الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في كلمة اختتم بها جلالته اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي: * الملك: نسعى لحشد التصميم والارادة للتصدي لقضيتي فلسطين والعراق واستعادة انسانيتنا وبراءتنا

تم نشره في الثلاثاء 18 أيار / مايو 2004. 03:00 مـساءً
في كلمة اختتم بها جلالته اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي: * الملك: نسعى لحشد التصميم والارادة للتصدي لقضيتي فلسطين والعراق واستعادة انسانيتنا وبراءتنا

 

 
* نحتاج الى اصلاحات تلبي مطالب الشباب العربي الذي يتمتع بالحرية
* نحن بحاجة الى اعلام حر ومسؤول.. ونحذر من الاعلام الاصفر
* شواب: المنتدى يعقد اجتماعه المقبل في نفس المكان يوم 20 ـ 22 ايار 2005
البحر الميت ـ فريق الدستور: قال جلالة الملك عبدالله الثاني ان التحدي الحقيقي الذي اعددنا انفسنا لمواجهته في اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي هو حشد التصميم والارادة التي نحتاجها للتصدي لقضيتنا الملحة فلسطين، وايجاد حل لمستقبل العراق، والنضال من اجل استعادة انسانيتنا وقيمنا وبراءتنا.
واضاف جلالة الملك في الحفل الختامي لاعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي انعقد على شاطىء البحر الميت ان علينا وضع معايير وشواهد على طول الطريق لقياس مدى النجاح وتقييم الاخفاقات.
وفيما يلي نص كلمة جلالة الملك:

سعادة البروفسور شواب
اصحاب السعادة
يبدأ كل تغيير برؤيا وقرار بالعمل لكن كل تغيير يحتاج الى اوقات استثنائية واشخاص متميزين، كانت الايام الثلاثة الماضية استثنائية حقا اذ شهدت طرح عملية تحويل افكار الرواد والقادة الى عمل يحقق الفائدة لمنطقتنا ولعالمنا.. يسعى الرجال والنساء المجتمعون هنا دون كلل لتحقيق رؤيتهم انهم ببساطة اناس لا يقبلون قول لا.. ولا يكلون من العمل حتى يتمكنوا من نشر افكارهم الى ابعد مكان ممكن، هذه هي الرؤيا التي باستطاعتها تغيير الانماط السلوكية والمفاهيم هذه هي القيادة القادرة على احداث التغيير. ان التحدي الحقيقي الذي اعددنا انفسنا لمواجهته في هذا الاجتماع هو حشد التصميم والارادة التي نحتاجها للتصدي لقضيتنا الملحة /»فلسطين« وايجاد حل لمستقبل العراق والنضال من اجل استعادة انسانيتنا وقيمنا وبراءتنا. تمكنا في الايام القليلة الماضية من تحديد اهتمامات وقدرات ومعتقدات مختلفة لتحقيق تغييرات ذات مغزى وضرورية لهذه المنطقة واتفقنا جميعا على ان التغير ضرورة ملحة ونحن مدركون لمشكلة الفقر وضعف الانظمة التعليمية ولاستمرار العنف في المنطقة لذا استخلصنا ضرورة ان تحظى اهتمامات المجتمع بعيدة الامد بالاولوية على اعتبارات السياسيين قصيرة الامد.. يجب ان يوجه السلام والاستقرار والازدهار كافة جهودنا في الاصلاح وفي التغير الايجابي علينا كذلك وضع معايير وشواهد على طول الطريق لقياس مدى النجاح وتقييم الاخفاقات والاهم ان نحسب كلفة الفرص التي فقدت.. هذا هو برنامج العمل الذي سيضعه في الاشهر القليلة القادمة مجموعة من الاعضاء البارزين في المجتمع المدني العربي والحكومات الذين التقوا هنا للبدء في تحديد رؤى عام 2010 وسيضع البرنامج خطوات عملية وسياسات واضحة من الواجب تطبيقها لاحداث تغيير ايجابي كما وسيبني البرنامج على المبادرات الحالية ويوفر اثرا ملموسا تفهمه وتقدره شعوب المنطقة. يبقى الدافع الاساسي للعمل دائما هو النزاع بين الفلسطينيين والاسرائيليين والتحدي الحقيقي الكامن هنا هو الايمان بقدرتنا على حل هذه المشكلة ورغم ان هذا الامر بات مشكوكا فيه في الاشهر الاخيرة الا انه يجب علينا استعادة ايماننا بقدرتنا على التمسك بالرؤيا مهما كثرت قوى العرقلة المحيطة بنا علينا تحقيق العدالة للفلسطينيين ومنح الامن للاسرائيليين.. علينا العمل من اجل التغيير.
اصدقائي
تتمثل الحاجة الملحة للاصلاح في مطالب الشباب العربي الذي يتمتع اليوم بمزيد من الحرية والوقت المتاح والتحرك الاجتماعي وبالثقة على مواجهة تحدي المستقبل الحقيقي.. لم يعد بمقدورنا حرمان الاجيال الشابة من تلبية توقعاتها من المعرفة والحرية ولم يعد بمقدورنا حجب الحقوق بسبب التفرقة بين الجنسين ولم يعد بمقدورنا ايضا منع قدسية حرية التعبير عن اولئك الذين تساهم افكارهم في تقوية ثقافتنا السياسية والاجتماعية. تتنامى القدرة على احداث التغيير في المجتمعات بمرور الزمن اذ تؤدي جهود تدريجية ضيقة النطاق الى اخرى اوسع منها لكن هذه العملية بحاجة الى بداية والى تذوق طعم النجاح الامر الذي سيساعد الناس على الاعتقاد بامكانية صنع عالم افضل واكثر امنا في هذه المنطقة اذا شئنا البدء بهذا التغيير الايجابي علينا الالتفات والاهتمام بشبابنا بمستقبلنا انهم سيقررون شكل المستقبل انهم مواطنو الانسانية العالمية. اولئك الذين يعملون بوحي من هذا الايمان سينشرونه بين الاخرين.. يجب ان تسمع قصصهم.

اشكركم جزيل الشكر

وفي تقديمه لحفل الختام قال مؤسس ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي البروفسور كلاوس شواب لقد تعلمنا الكثير خلال الثلاثة ايام الماضية، وكونا صداقات ومواقف، واعتقد ان علينا ان ننظر الى الاجيال القادمة بمسؤولية نحن واصدقاؤنا في المنطقة والعالم.
واعاد الى الاذهان الحوار المستمر بين جلالة الملك والشباب في الاردن والمنطقة والعالم بصورة جيدة، وقال اود ان اغتنم هذه الفرصة للاعلان عن تأسيس مجموعة جديدة للتحرك تتكون من مائة من الشباب للتعرف على افكارهم وآرائهم حول القضايا المطروحة.. ومعرفة شكل العالم مستقبلا من خلالهم.
واعلن شواب عن فوزه بجائزة قدرها مليون دولار مؤخرا تبرع بها لتكون بداية لمجموعة الشباب حول العالم ووضع هذه الفكرة موضع التطبيق.
وقال مدير المنتدى فردريك سيكري ان مجموعة من الشباب حول العالم طرحوا اسئلة على جلالة الملك عبر الانترنت، وكان السؤال الاول من متركوبردا من معهد الدراسات السياسية، ما هي الامكانات والمخاطر امام الشباب باعتبارهم مفتاح التغيير في الشرق الاوسط؟
وقال جلالة الملك في رده على السؤال.. بالنسبة للشباب العربي فهم يشكلون 70% لفئات عمرية تقل عن 30 عاما.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش