الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محاولات الجهات المعنية لا تكفي ومطلوب وعي المواطن...بدء موسم التلاعب والغش بالسولار

تم نشره في الخميس 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
محاولات الجهات المعنية لا تكفي ومطلوب وعي المواطن...بدء موسم التلاعب والغش بالسولار

 

 
عمان - الدستور - وسام السعايده
تصوير: شريف العويمر
مع بداية فصل الشتاء يزداد الطلب على المشتقات النفطية بكافة انواعها لغايات التدفئة، وتبدأ بالظهور على السطح بعض المشكلات التي تواجه المواطنين ومن ابرزها تلاعب بعض محطات المحروقات والصهاريج بالعدادات وجودة المشتقات النفطية والاسعار وحدوث نقص في بعض انواع المحروقات في عدد من المحطات وبالتحديد مادة الكاز.
رئيس نقابة محطات المحروقات و مراكز توزيع الغاز حاتم عرابي اكد لـ »الدستور« ان المشتقات النفطية متوفرة بكميات كبيرة في جميع محطات المملكة، مشيرا الى ان المخزون الاستراتيجي من المشتقات النفطية كبير جدا وان المملكة تحتفظ باحتياطيات كبيرة.
وحول استعدادات المحطات لتلبية احتياجات المواطنين من كافة انواع المحروقات خلال فصل الشتاء اكد عرابي ان شركة مصفاة البترول و بالتعاون مع النقابة توفر حاجة السوق بنسبة 100 بالمئة حيث ان تلبية طلبات محطات الوقود في كافة انحاء المملكة تتم بشكل منتظم اذ يتم تلبية الطلبات في فصل الشتاء خلال 48 ساعة و24 ساعة في فصل الصيف خاصة بعد دخول متعهدي نقل جدد لتلبية الطلبات في كافة المحطات.
وفيما يتعلق بعمليات خلط بعض المشتقات وبالتحديد مادتي الكاز والسولار اوضح عرابي ان عمليات الخلط كانت سابقا بين مادتي الكاز والسولار نظرا لتفاوت اسعارهما ولكن بعد توحيد سعرهما لم يعد هنالك فائدة من الخلط، اما ما يتعلق بخلط المشتقات بالماء فلم يثبت هذا داعيا المواطنين الى الابلاغ فورا عن اية حالات تلاعب سواء في الاسعار او العدادات او جودة المشتقات النفطية.
واضاف عرابي ان النقابة لن تتوانى على الاطلاق باتخاذ اجراءات صارمة بحق المخالفين من محطات محروقات ومحلات توزيع الغاز في حال ثبوت مخالفتها للتعليمات المعلومة للجميع.
وفيما يتعلق بحالات الغش التي يتعرض لها المواطن عند تعبئة خزان التدفئة بالسولار و امكانية قيام المحطات بامتلاك هذه الصهاريج قال عرابي ان الزام محطات المحروقات بامتلاك صهاريج كبيرة خاصة بها لتزويد المواطنين باحتياجاتهم من مادة السولار لاغراض التدفئة في فصل الشتاء لن يكون مجديا اقتصاديا لهذه المحطات التي تعاني اصلا من ظروف اقتصادية صعبة بسبب تدني هوامش الربح وذلك ان هذه الصهاريج ستعمل فقط خلال موسم الشتاء وستكلف المحطات شراء صهاريج وتعيين موظفين جدد مما يكلفهم اعباء مالية اضافية.
وبين اان الالية الحالية تتمثل في امتلاك بعض المحطات لصهاريج خاصة بها وهناك بعض المحطات تمتلك من ثلاثة الى اربعة صهاريج في حين تعتمد محطات اخرى على صهاريج يمتلكها بعض المواطنين ولكنها تعمل في هذه المحطات بموافقة مسبقة من صاحب المحطة ومؤسسة المواصفات والمقاييس التي تخضعها للفحوصات المطلوبة من فحص المضخة والعداد واجراء عمليات المعايرة الخاصة بها ومن ثم منحها الترخيص اللازم لممارسة عملها.
ودعا المواطنين الى ضرورة التأكد من تصفير العداد قبل عملية التعبئة والتأكد من حصول الصهريج على تصريح ساري المفعول يبين اسم محطة المحروقات وقياس كمية مادة المحروقات الموجودة في الخزان قبل وبعد التعبئة لضمان عدم التلاعب بالكمية المطلوبة.
ويؤكد عدد من المواطنين تعرضهم لحالات من الغش والتلاعب من هذه الصهاريج وتتمثل في التلاعب بالكميات المطلوبة الناتج عن التلاعب بالعدادات بالاضافة الى حالات الخلط والتي كانت في السابق مع مادة الكاز ولكن بعد ان تم توحيد اسعار مادتي الكاز والسولار اصبح الخلط يتم مع الماء وقد يبدو هذا واضحا بالعين المجردة.
ويقول احد المواطنين ان الغالبية العظمى من الناس ليست لديهم القدرة على احتساب الكميات الموجودة في الخزان اصلا ومقارنتها مع الكمية الجديدة واحتساب ذلك بالمعادلات الرياضية الصعبة وانما يكتفي الغالبية بترك الامور الى ضمير صاحب الصهريج.
مؤسسة المواصفات و المقاييس بدورها تقوم بجولات ميدانية مكثفة ومستمرة على كافة محطات المحروقات في المملكة لمنع حالات الغش والتلاعب، وتشمل الجولات مهام صيانة يومية لمعايرة المضخات وجولات مفاجئة للاطلاع عن كثب على مدى الالتزام بالمواصفات.
كما تقوم المؤسسة فور تلقيها شكاوى من المواطنين باتخاذ الاجراءات المناسبة، حيث قامت مؤخرا بزيارات مفاجئة لعدد من المحطات ثبت تلاعبها بالاسعار والعدادات وجرى اتخاذ الاجراءات المناسبة بحق المخالفين وتضمنت اغلاق بعض المحطات وتحويل المخالفين للقضاء.
واكدت »حماية المستهلك« من طرفها اهمية وضع مواصفات لضبط عملية بيع المحروقات ومنع الغش فيها.
ودعت مؤسسة المواصفات والمقاييس بصفتها الجهة الرسمية المسؤولة عن وضع المواصفات الى ضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة لوضع مواصفات جديدة تمنع او تخفف من عمليات الغش في بيع المحروقات، مشيرة الى اهمية مراقبة تطبيق المواصفة بعد وضعها وعدم الاكتفاء بوضع المواصفة دون التأكد من تطبيقها على ارض الواقع وذلك لتسود العدالة في التعامل مع المواطنين.
ودعت المواطن لمراقبة كمية المحروقات المباعة لهم كالسولار والكاز من خلال خزانات الوقود ذات المواصفات المحددة والتي تتيح للمواطن عند شراء السولار احتساب كمية السولار الموجودة في الخزان قبل وبعد عملية الشراء، كما يمكن للمواطن معرفة ارتفاع السائل في الخزان باستعمال اي مسطرة او قضيب طويل اذا لم تتوفر مسطرة مدرجة لقياس ارتفاع السائل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش