الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المستحقات على العراق ترتبت بناء على معاملات تجارية: الاردن رفض اعتباره دولة دائنة للعراق من خلال `نادي باريس`

تم نشره في الاثنين 26 كانون الثاني / يناير 2004. 02:00 مـساءً
المستحقات على العراق ترتبت بناء على معاملات تجارية: الاردن رفض اعتباره دولة دائنة للعراق من خلال `نادي باريس`

 

 
عمان ـ الدستور ـ محمد امين: رفض الاردن اعتباره احدى الدول الدائنة للعراق من خلال »نادي باريس« الذي يضم الدول الدائنة في العالم.
وأكد مصدر رفيع المستوى لـ »الدستور« ان مستحقات الاردن على العراق والتي تزيد على مليار دولار لا تعتبر ديونا لانها ترتبت على الفروقات بين قيم الصادرات الاردنية للعراق بموجب البروتوكول التجاري واتفاقية تزويد الاردن بالنفط العراقي، حيث تراكمت منذ عام 1990 بعد ان تم تجميد الاموال العراقية في الخارج بموجب قرارات مجلس الامن والامم المتحدة، وكان المسؤولون العراقيون قبل ذلك يزورون الاردن ويقومون بتسوية الفروقات المالية وكل طرف يدفع للآخر ما يستحق عليه في نهاية كل سنة، وبعد تجميد الارصدة لم يعد بامكان العراق التسديد حسب الطريقة السابقة مما ادى الى تراكم المستحقات لأكثر من 12 عاما وهذا يعني انها ليست ديونا بالمعنى الحرفي للكلمة بل هي ناتجة عن معاملات تجارية، وهذا ما جعل الاردن يرفض بشدة ان يكون احدى الدول الدائنة في نادي باريس مؤكدا ان الحكومة العراقية السابقة كانت تعترف بتلك المستحقات. وان اية سلطة او حكومة جديدة في العراق يجب ان تعترف بهذه المستحقات بموجب القوانين والاتفاقات الدولية والاتفاقيات الثنائية بين البلدين.
وردا على استفسار حول تصريحات بعض المسؤولين العراقيين الآن حول وجود أموال للعراق في الاردن تجب اعادتها الى بغداد اشار المصدر الى ان الاموال العراقية الموجودة في الاردن لا تخص شخصا بعينه وانما هي اموال للحكومة العراقية ومؤسسات عراقية حكومية رسمية، ومنذ البداية انشأت الحكومة الاردنية صندوقا لهذه الاموال حتى يمكنها من خلاله تسديد مستحقات البنوك والشركات الصناعية والتجار الاردنيين الذين يبرزون وثائق رسمية كاملة تثبت مستحقاتهم على العراق ويقوم الصندوق الذي تشرف عليه لجنة برئاسة وزير المالية بدراسة الوثائق والتثبت منها، ومن ثم دفع المستحقات.
ولم يفصح المصدر عن المبالغ المتوفرة لدى الصندوق ولكنه قال انها كافية لتسديد مستحقات المؤسسات الاردنية، وان ما يزيد منها يمكن التباحث حوله مع العراقيين، موضحا ان مستحقات الحكومة الاردنية على العراق التي تزيد على المليار دولار هي أمر آخر سيتم التوصل مستقبلا الى صيغة لتسديدها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش