الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

»الدستور« تستطلع آراء الطلبة الجامعين حول التنمية السياسية والديمقراطية والاحزاب * مفهوم التنمية السياسية غير واضح والتعددية الحزبية لا تعكس الديمقراطية

تم نشره في الاثنين 13 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
»الدستور« تستطلع آراء الطلبة الجامعين حول التنمية السياسية والديمقراطية والاحزاب * مفهوم التنمية السياسية غير واضح والتعددية الحزبية لا تعكس الديمقراطية

 

 
* الواسطة والمحسوبية غالبية في المشهد السياسي المحلي
التحقيقات الصحفية- جمانة سليم: عرف الاردنيون مفهوم التنمية السياسية حديثا وربما كان للاحداث التي عصفت بعالمنا العربي والمنطقة دور في هذا التوجه والذي اريد به توعية الناس بما يخص حياتهم وسياسة بلدهم اولا ثم الانطلاق نحو السياسة العربية والعالمية.
ترى كيف يترجم الشباب هذا المفهوم وكيف يرون الديمقراطية من حيث مساحة الحرية وواقعها؟
كيف يرون دور الاحزاب كناقلة لهذه المفاهيم؟ هل ثمة معرفة بالتعددية والرأي الاخر؟
لمسنا غربة هذا المفهوم من خلال جولة شملت عددا من طلبة الجامعات وشوقا لمعرفة التفاصيل واحيانا كانت الصدمة!! ولهذا كانت الاجابة سلبية: »لا تعرف التنمية السياسية ولا ندري اين هي الديمقراطية«!
بعضهم ربط ذلك بدراستهم والقبول في الجامعات كسياسة تعليمية وبعضهم عكس مفهومه عن الديمقراطية بما في الحياة..
هذه مجموعة من الآراء
وترى الطالبة الجامعية »الاء الفاعوري« ان مفهوم التنمية السياسية هو عبارة عن عدد من الاحزاب الموجودة في الاردن لتوصيل فكرة وهدف السياسة في البلد.
واكدت بان هناك قدرا من الديمقراطية يصل الى 85% وكذلك قالت بانها مع التعددية الحزبية والتي تعبر عن دور واهداف المواطنين واشارت الى انه بالرغم من ان هناك تعددية حزبية الا ان هذه الاحزاب محجمة كونها لا تلعب دورا رئيسيا في تشكيل ورسم ملامح السياسة في الوطن.
اما »حنان قريشات« توقفت عند مفهوم »التنمية السياسية« وذكرت بانها لا تعرف ماذا يعني هذا المصطلح او الى ماذا يهدف وعند سؤالها عن تقديرها لحجم الديمقراطية قالت بانه لا توجد لدينا في الاردن ابسط انواع الديمقراطية ولا يستطيع اي مواطن مهما كان وضعه الاجتماعي ان يعبر عن رأيه في الحكومة بصراحة وقالت بان فكرة التعددية الحزبية هي غطاء لترسيخ وجود نهج ديمقراطي.
اما »انور الزيدان« سنه رابعه ادارة اعمال اكد بان هناك توجه جديد لترسيخ مفهوم التنمية السياسية وذلك من خلال تخصيص وزارة لها وعن حجم الديمقراطية فقد اشار الى ان الديمقراطية في الاردن لها مساحة واسعة تشمل الجامعات من خلال مجلس الطلبة والمؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وكذلك نراها في وسائل الاعلام وخاصة التلفزيون والذي يعرض برامج خاصة بقضايا الشباب وهمومهم مثل برنامج برلمان الشباب وعن مفهومه للتنمية السياسية قال بأنها تطور جميع الجوانب المتعلقة بالسياسة وعند كافة الطبقات الاجتماعية والتي تهدف في النهاية الى مصلحة البلد والمواطن وذكر بان هناك قدرا كبيرا من الديمقراطية في جميع الجوانب يصل الى 90%.
وعلى العكس من هذا الرأي تماما قال »لطفي عواد« وهو يتساءل ماذا تقصدون بالتنمية السياسية؟ وكذلك ضحك عندما سألناه عن حجم الديمقراطية وقال انه لا يوجد هناك شيء اسمه ديمقراطية فأبسط انواع الديمقراطية هو »حرية الرأي« وهذا شيء معدوم حتى في الجامعات حيث نلمس تمييزا« بين الطلبة بعيدا عن عامل الاولوية في المعدل ولكن الاولوية هنا تكون لاسباب وامتيازات اخرى.
سلطان عبد الله سنة ثانية علوم سياسية قال مفهومي للتنمية السياسية هي كل الامور التي تتعلق بالقضايا السياسية وخصوصا التسجيل في الاحزاب او الانتماء لها وقال كوني ادرس المجال السياسي فانني ارى ان في الاردن ديمقراطية تصل الى 100% ونستطيع ان نميز هذا الشيء في طبيعة البرامج التي تطرح على التلفاز والجرائد مثل نشر واذاعة محاكمة بعض المختلسين الكبار في الاردن بشكل علني وظاهر للجميع اي انه لا يوجد هناك انسان مهما كان فوق القانون.
وتحدث سلطان عن التعددية الحزبية بانها جيدة وقد صنف الاردن بانه من افضل الدول العربية التي تحترم فيها الاحزاب.
الطالب الجامعي فراس الحياري قال اؤمن بوجود نسبة لا بأس بها من الديمقراطية في الاردن وخاصة في المجالات الاعلامية والتي تعبر عن رأي الشارع المحلي بشكل جيد وقد اكد كذلك الطالب حمزة الحياري »سنة ثانية هندسة عمارة« بان الاردن به سقف عال من الديمقراطية وقد عرف مفهومه للتنمية السياسية بانها النهوض بالمستوى السياسي والديمقراطي في الاردن.
عبد الرحمن البواب قال لا اعرف ما المقصود بالتنمية السياسية ولكنني اعتقد بان لها علاقة بالمفهوم السياسي.
وقال ان السياسية والديمقراطية في كف واحد مشيرا انه لا يوجد هناك ديمقراطية في ظل انعدام العدالة والتي تتمثل في كلمة مهمة في هذا البلد وهي (الواسطة) فالواسطة في العمل والواسطة في الجامعة والواسطة في كل مكان وقال حتى خطباء المساجد يتم قمعهم فلا توجد هناك منابر للتعبير عن الرأي الحقيقي!!
»ام ايمن« شاركت في الاستطلاع وقالت ان مفهومها للتنمية السياسية يتمثل بمطالب الشباب والشارع العام بما يتعلق بمشاكلهم ومتطلباتهم واحتياجاتهم.
واكدت بان نسبة الديمقراطية في الاردن قليلة جدا فلا يوجد هناك تعبير عن رأي او شكوى وكل ما يتم هو بحسب رغبة الدولة.
الطالبة اروى منير قالت لا يوجد عندي ادنى فكرة عن مفهوم التنمية السياسية وقالت ان كان هناك ديمقراطية فهي موجودة ولكن بنسبة قليلة واكدت اروى بانها لا تؤمن بمصداقية وسائل الاعلام في نقل الخبر او الحدث وانما تقوم بتحريفه حسب رأي الحكومة وقالت ان كلمة »التعددية الحزبية« ما هي الا غطاء تتخذه الحكومة لاثبات وجود ديمقراطي كون الاحزاب جميعها موجهة من الحكومة.
الطالبة الجامعية نجوان سعد سنة ثانية علوم »تأهيل طب« قالت مفهومي للتنمية السياسية هو تطوير المفاهيم السياسية وتوعية المواطن بالتعامل السياسي سواء داخل او خارج الاردن وذكرت اذا تحدثنا عن الديمقراطية فالاردن فانني اعطيها نسبة 25%.
والاحزاب ما هي الا صورة تجميلية تفرضها الحكومة للمواطنين لتثبت لهم وللعالم بان في الاردن ديمقراطية.
وكان للطالبة »انجم حداد« رأي مختلف فقط اعطت نسبة الديمقراطية في الاردن 75% وقالت بانها لا تشجع الاحزاب كونه ليس لها اي دور ولا اي فائدة للوطن والمواطن وعرفت التنمية السياسية بانها النهوض بسياسة البلد وطريقة عيش الناس.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش