الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في دراسة حول »تمكين المرأة« قدمتها الباحثة العساف من »اليرموك«: 88% نسبة النساء غير النشيطات اقتصاديا في المجتمع الاردني

تم نشره في الخميس 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
في دراسة حول »تمكين المرأة« قدمتها الباحثة العساف من »اليرموك«: 88% نسبة النساء غير النشيطات اقتصاديا في المجتمع الاردني

 

 
اربد - الدستور - بكر محمد عبيدات: اشارت الباحثة اسماء العساف من جامعة اليرموك الى ان المقصود بتمكين المرأة اقتصاديا يعني تعزيز دورها في التنمية الاقتصادية لتواكب اخيها الرجل، وتشاركه في دعم الاسرة ماديا وتنمية مجتمعهم المحلي في محاولة للوصول الى تنمية اقتصادية شاملة للاردن بأكمله.
واضافت العساف في دراسة لها حول »تمكين المرأة« الى ان عدد سكان الاردن ينوف بقليل عن الخمسة ملايين، وان عدد الاناث يقارب نصف هذا العدد ونسبة الامية لدى الاناث 15% ونسبة الاناث في قوة العمل 16% ونسبة النساء من مجموع المشتغلين 12%.
ولفتت الى انه بالعودة الى احد التقارير السنوية الصادرة عن دائرة الاحصاءات العامة بانه يمكن ان نستنتج بأن نسبة الاناث المصنفات كنشيطات اقتصاديا بلغت 11%، وان نسبة النساء غير النشيطات اقتصاديا بلغت 88%، فيما يتعلق بالاناث اللواتي تزيد اعمارهن على 15 سنة وان النسبة تشكل بالمجمل نحو 70% من مجموع الاناث فوق 15 سنة.
وذهبت الباحثة العساف الى ان اهم اسباب عزوف النساء عن العمل يعود الى ان ما نسبته 46% يعتقدن بعدم وجود عمل و15% بسبب تعبهن من البحث عن عمل و12% بسبب عدم وجود عمل مناسب لهن و16% لكونهن غير مؤهلات علميا للعمل وان ما نسبته 2% لا يعرفن العمل مطلقا وان ما نسبته 17% مجهول، مشيرة الى انه مما تقدم نرى ان تعطيل هذه الفئات من مجموع القوى العاملة تؤدي في كثير من الاحيان الى تباطؤ بل الى تراجع الاقتصاد الوطني.
واشارت الى ان تمكين المرأة اقتصاديا يمكننا من تحقيق الاهداف المرجوة والنهوض بمستوى الاقتصاد الوطني مبينة ان الادارة المالية الذكية لدخل ومصروفات الاسرة (المحاسبة المنزلية) تعد واحدة من الحلول المقترحة لحل المشاكل الاقتصادية واقامة مشاريع منزلية صغيرة من خلال انشاء مشاريع صناعية منزلية.
وخلصت الباحثة العساف في نهاية دراستها الى ان الاردن يتميز عن غيره من الدول النامية بموارده من العنصر البشري الذي يتميز بأنه فتي ونشيط ومحب للعمل وكفؤ وان نسبة التعليم عالية ومرتفعة فيه، وخلاق ومبدع ومخلص في عمله اضافة الى ان للمرأة دورا كبيرا في تنشئة الاجيال القادمة لا بد من تعليمها وتنظيم ودعم قدراتها اكاديميا واقتصاديا، ذلك ان زيادة انتاجية المرأة من خلال دورات تمكنها من اقامة مشاريع منزلية صغيرة تؤدي بالضرورة الى تمكينها اقتصاديا ورفع مستوى دخل الاسرة والنهوض بالمجتمع بأكمله، مما يؤدي الى تقليل البطالة وزيادة الفئة العاملة النشيطة اقتصاديا مما يريح عجلة التنمية ويقلل نسبة الفقر والبطالة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش