الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تخفيض استهلاكه السنوي بنسبة 60 في المئة:نجاح كبير لمشروع التخلص من مادة »بروميد الميثايل«

تم نشره في الجمعة 2 كانون الثاني / يناير 2004. 02:00 مـساءً
تخفيض استهلاكه السنوي بنسبة 60 في المئة:نجاح كبير لمشروع التخلص من مادة »بروميد الميثايل«

 

 
استخدام التعقيم الشمسي والحيوي والزراعة المباشرة للبذور

السلط - الدستور - رامي عصفور
تعتبر مادة بروميد الميثايل من اهم المبيدات ذات الاثر السلبي على البيئة والانسان وهي عبارة عن مركب عضوي عديم الرائحة وله استخدامات عديدة لتبخير البضائع القابلة للتلف وتبخير المباني وصوامع الحبوب بالاضافة الى استخدامه في تعقيم التربة قبل الزراعة حيث اثبتت التحاليل المخبرية في مختلف انحاء العالم وجود مخلفات ضارة من المبيدات في المنتجات الزراعية بالاضافة الى التأثيرات السلبية على البيئة كارتفاع درجات حرارة الارض وتلوث المياه الجوفية.
لذلك وضمن الجهود الاردنية الهادفة للتخلص من مادة بروميد الميثايل فقد تم اعداد مشروع وطني للتخلص التدريجي من هذه المادة نظرا لوجود اعداد كبيرة من المزارعين في مختلف انحاء المملكة يعتمدون بشكل كامل على مادة بروميد الميثايل في تعقيم التربة قبل الزراعة.
ويأتي هذا المشروع لاستبداله هذه المادة في القطاع الزراعي ببدائل آمنة وملائمة للواقع الزراعي في الاردن حيث يشترك المركز الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا ووزارتا الزراعة والبيئة وبتمويل من صندوق مونتريال الدولي والوكالة الالمانية للمساعدات الفنية في تمويل هذا المشروع.
مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا الدكتور عبدالنبي فردوس قال: يأتي مشروع التخلص التدريجي من غاز بروميد الميثايل كنموذج واضح للبحث العلمي الزراعي باعتباره احد المشاريع المتعددة التي ينفذها ويشرف عليها المركز والتي هي دعامة قوية واساسية في الاستراتيجية الوطنية للتنمية الزراعية التي تهدف الى تطوير مضامين البحث العلمي الزراعي في سبيل الارتقاء بالقطاع الزراعي.

ماجد الزعبي
المدير التنفيذي للمشروع الدكتور ماجد الزعبي قال: بعد موافقة اللجنة الدولية لصندوق مونتريال على تمويل مشاريع تجريبية لبدائل مادة بروميد الميثايل وافقت اللجنة التنفيذية للصندوق على تمويل مشروع اردني للتخلص من هذه المادة وقامت وزارتا البيئة والزراعة باتخاذ جميع الاجراءات اللازمة للحد من استخدامات هذا الغاز والتوقف عن استيراده وذلك من خلال اقرار العديد من البدائل لاستخدام الغاز مثل التعقيم الحيوي للتربة من خلال اضافة السماد العضوي الرطب غير المختمر على التربة الزراعية وتغطيتها بشريحة بلاستيكية خاصة وريها جيدا خلال اشهر الصيف عند ارتفاع درجة حرارة التربة القادرة على اضعاف وقتل الافات الزراعية القاطنة فيها.. ومن اهم مميزات هذا البديل انه فاعل في مكافحة ممرضات التربة وخاصة »الفيوزاريوم« و»النمياتودا« ويوفر حلا للمشاكل البيئية الناجمة عن الاستخدام الخاطىء للسماد العضوي واهمها تكاثر الذباب في المناطقة الزراعية المروية كما يعتبر بديلا اقتصاديا لغاز بروميد الميثايل وآمنا بيئيا وسهل التنفيذ ويساعد على استعادة التوازن الحيوي في التربة وله اثر ايجابي لزيادة الانتاجية كما يتم تطعيم شتول الخضروات للتخلص من ممرضات التربة التي تصيب الخضروات من فطريات وبكتيريا بالاضافة الى مشاكل الملوحة وحامضية التربة والتي تؤدي جميعها الى خفض الانتاجية.. ومن اهم المميزات لهذا البديل التبكير في الانتاج لبعض الاصناف وتستخدم هذه التقنية كبديل لاستخدام بروميد الميثايل.

التعقيم بالبخار
كذلك يتم تعقيم التربة بالبخار من خلال ضخ البخار المضغوط على سطح التربة المراد تعقيمها تحت غطاء مطاطي يتحمل الحرارة العالية ومحكم الاغلاق حيث يعمل الضغط الناتج عن البخار الى دفع الحرارة للتغلغل داخل التربة لتصل الى العمق المطلوب.. ومن اهم المميزات ان التكاليف لتعقيم البيت البلاستيكي الواحد 90 -110 دنانير مقارنة مع تكلفة استخدام غاز بروميد الميثايل والتي تقدر بحوالي 135 دينارا للبيت الواحد وتعتبر من البدائل الآمنة بيئيا حيث لا تترك بقايا سامة في التربة.
اما الوسيلة الرابعة فهي الزراعة المباشرة للبذور من خلال زراعة بذور الخضروات مباشرة في التربة دون الحاجة لزراعتها في المشتل حيث تؤدي الى انتاج اغزر وزيادة العمر الانتاجي للنبات وبالتالي زيادة الانتاج لوحدة المساحة بما لا يقل عن 20% لان النبات القوي يقلل الاصابة بأمراض التربة والجذور المختلفة ويقلل من اصابة النباتات بالحشرات والامراض الفيروسية.
اما الخيار الخامس فهو التعقيم الشمسي للتربة الزراعية عن طريق استغلال وتسخير الطاقة الشمسية لمكافحة افات التربة من خلال رفع درجة حرارتها الى الحدود الكافية لقتل او اضعاف معظم آفات التربة وذلك بتغطية التربة بشرائح البلاستيك الزراعي الشفاف لمدة تصل من 4-6 اسابيع خلال اشهر الصيف الحار وهي تموز وآب وايلول حيث تعتبر من الطرق الاقتصادية حيث تشكل خمس كلفة التعقيم بغاز بروميد الميثايل.
واضاف الدكتور الزعبي ان المركز الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا يعكف على اجراء التجارب حول البدائل لمعرفة مدى تأثيرها على الافات القاطنة في التربة ويعتمد المشروع على آلية تنفيذ المشاهدات في مختلف المناطق الزراعية من قبل فرق من المهندسين الزراعيين والخبراء المختصين لدراسة مدى فاعلية تلك البدائل ومن خلال التجارب والمشاهدات وتم اجازة معظم تلك البدائل لثبات فاعليتها في مقاومة الافات.

مسوحات ميدانية
واشار الدكتور الزعبي الى المسوحات الميدانية التي قام بها المشروع في المناطق المستهدفة وهي غور الصافي حيث بلغ عدد المزارعين في المناطق المكشوفة »بطيخ وشمام« حوالي 33 مزارعا وقدرت المساحة المستخدمة بحوالي 2860 دونما وكمية الغاز المستخدمة حوالي 60 طنا اما في المناطق المحمية »بيوت بلاستيك« فبلغ عدد المزارعين 24 مزارعا وعدد البيوت البلاستيكية 317 بيتا منها حوالي 111 بيتا استخدم فيها غاز البروميد اما في المفرق فبلغ عدد المزارعين 55 مزارعا يملكون 1540 بيتا بلاستيكيا حيث استخدم الغاز 7 مزارعين بينما استخدم بدائل الغاز 29 مزارعا وفي منطقة الشمال »الرمثا وجرش وعجلون« بلغ عدد المزارعين 22 مزارعا يملكون 115 بيتا منها 25 بيتا استخدم غاز البروميد و10 بيوت استخدمت بدائل الغاز وفي لواء عين الباشا »حوض البقعة« بلغ عدد المزارعين 70 مزارعا يملكون 1267 بيتا منها 531 بيتا تستخدم بدائل الغاز وباقي البيوت تستخدم حوالي 1.26 طنا من الغاز وفي لواء الجيزة بلغ عدد المزارعين 143 مزارعا بمجموع 4577 بيتا اما في وادي الاردن فبلغ عدد المزرعين 433 مزارعا بمجموع 16486 بيتا وبلغ عدد البيوت المعقمة شمسيا 6793 بيتا وعدد البيوت المعقمة بالغاز 1307 بيتا و287 بيتا معاملة بالبدائل الاخرى.
واضاف الدكتور الزعبي ان الجهود المبذولة في هذا المجال ادت الى تخفيض نسبة استهلاك غاز بروميد الميثايل في القطاع الزراعي الاردني بنسبة 60% من نسبة الاستهلاك الاجمالي للسنوات السابقة حيث بلغ الاستهلاك في عام 2001 حوالي 176 طنا وفي عام 2002 حوالي 153 طنا وفي عام 2003 حوالي 130 طنا ويتوقع في عام 2004 ان يكون 100 طن وذلك من خلال تعميم بدائل الغاز على المزارعين في مختلف المناطق.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش