الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجالس البلدية المتعاقبة لم تعمل على تنفيذه:المواطنون في خربة قاسم باربد يعانون من عدم اكتمال الشارع الوحيد الموصل اليهم

تم نشره في الثلاثاء 22 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
المجالس البلدية المتعاقبة لم تعمل على تنفيذه:المواطنون في خربة قاسم باربد يعانون من عدم اكتمال الشارع الوحيد الموصل اليهم

 

 
اربد- الدستور- نزيه الشواهين
رغم مناشدات الاهالي القاطنين في منطقة خربة قاسم »القصيلة« وتحديدا اولئك الذين تقع منازلهم في حوض »25« غرب مسجد المصطفى للمجالس البلدية المتعاقبة حول واقع منطقتهم السكنية وعدم التفات المجالس البلدية المتعاقبة لمعاناتهم المتمثلة في عدم اكتمال الشارع الوحيد الموصل لمنازلهم وعدم تعبيده والذي يشكل بنزوله الحاد خطورة على المنازل وقاطنيها، ما زالت معاناة الاهالي في تلك المنطقة مستمرة، والمخاطر التي يواجهونها من تدهور المركبات التي يفاجأ سائقوها بالنزول الحاد للشارع وعدم اكتماله اضافة الى تحول المنطقة الى مكرهة صحية لعدم تمكن عمال النفايات وآلياتهم من الوصول للمنطقة والصعوبات التي يواجهونها جراء وعورة الطريق وصعوبة استخدامه.
»الدستور« اثناء تواجدها في المنطقة لمتابعة اوضاع الاهالي شهدت استعانة احدى الاسر بالدفاع المدني لاحضار مريضتهم الى المنزل بعد خروجها من المستشفى لعدم تمكن سائقي المركبات من استخدام الشارع الموصل لمنزلها لحدة نزوله من جهة وعدم اكتماله وتعبيده من جهة اخرى.
واشار المواطن محمد عبدالرحمن ابو الهيجاء الى المشاكل التي يعاني منها واسرته جراء عدم التفات البلدية لمنطقتهم واستكمال الشارع الموصل لمنازلهم وعدم تمكن المركبات من استخدام الشارع في الحالات الطارئة، لافتا الى ان زوجته توفيت في وقت سابق قبل ان يتمكن من نقلها الى المستشفى لتعذر وصول المركبات لمنزله.
واوضح بان الشارع موجود على المخططات باعتباره شارعا نافذا وان المجالس البلدية المتعاقبة لم تقم بفتحه او تعبيده او حتى جراء اعمال الصيانة له.
وطلب المواطن محمد محمود صلاح بلدية من اربد تكملة الشارع وفتحه حسب المخططات الموجودة لديها لافتا الى تحول المنطقة الى مكرهة صحية لعدم تكمن عمال النظافة والياتهم وعرباتهم المختلفة من الوصول الى منازلهم وقيام نفس العمال بحرق النفايات المتراكمة بين الحين والاخر والامر الذي زاد معاناتهم.
واشار المواطنان فلاح محمود صلاح وحسين صلاح الى قيامهما ببناء منزليهما في المنطقة بعد مراجعتهما البلدية ووعدها بتكملة الطريق وجعله نافذا حسب المخطط.
ولفتا الى تعرضهما لحادث اثناء عملية بناء المنزلين وتدحرج »الكمبريسة« باتجاه احد منازل المجاورين واضطرارهما لاحضار جرافة للنزول الى اسفل الشارع ورفع الكمبريسة واشارا الى قيام عمال البلدية بوضع »طمم« وسط الشارع لتخفيف حده نزوله الامر الذي فاقم المشكلة وعقدها اكثر داعيين الى ضرورة قيام بلدية اربد الكبرى بالالتفات الى مشاكل اهالي المنطقة وتنفيذ مخطط الشارع وجعله نافذا والعمل على تخفيف حدة نزوله رأفة بالقاطنين.
ودعت مجموعة من المواطنين بلدية اربد الكبرى الى رفع مستوى الشارع وجعله اقل حدة ليكون آمنا مشيرين الى اضطرارهم في اوقات متباعدة الى الاستعانة بالونشات والجرافات لاخراج سيارات اضطر اصحابها الى تركها بسبب سوء الشارع.
واشار المواطن لؤي ابو الهيجاء الى الصعوبات التي واجهتها اسرته عند وفاة والدته وصعوبة استخدام الشارع عند نقل الجثمان لتعذر وصول السيارات الى المنزل.
واوضح المواطن عاهد هلال صعوبة الوصول الى المسجد المجاور للمنطقة خلال اوقات الصلاة للصعوبات التي يواجهونها من استخدام الشارع داعيا الى استكمال بناء الشارع حتى نهاية وتحويله الى طريق نافذ لافتا الى ان الشارع الرئىسي »شارع اربد الاغوار« لا يبعد سوى عشرات الامتار عن المنطقة وامكانية ربط الشارع الموصل لمنازلهم بالشارع الرئىس وحل مشكلة المواطنين بشكل دائم ونهائي.
ولفت المواطن هلال الى قيام احد المجالس البلدية السابقة منذ سنوات بتعبيد الشارع واجراء عمليات صيانة له سهلت كثيرا عند استخدامه الا ان البلدية قامت في وقت لاحق بتدمير الشارع عند اجراء عمليات حفر للمجاري ولم تبادر الى ترميمه مرة اخرى.
واهاب المواطنون برئىس البلدية اربد الكبرى ان يبادر باتخاذ تدابير عاجلة لحل مشكلتهم لافتين الى قيامهم بتقديم استدعاء يشرح معاناتهم منذ فترة بسيطة الى المسؤولين في البلدية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش