الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضمن خطة شاملة للبلدية لتجميل المدينة * مساحات خضراء تنثر زهورها في شوارع وحواري اربد

تم نشره في الأحد 23 أيار / مايو 2004. 03:00 مـساءً
ضمن خطة شاملة للبلدية لتجميل المدينة * مساحات خضراء تنثر زهورها في شوارع وحواري اربد

 

 
اربد-الدستور-صهيب التل
مساحات خضراء باشكال هندسية مميزة تنثر زهورها في ساحات وشوارع مدينة اربد حيث تقوم بلدية اربد الكبرى بتنفيذ خطة لتخضير المدينة وتزيينها لاضافة البعد الجمالي علـى المدينة، من خلال اقامة الحدائق العامة وزراعة الجزر الوسطية وتخضير الساحات العامة، والمسطحات عند الاشارات الضوئية ومداخل المدينة بالمزروعات الحولية بعد ان تم ازالة الالاف من اشجار الدفلة السامة والحاجبة
للرؤية واعادة تأهيل اماكنها وانشاء احواض زراعية جيدة وتزويدها بما يلزم من تربة جديدة مما اعطــى مدينة اربد طبعة جمالية افتقدتها من سنوات طويلة واصبحت هذه الاماكن متنفسا لمدينة اربد التي ما زالت تفتقر للساحات عامة وقد زودت العديد من ارصفة الشوارع ذات الكثافة المرورية العالية بالمقاعد المريحة وسلال النفايات وبات تواجد العلائلات في الآماسي في هذه الشوارع والارصفة وهم يتمتعون بالمناظر الجميلة ويروحون عن انفسهم وقد تحلقوا بحلقات يتناولون بها مشروباتهم الساخنة بعد عناء يوم طويل منظرا مألوفا واصبحت العديد من هذه الشوارع والارصفة نقاط جذب للعديد من الاسر خاصة في ساعات المساء يمضون بها اوقات راحتهم في جو يسوده الهدوء والاطمئنان.
وقد وضعت البلدية في خطتها انشاء مشروع الحديقة الهاشمية في الجزء الجنوبي الغربي من المدينة بمساحة تقريبية حوالي 80 دونما ومشروع متنزه عام في منطقة الحصن من اراضي شطنا بمساحة 500 دونم.
وفي مجال الحفاظ على البيـئة فان البلدية وضعت اهدافا لها في المجال البيئي تشمل المحافظة علـى البيئة وتجميل المدينة والمناطق بانشاء المصانع والمناطق الحرفية والمحطات التحويلية ورفع سوية الخدمات المقدمة للمواطنين وتوفير البيئة المناسبة لنشر الثقافة والحد من مشكلتي الفقر والبطالة والاستغلال الامثل للموارد مشيرا الـى انه تم تخصيص حوالي 30% من موازنة البلدية للامور البلدية
ولتجميل المدينة تم رفع مستوى النظافة والمحافظة عليها والزام العمال بالدوام الرسمي لمدة 8 ساعات يوميا وتنظيف جميع الساحات العامة بمشاركة القطاع الخاص ورفع كفاءة النظافة مع تنفيذ خطوط متكاملة لتصريف مياه الامطار واعادة تأهيل الحدائق وصيانتها.
وان اهم التطلعات المستقبلية تتضمن بان تكون مدينة اربد المدينة الثانية من حيث تقديم الخدمات البيـئية والصحية والتنظيمية والحرفية المميزة وصولا لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة من خلال جذب وتشجيع المستثمرين واشراك القطاع الخاص في عملية التنمية والتطوير.
وستتم دراسة بعض البدائل المرورية للحد من التلوث البيـئي ومعالجة النفايات الصلبة وانشاء محطة تحويلية وتحسين اساليب جمع ونقل النفايات وانشاء مسلخ حديث وانجاز سوق المواشي والمناطق الحرفية وزيادة التركيز وتفعيل دور البلدية في مجال التوعية البيئية وبحث سبل التعاون الممكنة مع جمعية البيـئة ودراسة مخطط جديد تنظيمي لبلدية اربد الكبرى علـى اسس تنظيمية وتخصصية حديثة.
لكن اهم المعيقات في طريق تحقيق الاهداف عدم وجود الوعي الكافي علـى مستوى المواطنين لموضوع البيئة وعدم كفاية الكوادر البشرية المؤهلة فنيا واداريا وارتفاع حجم مديونية بلدية اربد الذي من شأنه اعاقة تنفيذ العديد من المشاريع الخدمية والانتاجية والبيئية وارتفاع اثمان بدائل الاراضي عن الحاجة للاستملاك.
كما تقوم البلدية باعادة تأهيل العديد من الحدائق العامة وتزويدها بما يلزم من العاب الاطفال وتزويد مكتباتها بالكتب وقصص الاطفال لتكون في متناول الطلبة خلال العطلة الصيفية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش