الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ندوة حول دور الاعلاميين في حماية الاسرة...خضر: تشريعات جديدة لضمان سلامة الاسرة وحقوق الطفل

تم نشره في الثلاثاء 15 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
في ندوة حول دور الاعلاميين في حماية الاسرة...خضر: تشريعات جديدة لضمان سلامة الاسرة وحقوق الطفل

 

 
شردم: الاعلام يؤءي دورا هاما في بناء المنظومة الامنية في المجتمع

عمان - الدستور - ايمن عبدالحفيظ
تصوير: محمد الكسواني
اكدت الناطق الرسمي باسم الحكومة وزيرة الدولة اسمى خضر ان الاردن مقبل على تشريعات جديدة تضمن السلامة للاسرة كقانون الفحص الطبي قبل الزواج وقانون حقوق الطفل وتسجيل ايفادات الاطفال بالفيديو عوضا عن تعريضهم لتكرار ايفاداتهم امام اكثر من شخص.
واضافت في جلسة عمل حول دور الاعلاميين في حماية الاسرة من العنف ان الامن يتحقق عند الحفاظ على امن الاسرة وحمايتها من الانحرافات السلوكية، مشيدة بالجهود المبذولة من قبل مشروع حماية الاسرة والذي يمثل كافة الشرائح بالمجتمع بالاضافة الى الاشادة بحصول فريق حماية الاسرة على جائزة الامم المتحدة عن افضل مشروع مقدم عالميا في مجال حماية الاسرة من العنف.
وقال مدير الامن العام الفريق تحسين شردم ان وسائل الاعلام تقوم بدور هام في بناء المنظومة الامنية في المجتمع الذي تعد الاسرة احدى ركائزه.
واضاف خلال رعايته ورشة عمل حول دور الاعلاميين في حماية الاسرة من العنف ونظمها المجلس الوطني لشؤون الاسرة في مركز الحسين الثقافي بأمانة عمان الكبرى بمناسبة احتفالات الاردن بالذكرى العاشرة للسنة الدولية للاسرة تحت شعار »اسرة فاعلة في عالم متغير«، ان جهود وسائل الاعلام تشكل احدى حلقات سلسلة متكاملة، مترابطة من الجهود الرسمية والمجتمعية التي تبذل للمحافظة على سلامة الاسرة واستمرارية ادائها لواجباتها. من خلال توعية افرادها وتثقيفهم امنيا وسلوكيا و تعريفهم بأنواع السلوك المنحرف وسبل التصدي له ومقاومته، بالاضافة الى تبصيرهم بعواقبه وآثاره السلبية على الفرد والمجتمع، وتوثيق عرى التعاون ومد الجسور بين افراد المجتمع لتعزيز حالة الدفاع الاجتماعي الهادف الى التصدي للجريمة والعمل على الحد من آثارها الضارة.
وقال ان مضامين وسائل الاعلام تعمل على تعزيز مفهوم الشرطة المجتمعية التي تعني ان يتحمل الفرد والمؤسسات بالمجتمع مسؤولياتهم في اشاعة اجواء الامن والاستقرار، مما يسهم بالتنمية الشاملة المستدامة التي يقودها جلالة القائد الاعلى الملك عبداللّه الثاني لتحقيق مزيد من التقدم والازدهار والنماء.

المعايطة
وقالت نائب الرئيس والامين العام للمجلس الوطني لشؤون الاسرة العين رويدا المعايطة ان الهدف من الورشة هو تحديد طرق وسائل الاعلام في التعامل مع قضايا العنف الاسري وطرق التصدي لهذه الظاهرة.
واضافت ان العنف ظاهرة مثيرة للجدل وبخاصة انه لا يوجد اتفاق على تعريفها مؤكدة ان حماية الاسرة من العنف لم تعد مطلبا ثانويا بل اصبحت من القضايا الاجتماعية الهامة تعنى بها مؤسسات عديدة تعمل في مجال الاسرة وعلى رأسها ادارة حماية الاسرة.
واكدت ان الاردن شهد و بدعم من جلالة الملكة رانيا العبداللّه خلال السنوات الماضية تطورا في زيادة الوعي بالمشكلة وبأهمية الوصول الى صيغة في التعامل مع حالات الاساءة والعنف، مبينة اننا لم نحقق كسر الصمت تجاه العنف بحق الاسرة، حيث ان كسر الصمت لا يتم الا من خلال تكاثف الجهود الوطنية كافة لنشر الوعي.
واوضحت ان طموح المجلس الوطني لشؤون الاسرة وشركائه يسعى الى تعزيز الجهود لحماية الطفل عن طريق اجراء مزيد من البحث العلمي المتقدم والتعليم المستمر والتدريب والموارد التعليمية القائمة على خصوصية ثقافتنا العربية الاسلامية بالاضافة الى الحاجة لنشر المعرفة والمهارات، مع ضرورة ادماج المعرفة العامة العلمية المتخصصة ضمن مناهج المدارس وفي الجامعات.
وناقشت الجلسة مجموعة من اوراق العمل المقدمة عن واقع العنف الاسري بالاردن، واثر الاعلام في التوعية والوقاية من العنف الاسري، ومقارنة بين حالتين دراستين تعامل معهما الاعلام قدمها العقيد فاضل الحمود بالاضافة الي التساؤل حول دور وسائل الاعلام كمؤسسة وطنية تلاها نقاش للخروج بتوصيات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش