايقاف نزيف دمهم ورأفة بارواح الابرياء منهم وليعيش مجتمعنا آمنا مطمئنا من اثار هذه الظاهرة تلبية وترجمة لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بالقضاء على هذه الآفة التي تفتك بالمجتمع.
وأكدت الوثيقة على عدم التوسط او التدخل لدى الجهات المعنية لكل من يطلق عيارا ناريا عند القاء القبض عليه او تفتيش منزله او مصادرة سلاحه في هذه المناسبات ومقاطعتها والانسحاب منها في حال اطلاق العيارات النارية فيها كما اعتبرت الوثيقة صاحب المناسبة المسؤول المباشر عن اطلاق العيارات النارية ويترتب على هذه المسؤولية اعلام الجهات الامنية عن مرتكبي اطلاقها والتعاون مع هذه الجهات لتحديد الفاعلين .
وطالبت الوثيقة الجهات المسؤولة باتخاذ اشد الاجراءات بحق الاشخاص المخالفين وفقا للقوانين والانظمة المعمول بها وضرورة التوعية الاعلامية من خلال وسائل الاعلام المرئية والمقروءة عن مخاطر استخدام الاسلحة النارية في المناسبات العامة وما ينتج عنها من ازهاق لارواح الابرياء.
واكدت الوثيقة على ضرورة ربط صاحب المناسبة بتعهد اداري مسبق بعدم اطلاق العيارات النارية وتفعيل دور المخاتير بالابلاغ عن اماكن الاعراس للجهات المعنية وتنظيم اللقاءات للمواطنين وتوعيتهم بالاضرار المسببة لها ظاهرة اطلاق العيارات النارية.
وأكد محافظ مادبا فارس اللوزي في كلمة القاها خلال حفل التوقيع الذي مثل كافة اطياف المجتمع وشرائحه المختلفة واقيم في قاعة بلدية مادبا الكبرى وبحضور نائب المحافظ اديب العساف على ضرورة الوقوف وبحزم امام استمرار ظاهرة اطلاق العيارات النارية التي باتت تشكل طيشا وعبثا بارواح الابرياء لانها تخالف عادات وتقاليد المجتمع الاردني المتطلع نحو الرقي والازدهار مجتمع التكافل والتضامن.
وقال اننا في اجتماعنا الحاشد هذا نستنكر هذه الظاهرة التي خلفت الموت والدمار وقلبت الافراح الى اتراح تملأها دموع اليتامى وصراخ الارامل وجراح الابرياء النازفة بالدماء الزكية الطاهرة.
ولفت مدير شرطة محافظة مادبا العقيد عبد الوهاب المجالي في كلمته الى اصابة 18 شخصا في المحافظة العام الماضي نتيجة استخدام السلاح لاسباب مختلفة وكان من بينها 6 حالات اصيبت باعيرة مرتدة .
وأكد ان عملية محاربة هذه الظاهرة تحتاج الى جهد جماعي من كافة القطاعات بكافة اشكالها ابتداء من الاسرة ومرورا بالمدرسة ودور العبادة والجمعيات لافتا الى ان مديرية الامن العام مستمرة في عملية التوعية لهذه الظاهرة الخطيرة في مختلف المناسبات.
واستعرض مدير اوقاف مادبا الشيخ فليح الزبن الادلة الشرعية في تحريم ظاهرة اطلاق العيارات النارية والتي تؤكد هذه الادلة ان هذه المسألة محرمة اشد التحريم وانها معصية من اشد المعاصي لانها تعتبر شروعا في القتل لافتا الى ان الشرائع السماوية حرمت سفك الدماء وديننا الاسلامي الحنيف اعتبر قتل النفس البشرية حرمة وهي محرمة شرعا. كما استعرض الاحاديث النبوية الشريفة التي تبين سفك الدماء بغير وجه حق.
وأكد عضو المكتب التنفيذي لحزب جبهة العمل الاسلامي في مادبا سالم الفلاحات ان المجتمع احوج ما يكون لهذه الوثيقة نتيجة الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها الامر الذي يتطلب تكثيف برامج التوعية والتركيز على التربية والدور الذي تقوم به الاسرة في هذا المجال من خلال الحفاظ على المال والنفس داعيا الى اهمية الالتزام بهذه الوثيقة والعمل على تطبيق ما جاء فيها بكل دقة والتزام.
ودعا الاب اسبير الصناع باسم طائفة الروم الارثوذكس في مادبا الى معاهدة النفس من خلال العمل الجاد وتطبيق ما جاء في الوثيقة لايقاف نزيف الدم ورأفة بارواح الابرياء التي حرمت كافة الشرائع السماوية انتهاكها بالقتل او غيره.
وتم خلال حفل التوقيع على وثيقة الشرف عرض فيلم وثائقي عن بعض الاحداث المأساوية التي سببتها ظاهرة اطلاق العيارات النارية في مناسبات الافراح والاعراس قدمته ادارة العلاقات العامة والاعلام في مديرية الامن العام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش