الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نقص في اطباء الاختصاص والعلاجات والكوادر التمريضية: القطاع الصحي في الكرك يواجه تحديات في تقديم خدماته للمواطنين

تم نشره في السبت 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
نقص في اطباء الاختصاص والعلاجات والكوادر التمريضية: القطاع الصحي في الكرك يواجه تحديات في تقديم خدماته للمواطنين

 

 
* اكتظاظ في أعداد المرضى بالمستشفى الحكومي... وأجهزة عيادات الاسنان معطلة
الكرك - الدستور - أمين المعايطة: يواجه القطاع الصحي في محافظة الكرك جملة من القضايا التي تحد من قدرته على توفير الخدمات الصحية للمواطنين بشكل كامل حيث النقص الواضح في اسرة المستشفيات خاصة مستشفى الكرك الحكومي الذي لا تتجاوز سعته 110 اسرة، اضافة الى نقص اطباء الاختصاص والعلاجات في المراكز الصحية الاولية والشاملة ونقص الكوادر التمريضية بسبب عدم الاقبال على العمل في القطاع العام لتدني الرواتب مقارنة مع القطاع الصحي الخاص.
واكد مواطنون راجعوا العيادات الخارجية في مستشفى الكرك الحكومي وقسم الطوارىء ان الخدمات المقدمة فيهما غير مكتملة كما ان النظافة بحاجة الى عناية اكبر، مشيرين الى ان الاقسام الداخلية في المستشفى مكتظة بالمرضى في اغلب الاحيان وعيادات الاسنان التابعة للمستشفى تتعطل الاجهزة فيها بشكل دائم الامر الذي يضطر المراجعين الى مراجعة العيادات الخاصة ودفع اموال لا قدرة لهم بتحملها نظرا للظروف المعيشية السيئة التي يعاني منها غالبية ابناء المحافظة.
وقال عدد من المواطنين لـ »الدستور« انهم عند مراجعتهم للعيادات الخارجية التي تشهد في الغالب ازدحاما كبيرا ويوميا بسبب نقص الاطباء فانهم ينتظرون طيلة ساعات اليوم دون الحصول على فرصة للدخول الى هذه العيادات ورؤية الطبيب المختص مما يضطرهم الى العودة مرة ثانية وثالثة من اجل العلاج.
واضافوا انهم يفضلون احيانا وعند توفر الاموال اللازمة الذهاب الى المستشفيات الخاصة او العيادات الخاصة للعلاج رغم انهم مؤمنون صحيا.
واكدوا ان معظم الاطباء العاملين في العيادات والمستشفى الطوارىء الحكومي هم من حديثي التخرج وليس لديهم خبرات، الامر الذي يساهم في عدم اعطاء المريض حقه في العلاج والكشف عن المرض الحقيقي الذي يعاني منه.
وطالبوا بضرورة تزويد المستشفى بأجهزة حديثة خاصة جهاز الرنين المغناطيسي ووحدة علاج للحروق واجهزة العلاج الطبيعي وتخصصات اطباء في جراحة الاعصاب والقلب والعلاج الطبيعي وكادر تمريضي مدرب وتوسعة المستشفى لاستقبال المرضى الذين يزداد عددهم بازدياد الكثافة السكانية سنويا حيث لا يمكن ان تكفي 110 اسرة لمحافظة عدد سكانها يصل الى 200 الف نسمة معظمهم يعتمدون على التأمين الصحي الحكومي في علاجهم ودوائهم.
كما طالبوا بتوسعة المختبر الموجود في المستشفى لاستيعاب الضغط الهائل عليه من قبل المرضى الذين ينتظرون في الغالب اياما للحصول على نتائج فحوصاتهم حيث يستقبل هذا المختبر عينات فحص للدم والبول من مختلف مناطق اقليم الجنوب.
وطالبوا بضرورة توفير الخدمات المساندة لمراجعي المستشفى حيث لا يوجد في المنطقة التي يقع فيها المستشفى والتي تبعد عن مركز المدينة حوالي 14كم اي خدمات مثل مكتب لسيارات الاجرة او مركز لخدمات الهاتف.
مدير مستشفى الكرك الحكومي الدكتور سلطان الطراونة اكد لـ »الدستور« وفي رده على شكاوى المواطنين ان المستشفى بحاجة الى توسعة في عدد الاسرة لاستيعاب الاعداد المتزايدة لهذه الزيادة كما ان البنية التحتية لبناء جناح آخر للمستشفى متوفرة والدراسات المتعلقة بهذا البناء موجودة لدى وزارة الصحة ليصل عدد الاسرة الى 220 سريرا مما يوفر خدمة لمرضى المحافظة ومحافظات الجنوب بشكل عام.
واكد الدكتور الطراونة انه تمت زيادة عدد الغرف التابعة للعيادات الخارجية لاستيعاب عدد المراجعين المتزايد على هذه العيادات، مشيرا الى ان جميع الاختصاصات الطبية في المستشفى متوفرة عدا تخصص جراحة الاعصاب والقلب حيث لا يوجد مثل هذا التخصص في جميع محافظات الجنوب.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش