الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في رسالة وجهوها لرئيس الجامعة * اعضاء هيئة التدريس بالاردنية يطالبون بمراجعة شاملة لسياسة القبول

تم نشره في الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
في رسالة وجهوها لرئيس الجامعة * اعضاء هيئة التدريس بالاردنية يطالبون بمراجعة شاملة لسياسة القبول

 

 
الفصل بين البرنامجين المسائي والعادي والماجستير والدكتوراه
مراعاة التكافؤ في تعيين نواب الرئيس ومعاملة الاساتذة بمنهج واحد
عمان - الدستور
وجه اعضاء هيئة التدريس - برتبة الاستاذية- رسالة لرئيس الجامعة الاردنية حول اوضاع الجامعة قالوا فيها ان عدد الطلبة في برنامج البكالوريوس زاد زيادة كبيرة في العام الحالي حيث قارب 35000 الف طالب في الفصل الدراسي الثاني.. وهذا العدد الضخم ادى الى ازدياد عدد الطلبة في الشعب، ما ادى الى تقصير التجهيزات والمختبرات المتوافرة عن خدمتهم النوعية المطلوبة، وأصبح من العسير على اعضاء هيئة التدريس ان يؤدوا عملهم باتقان، وان يتابعوا الطلبة ويشرفوا عليهم ويقدموا النصح والتوجيه لهم، ما ادى الى تدني مستوى التدريس.
وطالبوا بالعودة الى الفصل بين البرنامجين المسائي والعادي. وقالوا ان هذه الظاهرة تنطبق على طلبة برامج الدراسات العليا، اذ تضخم عدد المسجلين في كل شعبة ما يؤدي الى هبوط المستوى العلمي للدارسات العليا.. وقالوا لا بد من التغلب على بعض الظواهر السلبية في الدراسات العليا ولعل ما يخفف منها ان تقبل الجامعة من برامج الدراسات العليا ما لا يزيد عن طاقتها الاستبعابية، والفصل بين برنامجي الماجستير والدكتوراه واضافوا انه نشأ عن زيادة عدد الطلبة انخفاض مستوى التدريس ما يستدعي الاصلاح والضبط دون تأخير.
وطالبوا بنهج واحد في معاملة اعضاء هيئة التدريس الذين بلغوا السبعين، يقوم علي اسس موضوعية واضحة، ومعايير فنية معروفة، واقترحوا استمرار عضو هيئة التدريس الذي بلغ السبعين في عمله ما دام قادرا على العمل وراغبا فيه.
واقترحوا للخروج من هذه الاوضاع الصعبة امرين:
ان تراجع الجامعة سياسة القبول، وان تقتصر على قبول عدد معقول من الطلبة في برنامجي البكالوريوس والدراسات العليا في كل عام، تتسع له مباني الجامعة وقاعاتها، وتقوى على خدمة مرافقها العامة وتجهيزاتها ومختبراتها، ويستطيع اعضاء هيئة التدريس تدريسه بالمستوى اللائق، وتقديم الرعاية الكافية له وان رأت الجامعة التوسع في القبول فعليها ان تشرع بانشاء المباني الجديدة اللازمة، وتوفير البنية التحتية المطلوبة لها، وترمبم المباني القديمة واعادة تأهيلها، وان تستكثر من تعيين اعضاء هيئة التدريس المؤهلين بنسبة تتناسب والزيادة في قبول الطلبة.
وان تراعي رئاسة الجامعة في تعيين نواب الرئيس التكافؤ بين الكليات العلمية والانسانية وان تراعي في تعيين العمداء المساواة بين الاقسام ما كان ذلك ممكنا ومفيدا..
وتساءل الاساتذة: كيف يعين استاذ وجه اليه انذار نهائي عميدا لاحدى الكليات؟ وكيف يعين فاقد لوظيفته عميدا لكلية أخرى؟ وكيف يختار العميد في كلية معروفة من قسم بعينه، وتستثني بقية اقسام الكلية من تولي العمادة؟ وكيف يعين استاذ مشارك في تلك الكلية نائبا للعميد؟ وكيف يعين استاذ يعاني من الاضطراب رئيسا لاكبر قسم في الكلية؟ وكيف ترفض الجامعة ان يعين في بعض الاقسام من تجاوز الخامسة والاربعين ثم يعين ستة دفعة واحدة في قسم آخر اكثرهم من المتقاعدين من جهاز الدولة؟ وكيف يعين في بعض الاقسام الذين لم ترشحهم مجالس الاقسام والكليات وأوصت بتعيينهم وكيف لا تتعاقد الجامعة مع عضو هيئة التدريس الاردني الذي بلغ السبعين، ثم تطلب الجامعة من قسمه نفسه ان ينظر في تعيين استاذ اجنبي وفي تعيين زوجته وهما قد تجاوزا السبعين؟
ولماذا تغلق ادارة الجامعة ابوابها امام كثير من اعضاء هيئة التدريس الذين يريدون المراجعة ولا تستقبلهم ولا تسمع لهم، ما اضطرهم الى اللجوء للقضاء، وتساءلوا كيف تتعاقد الجامعة مع بعض الموظفين الذين بلغوا سن التقاعد بعقود خاصة لثلاث سنوات وبمرتبات طائلة، فيما تمتنع عن التعاقد مع اعضاء هيئة التدريس الذي بلغوا سن التقاعد؟
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش