الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المراهقة موضع تركيز البرامج والسياسات * نبهان: اشراك 14 الف شاب لادخال مفاهيم جديدة في المناهج التربوية

تم نشره في الأحد 30 أيار / مايو 2004. 03:00 مـساءً
المراهقة موضع تركيز البرامج والسياسات * نبهان: اشراك 14 الف شاب لادخال مفاهيم جديدة في المناهج التربوية

 

 
عمان- الدستور - عايدة الطويل
قالت السيدة سعاد نبهان مديرة برنامج الشباب في منظمة الامم المتحدة للطفولة »اليونيسيف« في الاردن ان اليونيسيف يعكف حاليا علي تطوير استراتيجية الشباب بالتعاون مع المجلس الأعلى للشباب وبرنامج الامم المتحدة لاشراك ما يقارب 14 الف شاب وفتاة في صياغة الاستراتيجية وادخال مفاهيم جديدة في المناهج التربوية من حيث بناء العملية التربوية على اساس المهارات الحياتية انطلاقا من فكرة ان دور المدرسة التقليدي قد تغير في مرحلة الاقتصاد المعرفي التي تطبقها وزارة التربية والتعليم حاليا.
جاء ذلك في حديث خاص اجرته »الدستور« مع السيدة سعاد نبهان القت خلاله الضوء على الأنشطة المتعلقة بالشباب الاردني والخطة البرامجية الجديدة التي تنفذها اليونيسيف بالتعاون مع شركائها الرئيسيين وزارة التربية والتعليم والتعليم ووزارة الصحة والمجلس الاعلى للشباب وذلك بمناسبة السنة الدولية للاسرة حيث خصص المجلس الوطني لشؤون الاسرة برنامجا خاصا للاحتفال بالسنة الدولية للاسرة.
واوضحت السيدة نبهان ان اليونيسيف كانت في السابق تنفذ مشاريع تتعلق بالشباب تنتهي بمدد زمنية معينة وتحصل على التمويل اللازم لها من مؤسسة الامم المتحدة وهي مؤسسة تعنى بتمويل مشاريع المنظمات المختلفة التابعة للامم المتحدة في حين ان اليونيسف ومنذ ما يقارب العام قررت تخصيص برنامج دائم للشباب (اليافعين) واقرت له مخصصات دائمة من الميزانية و تم ادماجه ضمن كل دورة برامجية جديدة من برامج اليونيسف.
وتضيف مسؤولة الشباب في اليونيسف ان الهدف من ذلك هو تعزيز فرص مشاركة الشباب الاردني بالتركيز على الفتيات وايضا خلق اهتمام والتزام بموضوع الشباب واطلاق طاقات اليافعين.
واشارت ان المقاربة التي تنتهجها اليونيسف هي تنموية بالدرجة الاولى وتفعيل عنصر المشاركة حيث ان المشاركة تساعد الشباب على تعزيز النماء لديهم. بالاضافة الى ان المشاركة هي احد حقوق الطفل كما وردت في الاتفاقية العالمية لحقوق الطفل.

آلية العمل
وحول الآلية في العمل قالت النبهان اننا في اليونيسف ركزنا على تغيير اتجاهات ممن يعملون مع الشباب وتزويدهم بمهارات تساعدهم على المشاركة مبينة ان المسح الوطني حول الشباب 2002 اعطانا فكرة كيف يفكر الشباب و ما هو موقف الاهل من قضايا الشباب.
يشار الى ان المسح غطى معظم الجوانب المتعلقة بحياة الشباب في المملكة: عملهم ووظائفهم وتعليمهم وصحتهم ووقت فراغهم ووصولهم الى المعلومات وحرية حركتهم. كما حلل مساهمتهم وعلاقاتهم بالاخرين ومفهومهم عن ذاتهم ومواقفهم العامة واخيرا حقوق الانسان والوعي القانوني بالاضافة الى دراسة بعض الجوانب المتعلقة بمواقف واهتمامات أهالي الشباب مما سيوفر ثروة من المعلومات لصانعي السياسات ومقدمي الخدمات للشباب . ويشكل المسح وهو بعنوان ( الشباب الاردنيون : حياتهم وآراؤهم ) احد اهم مكونات المشروع الذي نفذته اليونيسف على مدار الثلاث سنوات الماضية بتمويل من مؤسسة الامم المتحدة واسم المشروع ( تشجيع الفرص وخاصة للفتيات في الاردن ) ويهدف المشروع الى خلق وعي تام والتزام بتحسين وضع اليافعين في الاردن وزيادة فرصهم وخاصة الفتيات مثلما يركز على زيادة مساهمة الشباب وانخراطهم في مجتمعهم.

محاور مختلفة
واضافت قائلة: اشتغلنا على محاور مختلفة وكان هدفنا الوصول الى 9000 شاب وشابة والعمل على تمكينهم بالاضافة الى الوصول الى حوالي 6000 من العاملين مع الشباب أو الاهل بهدف تغيير الاتجاهات نحو الشباب.
ونسعى لتشجيع الشباب على المبادرة وانه يوجد دور للشباب في المجتمع.
وتجدر الاشارة الى ان اليونيسف عملت مع الحكومة الاردنية ومؤسسات المجتمع المدني طوال السنين الماضية على تعزيز حقوق المراة والطفل. وفي الاونة الاخيرة احتلت قضايا الشباب المركز الرئيسي في الاجندة الوطنية الاردنية. لقد اصبحت مرحلة المراهقة موضع تركيز البرامج والسياسات واهتمام صانعي القرار والمنظمات الاهلية في المملكة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش