الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتح المنتدى الاقتصادي والتقى قريع وولفنسون وباول وشخصيات أوروبية: الملك يدعو الى سلام وعدالة وإصلاح.. والعمل بجدية لقيام دولة فلسطينية

تم نشره في الأحد 16 أيار / مايو 2004. 03:00 مـساءً
افتتح المنتدى الاقتصادي والتقى قريع وولفنسون وباول وشخصيات أوروبية: الملك يدعو الى سلام وعدالة وإصلاح.. والعمل بجدية لقيام دولة فلسطينية

 

 
* "آن الأوان كي نجدد التزامنا بقيمنا المشتركة.. المساواة والكرامة الانسانية والتسامح وإعادة تفعيل شراكتنا العالمية
* جلالته يشدد على ضرورة شراكة فاعلة للمجتمع الدولي في بناء عملية سياسية شرعية وشاملة ومؤثرة في العراق
* الاصلاح يجب أن ينبثق من داخل مجتمعاتنا وليس بفعل تأثير خارجي
* شواب وصف جلالته بـ "القائد الاقليمي والعالمي صاحب رسالة ومثال أعلى وشجاع"
البحر الميت - فريق الدستور: حث جلالة الملك عبدالله الثاني المشاركين في اعمال المنتدى الاقتصادي المنعقد في منطقة البحر الميت على عدم تفويت الفرص، مؤكدا ان العالم العربي يقف استعدادا لتحقيق نمو كبير خلال الفترة القادمة، وان الناس في الوطن العربي يعملون بجد لاحداث تغيير ايجابي.
واضاف جلالته قائلا: اننا في الأردن نعمل دون كلل من أجل الاصلاح والتنمية والسلام.
واكد جلالة الملك في خطاب رئيسي في الجلسة الافتتاحية لاعمال المنتدى انه قد آن الاوان كي نجدد التزامنا بقيمنا المشتركة.. ولمساواة والكرامة الانسانية والتسامح والحرية واعادة تفعيل شراكتنا العالمية.. شراكة الأفكار والعلاقات التي بمقدورها مساعدة منطقتنا في تحقيق قدراتها. واكد جلالته ان الوقت قد حان لايجاد اساليب جديدة تمكننا من تحقيق المستقبل الذي نبتغيه.. اساليب جديدة فعالة تقدم الاجوبة للاطفال الفلسطينيين الذين يسألون عن مستقبلهم والتي تبعث شعلة الامل بين الامهات العراقيات.
وقال جلالة الملك ان العالم العربي في موقع فريد يتيح له تشكيل رؤيا جديدة لتحقيق التغيير بحلول عام 2010. واقترح اسلوبا يستدعي التطلع قدما ليس نحو مستقبل بعيد وانما نحو حاضر ملموس جديد.. وهو اسلوب شامل يعالج احتياجات المنطقة المركزية، سلام يستند على العدالة وتقدم يستند على الاصلاح.
وتابع جلالته: مفهوم هذه الرؤيا ليس بجديد اذ تستند على القيم الاسلامية الانسانية العريقة .. ان تراثنا يعلمنا ان القدرات البشرية تزدهر حيث تتوفر الحرية والتسامح والاحترام المتبادل.
وقال جلالة الملك: قريباً ستبدأ مجموعة تضم الافضل والاذكى في العالم العربي بتعريف رؤيا اوسطية لعام 2010 اكثر تحديداً وبتوجيه من مجموعة من القيادات البارزة في المجتمع المدني العربي.
ودعا جلالة الملك المجتمع الدولي الى العمل بجدية من اجل قيام دولة فلسطينية مستقلة ومن اجل اعادة بناء المؤسسات السياسية في العراق. وشدد على اهمية دعم المجتمع الدولي النشط من اجل تحقيق العدالة والسلام الدوليين. والذي يجب ان يتضمن تحقيق السلام والامن للاسرائىليين والفلسطينيين وايجاد دولة فلسطينية مستقلة.
واكد جلالته ان »فشل المجتمع الدولي في تحويل ذلك الالتزام الى واقع لن يحقق سوى تغذية الانقسام« داعيا قادة العالم الى ان »يبرهنوا بشكل قاطع جديتهم بشأن الحرية الفلسطينية«.
كذلك، شدد جلالته على ضرورة »ان يكون المجتمع الدولي شريكا فاعلا في بناء عملية سياسية شرعية وشاملة ومؤثرة في العراق« مؤكدا ان »التساؤلات حول مصداقية تلك العملية تشجع التطرف وتعيق عملية الاصلاح في المنطقة«.
ومن جانب اخر، شدد جلالة الملك على ان الاصلاح يجب ان ينبثق »من داخل مجتمعاتنا وليس بفعل تأثير خارجي«.
ودعا الى محاربة الارهاب وعدم الخلط بينه وبين مفاهيم الاسلام.
واثنى كل من رئيس ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي البروفسور كلاوس شواب، ورئيس البنك الدولي السيد جيمس ولفنسون على جهود الملك في اشاعة حوار يهدف الى تعزيز السلام والتقدم والرخاء لشعوب المنطقة.. وخاطب البروفسور شواب جلالة الملك في كلمة ترحيبية بـ »القائد الاقليمي والعالمي« ووصف شواب جلالة الملك بانه صاحب رسالة ومثال اعلى وشجاع.
وعرض السيد ولفنسون تصورا تضمن ثلاثة محاور لتحقيق التقدم والتغيير في المنطقة العربية تتلخص في الاصلاح والتحول من القطاع العام الى القطاع الخاص، وتنويع القاعدة الانتاجية للاقتصادات العربية وعدم الاعتماد على النفط كمصدر وحيد والتصدي لتوفير فرص عمل جديدة بمعدل خمسة ملايين فرصة عمل جديدة، ووصف هذا التصور بانه ليس شرطا دوليا، وانما نتيجة لدراسات الخبراء في البنك الدولي والمنطقة العربية.
من جهة اخرى امضى جلالة الملك امس يوما حافلا بالنشاطات واللقاءات في منطقة البحر الميت حيث التقى رئيس الوزراء الفلسطيني، ورئيس البنك الدولي، ووزير الخارجية الاميركي، ورؤساء عدد من الوفود الاوروبية.
ويواصل المنتدى الاقتصادي العالمي اعماله اليوم الاحد لليوم الثاني على التوالي ويعقد عددا من الجلسات العامة، ونحو 25 جلسة عمل موازية.
وسيشهد توقيع عدد من الاتفاقيات بين شركات اردنية وعالمية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش