الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انسحاب قسم من القوات التركية المنتشـرة قرب الموصل نحو شمال العراق

تم نشره في الثلاثاء 15 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً


 اسطنبول - اعلن رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو ان قسما من القوات التركية المنتشرة قرب الموصل في شمال العراق والتي تطالب بغداد بانسحابها، قام ب»اعادة تموضع» في اتجاه الشمال، مستبعدا فرضية انسحاب من هذا البلد.
وقال اوغلو في مقابلة مع تلفزيون «ايه هابر»، «حصلت اعادة تموضع للقوات»، مضيفا «قمنا بما كان ينبغي القيام به على الصعيد العسكري». وتابع «نحن مستعدون لكل اشكال التعاون مع الحكومة العراقية»، لافتا الى ان «جنودنا سيظلون موجودين هناك».
وفي وقت سابق، ذكرت وكالة انباء الاناضول الحكومية نقلا عن مصادر عسكرية ان «قافلة من عشر الى 12 الية بينها دبابات» خرجت من بعشيقة في اتجاه الشمال، من غير ان توضح ما اذا كانت هذه القوات ستبقى في العراق او تعود الى تركيا. ونشرت تركيا قبل اسبوعين مئات الجنود والدبابات في بعشيقة قرب الموصل التي يسيطر عليها داعش منذ حزيران 2014.
وتقوم كتيبة تركية منذ بضعة اشهر هناك بتدريب قوات الحكومة الاقليمية لكردستان العراق، البشمركة، ومتطوعين عراقيين يرغبون في قتال داعش. وتؤكد انقرة انها ارسلت هذه التعزيزات لتأمين حماية مدربيها. وقال سالم الشبكي عضو مجلس النواب العراقي «تم فجر امس انسحاب الجيش التركي من معسكر زلكان باتجاه الحدود التركية» مضيفا انه «بحسب معلوماتنا لم يبق سوى المدربين لتدريب قوات الحشد الوطني». واكد شهود عيان انسحاب القوات التركية من شمال العراق فجر امس نحو معبر حدودي.
واثار هذا الانتشار التركي توترا حادا مع الحكومة العراقية التي طالبت بانسحاب القوات التركية ورفعت الجمعة رسالة احتجاج الى مجلس الامن الدولي. واكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الجمعة ان سحب القوات المنتشرة في بعشيقة «غير وارد»، لكنه طرح احتمال اعادة نشر القوات العسكرية التركية في المنطقة. وقال متحدثا للصحافة ان «عدد الجنود سيرفع او يخفض تبعا لعدد البشمركة الذين يتم تدريبهم»، مؤكدا ان «اي انسحاب غير وارد».(ا ف ب).
 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش