الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أم وطفلاها في الكرك يعيشون حياة ضنك عنوانها الفقر والمرض والحرمان

تم نشره في الأربعاء 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:46 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 08:57 صباحاً
الكرك - الدستور - منصور الطراونة
في وسط مدينة الكرك وفي داخل «قبو « تنقصه كل ملامح البيئة الصحية ومقومات الحياة الكريمة تعيش اسرة من اربعة افراد ، لا معيل لهم ، سوى ما يتقاضوه من صندوق المعونة الوطنية والبالغ 100 دينار ، يدفعون منها 60 دينارا كأجرة للمكان الذي يعيشون فيه ، وتتجلى فيه كل مظاهر البؤس والفقر والحرمان ، ويزيدها المرض بأنواعه قسوة وعذابا .

الاسرة المحرومة من ادنى مقومات الحياة، تتكون من ام وطفلين اكبرهما 12 عاما ، وشقيق الام الصغير ، و لكل منهم قصة مع المرض والألم ، ناهيك عن انه ينقصهم كل شيء في المكان الذي يعيشون فيه ،ولايوجد فيه سوى كراتين تضم بقايا ملابس وأدوات أكل الدهر عليها وشرب تشبه أدوات المطبخ .
الام استنجدت بصحيفة الدستور للاطلاع على واقعها المعيشي بعد أن سئمت من الصبر وملت من الحرمان ، وباتت تبحث عن الأمن والأمان لطفليها المهددين بالتشرد والجوع والمرض ، وقالت : « اتمنى ان ينتقل أبنائي من حياة الخوف والحرمان الى الأمن والأمان « ، واشارت الى أنها تعيش في هذا المنزل متحدية كل الظروف القاسية وأنها مجبرة على أن تدفع الأجرة الشهرية البالغة (60) دينارا ليقينها التام أنها لو انتقلت الى منزل صحي فانها بحاجة الى أضعاف هذا المبلغ اذا ما علمنا أن ما تتقاضاه شهريا من صندوق المعونة الوطنية لا يتجاوز مئة دينار.
وقالت الام أنها لم تتسول ولم تفكر في ذلك ، رغم ان ابنتها المدعوة « لين» البالغة من العمر ثمانية أعوام تعاني من الشحنات الكهربائية الزائدة وهو احد امرض الكلى « الندبة بالكلية والمثانة العصبية» ، وكانت تعالج في المدينة الطبية وبعد فترة من الزمن أجمع عدد من الأطباء على أن علاجها غير متوفر في الأردن ، في حين يرى أطباء مختصون في جراحة الاطفال والمسالك البولية ان علاجها متوفر في الاردن وتحديدا في المدينة الطبية ، مما جعلها بامس الحاجة لعودة العلاج بالمدينة الطبية الا ان ذلك يتطلب حصولها على تحويل «مجددا « .
وحول طفلها البالغ من العمر «12» عاماً أشارت الى أنه أصيب بحادث سير قبل عام وأنها ما زالت تراجع به الأطباء واللجان المختلفة لبيان حالته الصحية حيث تم وضع اسياخ حديدية في قدمه الشمال لمدة عامين وبعدها يتم النظر في حالته ، اضافة الى ان الحادثة اوجدت عنده تضيق بعضلة القلب ، اما شقيقها الاصغر فيعاني من مرضي السكر والضغط ، وانه غير قادر على العمل ولا يملك سوى بطاقة التأمين الصحي من التنمية الاجتماعية بحجة وجوده في دفتر عائلة والده .
وأضافت والدموع تنهمر من عينيها « انني لا أخشى على نفسي بقدر ما أخشى على أطفالي الصغار الذين باتوا يحلمون بغطاء نظيف ودافئ يقيهم برد الشتاء ، ومنزل تتوفر فيها الشروط الصحية ، فانا لااستطيع ترك هذا المنزل لعدم مقدرتي على دفع اجرة اكبر من اجرة هذا المنزل ، ولا استطيع اجراء أي صيانة فيه ، كما ان صاحب المنزل قد يرفع الاجرة « .
« الدستور» التي اطلعت على الواقع المأساوي لهذه الاسرة في ظل عدم وجود معيلها سوى الام التي ترفع يديها الى السماء لتدعو الله سبحانه وتعالى بان تحصل على علاج لطفلتها ، وان يجد أبناؤها البيت الملائم الذي يأويهم ، كما تناشد الجهات المسؤولة بتأمين مسكن لهم يوفر لهم الحياة الكريمة .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش