الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المهندس محمود الخصاونة لـ (الدستور) * نتائج مشروع الحكومة الالكترونية تتضح بعد سنة من الان

تم نشره في الأربعاء 22 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
المهندس محمود الخصاونة لـ (الدستور) * نتائج مشروع الحكومة الالكترونية تتضح بعد سنة من الان

 

 
عمان- الدستور: بعد مضي نحو اربع سنوات على اطلاق مشروع الحكومة الالكترونية قطعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات شوطا متقدما لانجاز هذا المشروع الاستراتيجي الا ان عددا من المراقبين والمسؤولين في القطاعين الحكومي والخاص يعتقدون ان المشروع يسير ببطء شديد فيما يرى اخرون ان المشروع يسير بشكل جيد وان العمل يتركز في الدوائر الحيوية والغرف الخلفية للمشروع، وان تقدم العمل في الحكومة الالكترونية يسير على نحو مرض.
وحول ذلك التقت »الدستور« مدير مشروع الحكومة الالكترونية المهندس محمود الخصاونة الذي ينتهي عمله في المشروع بعد يومين من الان، حيث قال انه منذ ان بدأ تنفيذ مشروع الحكومة الالكترونية في العام الفين اتخذ القرار بتأسيس بنية تحتية ملائمة له لا سيما بالقوى البشرية فقد تم التركيز على جانب التعليم من خلال تدريب نحو 3800 موظف حتى الان على المهارات الاساسية للحاسوب، وتأهيلهم للحصول على شهادة ادارة البرامج العالمية.
وأكد م. الخصاونة على ان هدف الوزارة كان يتمثل في تأهيل موظفي الحكومة اولا واكسابهم الخبرات المطلوبة وانعكاسها بالتالي على المواطنين.
وحول الصعوبات التي واجهت العمل قال ان اكثر ما واجهنا في البداية هو كيفية تغيير ثقافة الموظف وخلق الرغبة لديه مع كسر الحواجز بينه وبين جهاز الحاسوب الذي ادرك بانه اذا لم يتفاعل ولو بالحد الادنى مع تكنولوجيا المعلومات لن يستطيع التواصل مع زملائه او مع المواطنين ولن يكون موظفا كفوءا اضافة الى توفر الكفاءات اللازمة والمحافظة على بقائهم من خلال توفير الدخل المادي المناسب لامكانياتهم.
وأكد م. الخصاونة على ان انجازات الحكومة الالكترونية والشعور بها على الارض الواقع سيتضح بعد سنة من الان اي بعد مضي خمس سنوات منذ انطلاق المشروع حيث سيتم الانتهاء من المرتكزات الاساسية الخمس له وهي الجانب الاداري والتعليم والتدريب ووضع القوانين والخدمات الالكترونية والبنية التحتية.
واوضح انه تم انشاء شبكة ستضم نحو 30 مؤسسة ودائرة حكومية بعد مضي خمس سنوات، كما وضعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات استراتيجية للهيكل الاداري تم تعميمها على الوزارات والمؤسسات والدوائر الحكومية بحيث تقوم كل منها بتعيين مدير لقسم الحكومة الالكترونية، كما ستقدم الوزارة العون لهم في تحديد الوصف الوظيفي وتحديد الكفاءات اللازمة للمدراء.
واشار الى انه سيتم بعد ذلك وضع استراتيجية للخمس سنوات التالية بالنسبة للمشروع.
وحول عدم تحديث المعلومات على المواقع الالكترونية لعدد كبير من الوزارات والمؤسسات والدوائر الحكومية قال م. الخصاونة ان الوزارة طلبت من كل من هذه الجهات التركيز على موضوع ادارة المحتوى وان تقوم بتأهيل موظفين لتجديد المعلومات بشكل مستمر وان يتم تعيين مدير كفء لهذه الادارة الهامة.
واكد ان المهم في ذلك هو وجود موظفين لديهم الرغبة وحب الاستمرار لتجديد وتحديث المعلومات للدوائر التابعين لها، لافتا الى ان الوزارة قامت بتوفير الادوات اللازمة لذلك، وان على كل دائرة ومؤسسة ووزارة ادراك اهمية تحديث وادارة المحتوى.
وتحدث م. الخصاونة عن مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني والذي اعتبره استمرارية لمشروع الحكومة الالكترونية، حيث تقوم الوزارة بتقوية المركز ودعمه ليضاهي بمستواه المراكز العالمية، وسيكون لاحقا مستقلا اداريا وماليا عن الحكومة وستعتمده الحكومة لتنفيذ المشاريع والمبادرات الخاصة بها.
وقال ان المركز حاليا يستقبل الشكاوى من قبل المواطنين والموجهة الى قسم تكنولوجيا المعلومات في اي دائرة لتسجيلها في المركز كمشكلة والمحاولة للوصول الى حلول لها.
وعن اشراك القطاع الخاص في تنفيذ بعض مشروعات برنامج الحكومة الالكترونية، اكد م. الخصاونة ان برنامج الحكومة الالكترونية معتمد اساسا في تنفيذ مشروعاته عن طريق القطاع الخاص، وان فريق الوزارة العامل في »الحكومة الالكترونية« لا يزيد عن 20 موظفا حيث تدار كافة العمليات من قبل القطاع الخاص.
واشار الى انه سيتم قريبا طرح عطاء جديد لادارة مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني والذي سيحال الى القطاع الخاص.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش