الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المزارعون استغلوا عطلة العيد لقطاف الثمار: 350 طنا انتاج محافظة الطفيلة المتوقع من زيت الزيتون

تم نشره في الخميس 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
المزارعون استغلوا عطلة العيد لقطاف الثمار: 350 طنا انتاج محافظة الطفيلة المتوقع من زيت الزيتون

 

 
الطفيلة - الدستور - ماجد القرعان: قدر مدير زراعة محافظة الطفيلة المهندس احمد ياسين المدادحة انتاج محافظة الطفيلة من ثمر الزيتون لهذا الموسم بنحو 1750 طنا انتاج الزيت بـ 350 طنا.
واضاف لـ »الدستور« ان غالبية المزارعين قد التزموا بالموعد المناسب للقطاف ويعد زيت المحافظة من اجود الانواع وتزيد المساحة المزروعة بالزيتون على 35 الف دونم منها نحو 13500 دونم تروى بمياه الينابيع ونحو 21500 دونم بعلية .
ويعد موسم قطاف الزيتون في الطفيلة من احسن المناسبات التي يجتمع فيها كافة افراد العائلة للمساعدة في قطف الثمار حال نضوجه وقد استغل كثيرون عطلة عيد الفطر المبارك لانجاز هذه المهمة حيث بات الثمر ناضجا ويبشر بانتاج جيد من الزيت كما يقول المزارع محمد الخلفات الذي اشار الى ان المزارعين اصبحوا يلتزمون بالموعد المناسب للقطاف. واضاف لقد باشرنا مع عطلة العيد المبارك حيث تجمع كافة افراد العائلة .
واشار الى ان قطاف الثمار بعد نضوجها فيه منفعة لنا حيث يكون انتاج الزيت وفيرا والنوعية جيدة وبتقديري ان الموسم كان جيدا غير ان المشكلة التي تواجهنا تتمثل في تدني اسعار بيعه .. اضافة الى مشكلة تسويقه حيث لا توجد جهة تساعد على معالجة هذه المشكلة.
وقال محمد عوجان صاحب معصرة لقد بدأنا باستقبال المزارعين منذ منتصف الشهر الماضي غير ان الاقبال كان ضعيفا الا انه اشتد بعد عطلة عيد الفطر المبارك.
وتحدث عوجان عن المشكلة التي تواجه اصحاب معاصر الزيتون والمزارعين على حد سواء وتتمثل في تدني سعر الزيت وتسويقه فلا زال قطاع انتاج الزيت بحاجة الى مظلة تحمي الانتاج وتعالج مشكلاته.
واضاف نعاني سنويا من عدم وجود جهة تتولى تنظيم الانتاج وتسويقه وبوجه عام فان امكانات المزارعين الضعيفة في محافظة الطفيلة لا تسمح باقامة مصنع لتعبئة الانتاج ضمن عبوات استهلاكية تسهل عملية تسويقه ولا بد كذلك من تركيز الجهات ذات العلاقة على التوعية بالاهمية الغذائية للزيت البلدي لتشجيع المواطنين على اعتماده بدلا من الزيوت النباتية الاخرى المستوردة.
وتشتهر محافظة الطفيلة باشجار الزيتون الروماني المعمر الذي يتركز في مدينة الطفيلة وبلدة عيمة وقرية السلع وهو من الصنف الغزير الانتاج وتمثل شجرة الزيتون المباركة لغالبية سكان محافظة الطفيلة اهمية كبيرة في حياتهم ومعيشتهم حيث تعد مصدر رزق لما يزيد على 50% من سكانها وبالكاد يخلو بستان او حديقة منزلية من وجودها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش