الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لتزايد الطلب على الصيادية كواحدة من الاكلات الشعبية: ازدياد حركة صيد السمك في العقبة خلال الشهر المبارك

تم نشره في الخميس 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
لتزايد الطلب على الصيادية كواحدة من الاكلات الشعبية: ازدياد حركة صيد السمك في العقبة خلال الشهر المبارك

 

 
العقبة - ابراهيم الفرايه: يعتبر صيادو الاسماك في العقبة شهر رمضان المبارك موسماً مهماً لبيع الاسماك نظراً للطلب المتزايد على مادة السمك في الشهر الفضيل وحاجة المائدة العقباوية لوجبة الصيادية كواحدة من الأكلات العقباوية الشعبية المشهورة والتي تتميز بها مدينة العقبة عن غيرها من مدن المملكة.
في رمضان يرتفع سعر السمك لكنه يظل المطلوب الاول للمواطن العقباوي الذي يكرم ضيفه بطبق الصيادية المشهور والتي يشكل السمك والارز والصنوبر والبهارات العقباوية الخاصة بعضا من مكوناتها.
ويقول سعاده الجارحي ويعمل صياداً منذ 40 عاما ان ديمومة الصيادية كعرف عقباوي مرهون بتوفر السمك الطازج من نتاج رحلة الصيد.
وفي وصفه لرحلة الصيد يقول الجارحي الصياد كالطير في عيشه يغدو خماصا ويعود بطانا ويرتبط رزقه بسعيه من ساعات الصباح الى ما قبيل الغروب وان مردود الصيد في رمضان يوفر بعضا من احتياجات ومستلزمات عائلة الصياد التي لا تجد مصدر رزق غيره.
ويمضي الجارحي قائلاً عندما تكون الامور على ما يرام تشق السفينة عباب البحر دون صعوبات ليبدأ طاقمها بالغناء والمواويل على انغام السمسمية التي تشكل الرفيق الملازم دوما للصياد وفي اول موقع للصيد يلقي الصيادون مراسيهم ويجهزون صنانيرهم للصيد ويباشرون اعمالهم ليستوي في العمل (الريس) مع الصياد لاسيما اذا كان الصيد ليلا الى ان يعلق السمك بالشباك والا تأخروا حتى يحصلوا على بعض قوتهم.
وللصيد اوقات ومواسم وكثيرا ما يتعرض الصيادون للمخاطر المتمثلة بالعواصف ومواجهة الاسماك الكبيرة مثل سمكة القرش البتان ووفقاً للعرف السائد يتقاسم الصيادون الغلة بالتساوي باستثناء الريس الذي يحظى بنصيب اكثر.
ويضاعف الصيادون من عدد رحلاتهم في رمضان للحصول على مزيد من الاسماك التي تلقى رواجاً في شهر رمضان لتزايد الطلب عليها من المجتمع المحلي ومن زوار المدينة.
ويعيش في مياه خليج العقبة ما يزيد على 450 نوعاً من الاسماك من اصل 1300 نوع تعيش في مياه البحر الاحمر وتنتمي الى 13 عائلة من الأسماك الغضروفية و 78 عائلة من الاسماك العظمية ويعيش اكثر من 85 بالمائة منها في القاع بينما يعيش 15 بالمائة منها في المياه المفتوحة وهي في العادة اسماك بلاجيكية (قياسونية) ويعتبر سمك القرش البتان أكبر الاسماك في مياه العقبة اخطرها على الاطلاق يتغذى على الهوائم والاسماك الأخرى.
ويقبل الصائم على تناول الأسماك كونها من اللحوم البيضاء الغنية بالبروتين والاحماض الامينية والفوسفات والكالسيوم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش