الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل يستشرف الاعلاميون مقولة جلالته: »حرية الاعلام سقفها السماء«؟ * الاسرة الصحفية مدعوة لاستنهاض شروط مهنيتها ورسالتها الاعلامية

تم نشره في الخميس 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
هل يستشرف الاعلاميون مقولة جلالته: »حرية الاعلام سقفها السماء«؟ * الاسرة الصحفية مدعوة لاستنهاض شروط مهنيتها ورسالتها الاعلامية

 

 
كتب حمدان الحاج
الدعوات الكثيرة التي اطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني مؤخرا ليأخذ الاعلام الاردني موقعه بين المؤسسات الاعلامية العربية والدولية لا بد ان تستنهض الوسط الصحفي والاعلامي وتبعث فيه الجد والمثابرة للارتقاء الى مستوى ما يصبو اليه قائد البلاد وتجسيد طموحات الوطن.
فمنذ ان اعتلى جلالته عرش المملكة الاردنية الهاشمية واطلق مقولته الشهيرة »حرية الاعلام سقفها السماء« ما زالت هذه المقولة الملكية هدفا لجميع العاملين في الوسط الصحفي والاعلامي يسعون لتحقيقها بكل الجهد والوعي والمثابرة هادفين الى ترجمة مقولة جلالته الى واقع ملموس يساعد في التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية في اطار الاجندة الوطنية الخالصة والبعيدة عن الهوى واغتيال الشخصية والحرص على حماية مقدرات الوطن وامكاناته وانجازاته في كافة المجالات والميادين.
واذ يقول جلالته خلال اسبوع واحد: ان وجود صحافة مسؤولة ومستقلة امر اساسي لتحقيق التنمية وانه يجري استصدار قوانين لفك الارتباط بين الحكومة وبين السيطرة المباشرة على مؤسسات الاعلام التي تملكها الدولة فان ذلك يعتبر وازعا حقيقيا للاسرة الاعلامية الصحفية الوطنية وحافزا لها لتعزيز تقدمها بخطوات اكبر واكثر ثباتا واعمق وعيا لتفوز بحسن ظن جلالته في عطاء وانتماء معشر الصحفيين والاعلاميين.
في هذا السياق يأتي قول نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني: »ان ما تفضل به جلالة الملك يقع في صلب رسالتنا المهنية والوطنية« ليؤكد ان الاسرة الصحفية والاعلامية الاردنية معنية بتحمل تبعات مسؤوليتها الوطنية وكامل التزامها لمتطلبات الارتقاء بالاعلام الى مستوى الحدث والرسالة الانسانية المطلوب ايصالها وتجسيدها بالصدق والشفافية والمستوى المهني الرفيع والانسجام مع المصالح العليا للدولة.
واضاف الزميل المومني لـ »الدستور« ان الاعلام يسير في خطوات ايجابية الى الامام بعد ان تم وضع بعض التشريعات موضع التنفيذ لتطوير كافة مناحي الاعلام المرئي والمسموع والمقروء داعيا الاسرة الصحفية والاعلامية بعامه للعمل بمهنية وصدقية وموضوعية لتكون اداة بناء لا اداة هدم ولتؤدي دورها الصحيح والالتزام الكامل بآداب وتقاليد المهنية واخلاقياتها بعيدا عن التجريح واغتيال الشخصية.
وضمن الرؤية نفسها اكد رئيس تحرير الحدث الاسبوعية الزميل نضال منصور انه منذ بداية عهد جلالة الملك ونحن نستشرف ان امام الاعلام فرصة حقيقية للعب دور فاعل لدعم الديمقراطية الواعدة مشيرا الى ما قاله جلالته: »ان حرية الصحافة حدودها السماء«.
وبين الزميل منصور الذي يرأس مركز حماية وحرية الصحفيين اننا منذ ذلك الحين ونحن نعمل في اطار توجيهات جلالته من اجل رفع سقف الحريات مبينا انه خلال السنوات الاخيرة شعرنا ان رحلة تحقيق حرية الاعلام مسألة ليست سهلة ويقتضي ترجمة اقوال جلالته الى حزمة من الاجراءات والممارسات.
ففي سياق التشريعات اكد الزميل منصور على ضرورة اعادة النظر ليس فقط في التشريعات الاعلامية فحسب بل في كل التشريعات التي تفرض قيودا على الاعلام وترهقه.
وقال: يجب ان تنتهي الحكومات من حالة المراوحة بين رغباتها في الاستحواذ على الاعلام ليكون معبرا عنها وبين تنفيذ اجهزة جلالة الملك ليكون الاعلام حرا يساهم في بناء التنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية مشيرا الى تأكيد جلالة الملك على ان بلدنا قام باجراء تغييرات هيكلية لزيادة الفرص وبناء الحياة السياسية والديمقراطية وحقوق الانسان وتجذير القيم العربية الاسلامية الحقيقية المبنية على التسامح واحترام حقوق الاخرين والايمان بحكم القانون انما هي تأكيدات يحرص سيد البلاد على تعميقها في كل مناسبة يكون للعطاء فيها موقع في نهج القيادة الهاشمية التي تستشرف دائما مستقبل الوطن القوي والمزدهر بقدرة ابنائه على ممارسة الانتماء بجرأة وشفافية واحساس غامر بالمواطنة الحقيقية والتعبير عنها بالكلمة والسلوك والموقف والعمل البناء وهذه -ولا شك- من ابجديات الرسالة الصحفية والاعلامية الوطنية، وهي كذلك -عند الالتزام بها مهنيا وخلقيا- تجسد مقولة جلالة الملك: »حرية الاعلام سقفها السماء«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش