الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جددت الولاء لزعيم آل البيت الملك عبدالله الثاني * الفعاليات الرسمية والشعبية في عجلون تستذكر ذكرى ميلاد المغفور له الحسين بن طلال طيب الله ث

تم نشره في الأحد 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
جددت الولاء لزعيم آل البيت الملك عبدالله الثاني * الفعاليات الرسمية والشعبية في عجلون تستذكر ذكرى ميلاد المغفور له الحسين بن طلال طيب الله ث

 

 
عجلون - الدستور - علي القضاه
استذكرت الفعاليات الرسمية والشعبية والرياضية والشبابية والنسائية في محافظة عجلون في ذكرى ميلاد الملك الحسين طيب الله ثراه الذي يصادف اليوم الانجازات التي تحققت في مختلف مناحي الحياة والنقلة التوعية التي شهدها ووصل اليها الاردن بقيادة جلالته رحمه الله والدور الذي لعبه الاردن محليا واقليميا ودوليا حتى انتزع محبة واحترام الجميع.
واكدت الفعاليات ان ذكرى ميلاد الحسين طيب الله ثراه حيث تتزامن مع رحيل المناضل الكبير ياسر عرفات الذي قدم لشعبه وقضيته الكثير لافتين ان ما شاهده العالم من صور لمراسم التشييع والطوفان الشعبي الفلسطيني في الوداع الاخير خير شاهد على عظمة المناضل ابو عمار رحمه الله.
وجددت الفعاليات المختلفة في الذكرى العزيزة لميلاد الحسين طيب الله ثراه الولاء والانتماء للقيادة الهاشمية وزعيم آل البيت الملك عبدالله الثاني بن الحسين والالتفاف حول الراية الهاشمية وافتدائها بالمهج والارواح. لافتين ان عزاء الاردنيين بالملك الشاب وآل البيت الذين قدموا وضحوا وما زال في سبيل رفعة وازدهار وعز العرب والمسلمين.
وقال محافظ عجلون احمد الشياب ان ذكرى ميلاد الحسين تذكرنا دائماً بالعطاء والانجاز والانسانية والحب والاسرة الواحدة التي ما عرفت يوما الا الولاء لهذا البيت فالحسين رحمه الله كان أبا لكل الاردنيين قدم لوطنه وشعبه الكثير وبنى الاردن الحديث رغم قلة الامكانات والموارد وكان رحمه الله له حضور دولي مهيب اينما حل وصاحب فكر نير آمن بالديمقراطية نهجاً وسلوكاً وتعززت في عهده رحمه الله دولة القانون والمؤسسات، مؤكداً ان رسالة الخير والعطاء مستمرة في صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني وآل البيت وسنبقي الجند الاوفياء للرسالة والعهد الذي قطعه الآباء والاجداد لآل هاشم ولسبط رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقالت مقررة تجمع لجان المرأة ريم الخزاعي ان ذكرى ميلاد الحسين رحمه الله تقترن في ذاكرة الاردنيين دائما بالانجاز والتطور والبناء ونيل المرأة لحقوقها كما الرجل تماما في ظل الدستور الذي منحها هذا الحق مشيرة الى ان وفاته رحمه الله كانت صاعقة حلت على الرؤوس غير ان تسلم الملك عبدالله الثاني الراية خفف المصاب الجلل فهو سيف هاشمي عز نظيره يسير على خطى الراحل العظيم له الرحمة ولسيد البلاد طول العمر والطاعة والولاء الدائم.
وقال سعيد القضاة عضو المجلس الاستشاري ان ما تحقق للاردن في عهد الراحل العظيم الحسين طيب الله ثراه كبير وعظيم واستحق التقدير من العالم رغم قلة الامكانات الا ان عزيمته رحمه الله واصراره على بناء الاردن النموذج القائم على الوسطية والاعتدال واحترام الاخرين وسيادة القانون والتواصل مع ابناء شعبه مكنه من هذا الانجاز مشيرا الى اننا في ذكرى الراحل نستمد العزم والعطاء مجدداً للولوج بالاردن الى مركز مرموق اكثر بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين الشريف الهاشمي واحد انجال الراحل العظيم الغر الميامين مجددين له الولاء والعهد والالتفاف حول الراية الهاشمية الخفاقة.
ولفت علي يوسف المومني نائب رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية ان ذكرى ميلاد الحسين رحمه الله تجدد فينا العزم والعطاء من اجل اردن اكثر ازدهاراً بقيادة الملك عبدالله الثاني حفظه الله الذي حمل الراية فكان الرائد الذي بهر العالم بفكره وانجازه وتواصله المستمر مع ابناء شعبه وامته كسيرة والده طيب الله ثراه الذي له الرحمة مشيرا لآخر زيارة لجلالته رحمه الله الى محافظة عجلون عام 1997 حيث دشن عدداً من المشاريع.

شرح
الجماهير التي استقبلته
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش