الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالته اطمأن على أحوال المرضى والمراجعين: الملك يقوم بزيارة تفقدية مفاجئة لمستشفى البشير للمرة الرابعة

تم نشره في الثلاثاء 17 شباط / فبراير 2004. 02:00 مـساءً
جلالته اطمأن على أحوال المرضى والمراجعين: الملك يقوم بزيارة تفقدية مفاجئة لمستشفى البشير للمرة الرابعة

 

 
*الاطمئنان على تنفيذ مشاريع التحديث وتقديم الخدمات بيسر للمواطنين
عمان - »الدستور« - خالد الزبيدي وبترا: قام جلالة الملك عبدالله الثاني بزيارة مفاجئة تفقد خلالها مستشفى البشير يرافقه وزير البلاط الملكي الهاشمي السيد سمير الرفاعي، واطمأن جلالته على سير العمل والاجراءات المتبعة لتقديم الخدمات الطبية للمواطنين والمراجعين في قسم الطوارىء والاسعاف التابع للمستشفى، كما اطلع جلالته على التحديث الذي تم انجازه على القسم الذي حظي بزيارتين مفاجئتين خلال الثلاث سنوات الماضية.
واستمع جلالة الملك الى مطالبات المرضى والمراجعين، والى شرح من مدير قسم الطوارىء والاسعاف حول سير العمل والمدة التي تستغرق لتقديم الخدمات، خاصة بعد اتمام التحديث لمرافق القسم الذي يستقبل يوميا ما بين 1200 - 1500 مراجع.
وخلال دقائق على وصول جلالة الملك الى قسم الطوارىء والاسعاف بصورة غير معلنة اكتظت اجنحة القسم بالمراجعين وتعالى الهتاف ترحيباً بهذه اللفتة الملكية، وتفقد عددا ممن يرقدون على اسرة العلاج وذويهم، وكانت لقاءات عفوية مفعمة بحرص القائد ووفاء الاردنيين لملكهم.
وخلال زيارتين مفاجئتين سابقتين أمر جلالة الملك بتحسين وضع قسم الاسعاف والطوارىء، وذلك بزيادة الكوادر الطبية والتمريضية واجراء توسعة للمبنى، وزيادة عدد الغرف، وانشاء مختبر وقسم للاشعة، الى جانب حل جذري لمشكلة المصاعد، وهو الامر الذي اطمأن جلالته على تحقيقه خلال زيارته المفاجئة ظهر امس.
واكد جلالة الملك خلال حديثه الى مدير القسم والطاقم الطبي تفهمه الى المشاكل التي تواجه قسم الطوارىء والاسعاف. وقال جلالته ان غالبية المشاكل التي رآها خلال الزيارتين السابقتين قد حلت، وان تحديث المستشفى يجري بصورة ملموسة، خاصة وان مستشفى البشير هو الاكبر بين مستشفيات وزارة الصحة ويقدم خدماته لنحو مليون مراجع سنويا.
ويعمل في قسم الطوارىء والاسعاف نحو 28 طبيبا من كافة التخصصات وعلى مدار الساعة الى جانب 53 ممرضة وممرضا ويستقبل المستشفى مرضى من كل انحاء المملكة رغم ان معظم مراجعيه هم من شرق عمان اضافة الى المرضى من جنسيات غير اردنية حيث يقول مسؤولو المستشفى انهم لا يردون مريضا سواء كان مشمولا بالتامين الصحي ام لا ..مضيفين ان غير المؤمنين يدفعون كشفية الطبيب وهي ثلاثة دنانير ونصف الدينار للمريض وثمن العلاجات والخدمات الاخرى.
وحسبما ابلغ مدير الاسعاف والطوارىء الدكتور خالد الداوود جلالة الملك فان هذا الضغط الهائل على القسم اضافة الى الفارق الكبير بين عدد المراجعين وعدد الكوادر الطبية وممارسات بعض المراجعين تجاه موظفي المستشفى يؤدي الى مشكلة جديدة مهمة وهي تسرب الاطباء والممرضين الى حيث يجدون فرصة عمل اقل ضغطا على الاعصاب واكثر مردودا ماليا.
واشار في هذا الخصوص الى ان اطباء البشير وممرضيه يتقاضون رواتب اقل مما يتقاضاه الطبيب في المستشفيات الاخرى بعضها تابع للقطاع العام.
وقال ..ان وزارة الصحة وعدت بتحسين اوضاع العاملين في المستشفى وزيادة الحوافز التي تتناسب مع الجهد المبذول ..متمنيا ان يكون اهتمام جلالته بالمستشفى حافزا للوزارة للاسراع في هذه الخطط التي قد تؤدي الى تقليل تسرب الكفاءات من المستشفى.
واكد الداوود ..ان الفرق كبير بين ما كان عليه البشير في الزيارتين الملكيتين السابقتين والمرحلة الحالية التي تشهد تطورا كبيرا من ناحية التوسعة والتزويد والتوظيف.
ويحتوي مستشفى البشير على 811 سريرا ويستقبل سنويا مليون مراجع.. كما يختلف المستشفى عن غيره في انه يستقبل جميع الحالات الجرمية من مشاجرات واعتداءات .
وقال الدكتور الداوود للصحافيين ..ان مديرية الامن العام وضعت مفرزة من 52 فردا لضبط الامن في المستشفى وحماية العاملين فيه من تعديات البعض.
وفي حديث للصحافيين قال مدير مستشفى البشير الدكتور اسامة سماوي ..ان الهدف من اعمال التوسعة والانشاءات الجديدة هو اعادة تأهيل المستشفى ورفع مستوى خدماته بعد خمسين عاما من بنائه وليس زيادة عدد الاسرة فيه.. مشيرا الى ان المبنى الجديد الذي يتم تنفيذه الان بكلفة 13.5 مليون دينار يتكون من تسعة طوابق تشمل عدة اقسام منها الاطفال والنسائية والتوليد ومختبرات وقاعات للتدريس.
ويتوقع الانتهاء من هذا المبنى في منتصف العام الحالي.
وقال ..ان قسم الطوارىء يتم توسيعه على مرحلتين الاولى على وشك الانتهاء والثانية تشمل بناء توسعة للطابق الثاني لانشاء قسم للانعاش والعناية المركزة وقسم لجراحة العظام.
واكد الدكتور سماوي ..ان الطريقة الوحيدة لتخفيف الضغط على البشير هي في المستشفيات الجديدة في المنطقة مثل مستشفى الامير حمزة في منطقة طارق الذي يتوقع ان ينتهي العمل به قريبا.. مشيرا الى ان المستشفى يتعاون حاليا مع مستشفى المواساة في ماركا ومستشفى الحياة العام في حي نزال حيث يتم تحويل بعض المرضى اليهما اذا لم تتوفر اسرة في البشير.
واشار الى وجود عاملين يؤديان الى زيادة الضغط على البشير وهما الزيادة الطبيعية للسكان وتحسين الخدمات المقدمة ..موضحا ان جهاز تفتيت الحصى الذي ادخله المستشفى قبل اربعة اشهر نفذ حتى الان 550 عملية تفتيت بسبب جودة الجهاز الذي يعد الاحدث في كل مستشفيات المملكة الخاصة والحكومية وبسبب تدني اسعار هذه العملية مقارنة بالتي تتقاضاها المستشفيات الخاصة.
يذكر ان مستشفى البشير الذي يحتوي على اجهزة طبية متطورة للغاية في كافة التخصصات يستقبل يوميا 16 الف مراجع ما بين مريض ومرافق يخدمهم 3 الاف موظف ما بين طبيب وممرض وفني واداري.
وحول مشروع حوسبة المستشفى قال الدكتور سماوي ان الاقسام التي يتم فيها المشروع هي سجل المرضى والمحاسبة ونظام الادخال (التزويد) ونظام الصيدلية وشؤون الموظفين والعيادات الخارجية.
واشار الى ان حوسبة سجل المرضى بدأ يعطي نتائج مهمة للغاية تتعلق باعداد المرضى ونسبة انتشار الامراض وطبيعتها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش