الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اجور صهاريج النضح المرتفعة اثقلت كاهل المواطنين *مكب النفايات الصلبة في الشوبك يشكل مكرهة صحيةويهدد المياه الجوفية بالتلوث

تم نشره في الاثنين 19 كانون الثاني / يناير 2004. 02:00 مـساءً
اجور صهاريج النضح المرتفعة اثقلت كاهل المواطنين *مكب النفايات الصلبة في الشوبك يشكل مكرهة صحيةويهدد المياه الجوفية بالتلوث

 

 
الشوبك - الدستور - سليمان العمرات
نظرا لعدم وجود شبكة صرف صحي في لواء الشوبك وعدم وجود محطة لاستقبال المياه العادمة المنزلية تقوم صهاريج النضح بطرح هذه المياه في بركة ترابية ضمن مكب النفايات الصلبة منذ اكثر من عشرة اعوام الامر الذي يسبب حالة بيئية مزعجة لما يتركه من روائح كريهة اضافة الى ما يشكله من مناخ ملائم لتكاثر الحشرات والبعوض نظرا لتسرب المياه العادمة من البركة الى الوديان المجاورة الامر الذي اضطر بلدية الشوبك مرارا وتكرارا باغلاق المكب في وجه الصهاريج ووضع كفالات مالية على اصحابها والطلب منهم التوجه لاستخدام المكب المركزي في معان والذي يبعد 75 كيلومترا وهذا يترتب عليه ارتفاع كبير في اجور صهاريج النضح تصل الى اكثر من 30 دينارا لا يستطيع المواطن تحمله في الوقت الذي تحتاج فيه بعض الحفر الى النضح بشكل شهري نظرا لطبيعة المنطقة الجبلية التي لا تسمح بتسرب المياه وبالتالي تجميعها من ناحية وقدم الحفر من ناحية اخرى والتي مضى على انشاء بعضها اكثر من 30 عاما الامر الذي قد يجعله عاجزا عن سحب الحفرة الامتصاصية وهذا قد يجعل من بعض المناطق مكرهة صحية مناسبة لتنوع الامراض.
الدستور تابعت لقاء المواطنين مع متصرف اللواء فلاح السويلميين الذي استمع الى شرح منهم عن المشكلة وما تشكله من ابعاد اجتماعية وبيئية معبرين له عن استيائهم جراء اغلاق المكب دون ايجاد حل يخفف او يقلل من الاثار السلبية المترتبة على هذه المشكلة التي اصبحت وكأنها جزء من حياتهم اليومية مطالبين بانشاء مشروع الصرف الصحي اسوة بباقي الوية المملكة في ظل تزايد عدد السكان والذي يساهم وبشكل كبير في التقليل من معاناتهم المادية خصوصا ان بعضهم يحتاج الى اكثر من مرة لعملية النضح مهددين بترك الحفر الامتصاصية دون نضح اذا استمرت هذه الحالة حتى ولو ادى ذلك الى مكرهة صحية.
وكان السويلميين قد وعدهم بحل المشكلة بشكل جذري من خلال متابعتها مع المسؤولين في وزارة المياه والري والبحث مع البلدية عن ايجاد بديل يساعد في حل المشكلة بشكل آني لحين انشاء مكب دائم.
من جانبه بين رئيس بلدية الشوبك محمد عبدالقادر الطورة ان المشكلة تكمن في عدم وجود محطة لاستقبال المياه العادمة المنزلية المنقولة بواسطة صهاريج والتي هي من مسؤولية وزارة المياه والري ولكن تقديرا من البلدية لحجم المشكلة من نواح كثيرة تخفف من معاناة المواطن تم عمل بركة ترابية لطرح النفايات السائلة في مكب النفايات الصلبة على الرغم من ان ذلك مخالف لشروط الصحة والبيئة نظرا لتسرب المياه العادمة من البركة الى الوديان المجاورة والذي نجم عنه ازعاج وروائح كريهة وقد يسبب هذا تلوث المياه الجوفية في المنطقة اذا استمر الوضع على ما هو عليه من هنا جاء قرار البلدية وبتوجيه من المؤسسة العامة للبيئة باغلاق المكب عدة مرات في وجه الصهاريج لكي لا تتمكن من تفريغ حمولتها داخله او حوله والتوجه الى المكب المركزي في معان لكن ارتفاع اجور صهاريج النضح الى اكثر من عشرة اضعاف الامر الذي لا يتحمله المواطن شكل ضغطا من قبل المسؤولين اجبرنا في كل مرة على فتحه حتى قمنا اخيرا باغلاقه نهائيا بعد ان امتلأت البركة وازداد الامر سوءا.
واشار الطورة الى حلول سابقة تم طرحها منها ان يتم تفريغ النفايات السائلة في محطة تنقية وادي موسى بواسطة عمل منهل تجميعي للنفايات السائلة في منطقة مرتفعة ومطلة على المحطة ومن ثم نقل هذه النفايات السائلة بواسطة مواسير ناقلة الى المحطة ولكن هذا الاقتراح تم رفضه من قبل وزارة المياه والري لاسباب تتعلق بعمل المحطة نتيجة ذلك تم اقتراح توفير صهاريج نضح من قبل وزارة المياه وبأجور مناسبة لا تثقل كاهل المواطن لحين توفير البديل المناسب.
بدوره اكد مدير مياه الشوبك بلال الدحيات ان وزارة المياه والري تتجه النية لديها لتنفيذ محطات لاستقبال ومعالجة المياه العادمة المنزلية المنقولة بواسطة صهاريج بدلا من مكاب النفايات الحالية ومن ضمنها منطقة الشوبك وحول توفير صهاريج نضح من قبل وزارة ا لمياه قال انه لا يوجد في الوزارة صهاريج لهذه الغاية لكن المديرية ستعمل على مخاطبة الوزارة من اجل الاسراع في تنفيذ المحطة ووضع حلول مؤقتة لحين تنفيذ المحطة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش