الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نفذتها مؤسسة نهر الاردن والجمعية الملكية لحماية الطبيعة * الملكة رانيا العبدالله تفتتح محمية عجلون السياحية في قرية ام الينابيع منتصف رمضان

تم نشره في الثلاثاء 28 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
نفذتها مؤسسة نهر الاردن والجمعية الملكية لحماية الطبيعة * الملكة رانيا العبدالله تفتتح محمية عجلون السياحية في قرية ام الينابيع منتصف رمضان

 

 
بهدف الاستفادة من الميزة التنافسية التي تتمتع بها المنطقة وتوفير فرص عمل وتنشيطها سياحيا

عجلون - من علي القضاه
ضمن الرؤية الملكية للمحافظة على الموارد البيئية وتنمية المجتمعات المحلية افتتحت جلالة الملكة رانيا العبدالله امس في محافظة عجلون وفي قرية ام الينابيع واحدا من المشاريع التي تهدف الى تنمية مناطق المملكة والحفاظ عليها بيئيا وتاريخيا وثقافيا وسياحيا، وهو مشروع محمية عجلون السياحية الذي نفذته مؤسسة نهر الاردن والجمعية الملكية لحماية الطبيعة بدعم من الوكالة الاسبانية للتعاون الدولي من خلال مؤسسة الانقاذ الاسبانية - ريسكاتي والحكومة اليابانية.
ويعتبر المشروع من بين المشاريع التي ارست جلالتها حجر الاساس لها في عجلون خلال شهر تموز العام الماضي بهدف تنمية المجتمع المحلي ولتلبية تطلعات السكان وطموحاتهم لتحسين واقع الحال وتوفير فرص العمل والاستفادة من الميزة التنافسية التي تتمتع بها المنطقة من اماكن سياحية ومنتجات طبيعية.
وخلال جولة في مرافق المشروع الذي يعتبر اول مشروع للسياحة البيئية في عجلون واكثرها تميزا من حيث الربط ما بين المصادر والمكونات وحماية الطبيعة والمشاريع المستدامة في المملكة تبادلت جلالتها الحديث مع احد المستفيدات من المشاريع التنموية التي تنفذها مؤسسة نهر الاردن للاهالي وخاصة في مجال الانتاج الزراعي والنباتات العطرية.
وتفقدت جلالتها احد الشاليهات السياحية التي تم بناؤها من الخشب الطبيعي في منطقة المخيم التي تشتمل على عشرة شاليهات ومركز للمعلومات والبحوث واخر للحرف اليدوية ومطعم للزوار وبئر ماء وتطوير نظام لحماية المحمية من الحرائق.
كما شاهدت جلالتها عروضا تعبيرية من اطفال المنطقة حول الطبيعة والبيئة والحفاظ عليها اضافة الى فقرة فنية بعنوان عجلون عاصمة الطبيعة تبين الاهمية البيئية للمنطقة والمزايا التي تتمتع بها قدمها طلبة مدرستي عبين/ ث للبنات ودير اللاتين الاساسية.
واطلقت جلالتها الموقع الالكتروني عن الطيور البرية في الاردن والذي نفذته الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، حيث يحتوي على العديد من المواضيع التثقيفية والتعريفية بالطيور في الاردن.
وشاهدت جلالتها صورا تبين مراحل العمل في المشروع، واستمعت الى شرح من السيدة ليلى شرف رئيسة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، وخالد ايراني مدير الجمعية ومن السيدة مها الخطيب مديرة مؤسسة نهر الاردن حول البرامج والمشاريع التي تقوم بها مؤسساتهم لخدمة المجتمع المحلي في عجلون التي تعتبر من افقر المحافظات في المملكة وذات حركة سياحية ضعيفة رغم ما تمتلكه من مقومات طبيعية وتاريخية.
وتبادلت جلالتها الحديث مع ممثلي الجهات الداعمة للمشروع حيث قدمت الشكر للوكالة الاسبانية للتعاون الدولي وللحكومة اليابانية على ما تقدمانه من دعم لمثل هذه المشاريع التي تساعد على الاستفادة من هوية كل محافظة والمزايا النسبية فيها لتنمية المجتمعات المحلية.
ويعمل المشروع على توحيد الجهود المبذولة في سبيل الحماية البيئية كوسيلة لتعزيز وتنشيط السياحة البيئية وربطها بالتنمية المستدامة للمجتمع المحلي في عجلون، ويهدف بصورة رئيسة الى اقامة اعمال ومشاريع انتاجية مدرة للدخل حول المحمية الطبيعية.
ومع ان منطقة عجلون تمتلك امكانيات وطاقات سياحية كبيرة، الا ان الخدمات اللازمة لاقامة مثل تلك الاعمال والمشاريع الانتاجية تكاد تكون معدومة فيها، الامر الذي حفز مؤسسة نهر الاردن لتنفيذ مجموعة متنوعة من المبادرات الانتاجية المدرة للدخل كعنصر مكمل لبيئة المحمية، في الوقت الذي تكفل فيه المؤسسة عدم مساس الانشطة السياحية سلبا بمقومات هذا المورد الطبيعي.
فقد تم انجاز المشروع الذي استغرق تنفيذه 18 شهرا في كانون الاول عام 2003 واستكمل البرنامج التدريبي المخصص لرفع الكفاءة الادارية والفنية لسكان ست قرى محيطة بالمحمية لتمكينهم من ادارة المشروع في سنة 2004.
ويذكر ان الوكالة الاسبانية للتعاون الدولي والتي اسستها وزارة الخارجية الاسبانية عام 1988 هي جهة تمويل مستقلة تعمل على تحسين نوعية حياة الافراد والمجتمعات لضمان استقرارهم، وتوطيدا للعلاقة المتينة التي تجمع المملكة الاردنية الهاشمية والمملكة الاسبانية تعمل الوكالة على تمويل مشاريع تنموية واجتماعية تخدم المجتمعات المحلية في الاردن، وقد تم التعاون ما بين الوكالة ومؤسسة نهر الاردن في مجالات عدة منها انشاء مركز جبل النصر الاول من نوعه في العالم العربي.
وحضر الافتتاح السفير الاسباني انتونيو لوبيز والسفير الكندي جون هولمز ومحافظ عجلون ورئيس واعضاء الهيئة الادارية للجمعية الملكية لحماية الطبيعة ومديرة مؤسسة نهر الاردن مها الخطيب ومدير الجمعية الملكية لحماية الطبيعة المهندس خالد الايراني والفعاليات الرسمية والشعبية في عجلون ومنطقة المحمية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش