الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طالبوا بحملة رش ومكافحة شاملة وجماعية * »الذبابة السوداء« تفتك بأشجار الحمضيات وتلحق خسائر جديدة بمزارعي الاغوار

تم نشره في الأحد 23 أيار / مايو 2004. 03:00 مـساءً
طالبوا بحملة رش ومكافحة شاملة وجماعية * »الذبابة السوداء« تفتك بأشجار الحمضيات وتلحق خسائر جديدة بمزارعي الاغوار

 

 
الاغوار الشمالية - الدستور - محمد ابو زبيد
كشف مزارعو الحمضيات في المنطقة الشمالية من لواء الاغوار الشمالية عن حجم معاناتهم من انتشار حشرة الذبابة السوداء، وانقضاضها على اشجار الحمضيات وللعام الثاني على التوالي، والخسائر التي يتكبدونها جراء عمليات الرش لمكافحة هذه الحشرة التي تلقي بظلالها الثقيلة عليهم، وتجعلهم يرزحون تحت مديونية جديدة تضاف على كاهلهم في الوقت الذي تتساقط فيه نسبة كبيرة من ثمار الحمضيات نتيجة لعدم مواءمة الطقس لعقد الثمار، وتذبذبه من شهر لاخر، بل من اسبوع لاخر.
جاء ذلك في معرض ردهم على تصريحات »الزراعة« حول مسؤولية المكافحة لأنها تقع على المزارعين، وان الذبابة السوداء لا تعتبر وباء مؤكدين ارتفاع كلفة المكافحة وعدم مقدرتهم عليها، وان الجهود الفردية لا تعطي نتائج فاعلة للقضاء على هذه الحشرة، بل الامر يحتاج الى جهد جماعي.
هذا ما نجده في اقوالهم في هذه اللقاءات.
واوضح المزارع زيدان المنسي من منطقة الباقورة ان حشرة الذبابة السوداء تترك مادة صمغية على الاوراق والبراعم والثمار والذي يساعد على انتشارها عوامل الطقس المتقلبة، ونحن في شهر ايار عادة ما يكون الجو مشمسا دافئا وفي الليل تنزل قطرات الندى اما هذا العام فدرجات الحرارة اقل من معدلها السنوي، مما ادى الى انتشار حشرة الذبابة السوداء بكثرة ونناشد وزيري الزراعة والمياه والري بترتيب حملة مكافحة شاملة تشمل جميع مناطق الحمضيات في الاغوار، حيث تغطي الاغوار الشمالية اكثر من 82% وقال ان تكلفة رش الوحدة الزراعية تزيد عن الفا دينار.

استخدام الطائرات
وقال المزارع علي عبدالحميد خضراوي من منطقة الباقورة ان هذه الحشرة تترك اثارها على الشجر باللون الاسود وكأنه مسكوب عليه صمغ سائل ونناشد الحكومة مساعدتنا في ايجاد مكافحة شاملة لهذه الحشرة التي لم نألفها منذ اكثر من عشرين عاما وتوفير علاجات فاعلة للقضاء عليها، حتى لو استدعى الامر استخدام الطائرات الخاصة لرش اشجار الحمضيات لمكافحة هذه الحشرة والتي اخذت تفتك بالحمضيات وتقضي عليها، حيث استفحل امرها في المنطقة وباتت تشكل خطرا واضحا على اشجار الحمضيات، كما ادت الى تقليل الثمر على الاشجار حيث نسبة الثمارفي هذا الموسم تقل عن 20% من نسبة السنوات السابقة وذلك نتيجة الاصابة بهذه الحشرة التي غزت المنطقة وللعام الثاني على التوالي.
ولقد ساهمت وزارة الزراعة بتقديم تنكات رش للمزارعين بالمجان، ولكن المزارعين لا يستطيعون تنظيم حملات رش شاملة، وقد تخلف البعض عن الرش.
وقال المزارع والتاجر رياض مفضي الدلكي العدسية والباقورة ، ان تأثير هذه الحشرة على المزارعين كبير لانها تصبغ الثمر والورق وهذه خسارة كبيرة تقع على مزارعي الحمضيات للعام الثاني على التوالي. الامر يحتاج الى مكافحة جماعية بمساعدة واشراف الدولة، حيث لا يمكن القضاء على هذه الحشرة دون التعاون والتنسيق والزام الجميع بالرش فالحمضيات التي اصيبت في العام الماضي بهذا الوباء لا نجد عليها ثمرا هذا العام الا القليل جدا، وهذا ما لمسته اثناء تجوالي في مزارع المنطقة لضمان موسم جديد وخاصة في مناطق الحمرا والعدسية والباقورة والشونة الشمالية والمنشية وغيرها.
هذه الحشرة خطيرة تنتقل سريعا من مزرعة لاخرى، فأكثر المناطق تأثرا بها المنطقة الشمالية من اللواء، والمناطق الاخرى اخف ضررا ومنها وقاص والمشارع ووادي الريان والشيخ حسين وغيرها.
انه وباء والاصابة عامة وخطرها استفحل، ونراجع المسؤولين ويقولون لنا هذه امور فردية، لكن حقيقة الامر تستدعي مكافحة شاملة لهذه الحشرة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش