الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في مؤتمر صحفي للسفير البريطاني في عمان * برينتيس: مؤتمر وطني عراقي الاختيار مجلس وطني الشهر المقبل

تم نشره في الخميس 17 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
في مؤتمر صحفي للسفير البريطاني في عمان * برينتيس: مؤتمر وطني عراقي الاختيار مجلس وطني الشهر المقبل

 

 
* الحكومة المؤقتة لا تمتلك سلطات.. وترغب ببقاء التحالف
* محاكمة جنود بريطانيين بتهمة تعذيب سجناء عراقيين
* قوات الناتو مستعدة للمشاركة بطلب من الحكومة العراقية
عمان - الدستور - حمدان الحاج: قال السفير البريطاني لدى البلاط الملكي الهاشمي كريستوفر برينتيس ان ما حصل في العراق خلال الاسابيع القليلة الماضية غير مسار الاوضاع بصورة حاسمة ولم يكن متوقعا ما حصل من عنف وعدم استقرار وردة فعل قاسية.
واضاف برينتيس في مؤتمر صحفي عقده قبل ظهر امس الاربعاء في مقر اقامته تركز حول المسألة العراقية ان الوقت قد حان للتركيز على الجانب الايجابي الذي يجب ان يسلكه العراق خلال الفترة المقبلة
وبين ان مؤتمرا وطنيا عراقيا سيعقد الشهر القادم يمثل اكبر عدد ممكن من العراقيين لاختيار مجلس وطني مؤقت مؤلف من حوالي 100 شخصية يتعامل بشكل ايجابي مع القانون المؤقت للبلاد ويقر الموازنة العامة للدولة ولن تكون هذه الشخصيات مفروضة من الخارج او مختارة الا بأيد عراقية وبصورة منتخبة وبقرار عراقي بحت.
وقال برينتيس ان الحكومة المؤقتة لا تمتلك اية سلطات وهي ترغب في بقاء قوات التحالف الدولية في العراق لتطور وتعمق المسيرة السياسية.
واضاف ان انتخابات مستقلة سوف تجري في شهر كانون الثاني المقبل يتبعها تشكيل حكومة عراقية مؤقتة تضع الدستور وفي الفترة ما بين تشرين الاول الى كانون الاول ستجري انتخابات حاسمة ونهائية في العراق.
وبين ان ابرز ما حصل في العراق مؤخرا ان يقوم مجلس حكم في هذه المنطقة يحل نفسه وهذا ما قام به المجلس المنحل وهو امر مستغرب في هذا الجزء من العالم وقد غادر المجلس الحكم لتأتي حكومة مؤقتة جاءت بناء على مشاورات اجراها مبعوث الامين العام للامم المتحدة الاخضر الابراهيمي والامر الذي كان مقبولا من كافة الاطراف العراقية.
وقال ان الحديث الان يدور عن عراق المستقبل الذي يتحدث عنه قرار مجلس الامن الدولي رقم 1546 الذي دعمته وايدته كافة الدول.
وبين برينتيس ان سفارة بلاده في العراق ستزاول اعمالها نهاية الشهر الجاري او مطلع الشهر المقبل من قبل السفير ادوارد شابلين و 100 دبلوماسي وموظف.
وتوقع ان يزداد عدد الدول المشاركة في قوات التحالف الدولي الموجود في العراق لا ان ينخفض العدد في حين ابدى الناتو قبولا للمشاركة في هذه القوات اذا ما طلبت الحكومة العراقية منه ذلك وان ذلك سيتحدد بشكل قاطع في مؤتمر الناتو في اسطنبول لاحقا.
ورفض برينتيس التعقيب على سؤال حول اثار ضرب ظهرت على بعض اجزاء من جسد الرئيس العراقي السابق صدام حسين قائلا: » لا تعليق لدي حول هذه المسألة ولا معلومات حول مثل هذه الاتهامات الا ان قوات التحالف سوف تنظر في هذه الاتهامات.
وجدد تأكيد موقف بلاده حول الادانة والاعتذار والاسف لما حصل للسجناء العراقيين في سجن ابو غريب مشيرا الى انه تمت احالة اربعة جنود بريطانيين لمحاكمتهم على اتهامات تشير الى تعذيب سجناء عراقيين من قبل هؤلاء الجنود.
وبين برينتيس ان 30 دولة تشاركة الان في قوات التحالف متعددة الجنسية مشيرا الى ان موقف الدول العربية والاسلامية من المشاركة او عدم المشاركة في هذه القوات متروك للشعب العراقي لافتا الى ان وزير الخارجية العراقي هوشار زيباري رفض مشاركة دول الجوار مع قبول بلاده بمشاركة دول اسلامية صديقة من غير دول الجوار مبينا ان الامر في النهاية متروك للدولة العراقية.
وقال ان عددا كبيرا من الدول الدائنة للعراق ترغب في اعفائه من ديونها.
مشيرا الى ان دولا كثيرة قامت بتجميد الودائع لديها لمسؤولين عراقيين سابقين مثل الاردن وسوريا.
واضاف انه لا يتم الحديث عن قواعد عسكرية بريطانية في العراق فهناك قوات بريطانية وسيتم تموضع عدد جديد من القوات البريطانية هناك.
وعزا سبب المقاومة وما يحصل الان في العراق الى ان بعض الجهات لا ترغب في استقرار وامن العراق وانها تريد افشال ما يتم تحقيقه ولا ترغب ان ترى نجاحا. وهو ضد ارادتها واهدافها وان كل ما يحصل هو ضمن الفترة الانتقالية وهو امر متوقع بينما مستقبلا سينتشر عشرات الالاف من قوات الامن العراقية وكثيرون هم الان تحت التدريب وان الفترة الانتقالية التي تبعث انهيار النظام السابق وظهور هذه القوات تشهد هذا النوع من العنف والمقاومة
وقال ان رئيس الوزراء العراقي الدكتور اياد علاوي جاء بناء على توصية من مبعوث الامم المتحدة الاخضر الابراهيمي وتم الترحيب به بشكل واسع من مختلف الوان الطيف السياسي العراقي وصوت عليه مجلس الامن بالاغلبية.
واضاف: قد لا يستمر قائدا للعراق لان الانتخابات هي التي ستحسم من القائد القادم.
وقال ان القوات العراقية التي كانت تزيد عن مليون رجل اختفت وكان ضمنها الاف الجنرالات موضحا ان قوة بحجم 150 الفا مدربين جيدا افضل من اعداد كبيرة من غير انضباط.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش