الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتح لقاء حول `النظام القضائي في العراق ­ واقع وآفاق ` * الرقاد : العراقيون قادرون على بناء وطن مزدهر في ظل سيادة الدستور

تم نشره في الاثنين 4 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 03:00 مـساءً
افتتح لقاء حول `النظام القضائي في العراق ­ واقع وآفاق ` * الرقاد : العراقيون قادرون على بناء وطن مزدهر في ظل سيادة الدستور

 

 
* د. المحمود : نسعى الى قضاء حر ومستقل لا سلطة عليه الا للقانون مناقشة اوراق عمل حول تطوير وتفعيل التشريعات في العراق
عمان ­- الدستور ­- فايز اللوزي:
اكد رئيس محكمة التمييز ­ رئيس المجلس القضائي محمد صامد الرقاد ان العراقيين قادرون على اعادة بناء وتنظيم القضاء العراقي كسلطة مستقلة قادرة ومقتدرة لتساهم مع السلطتين الاخريين في بناء عراق المستقبل المزدهر في ظل سيادة الدستور. جاء ذلك خلال كلمة له افتتح بها امس في فندق الاردن اللقاء القضائي العراقي حول النظام القضائي في العراق ­ واقع وآفاق ­ والذي نظمته وزارة العدل بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة ­ برنامج ادارة الحكم في الدول العربية ومجلس القضاء الاعلى العراقي ووزارة العدل العراقية. وقال القاضي الرقاد ان الشعب العراقي يملك من سماحة عقيدته وصلابة ارادته وقوة عزيمته واكيد تصميمه ووعي مواطنيه ما يمكنه بتضافر جميع ابنائه من تجاوز كل ما يواجهه والنهوض من جديد ليستعيد استقراره ويبني دولته العربية الموحدة الديمقراطية الدستورية بسلطاتها الثلاث ومن بينها السلطة القضائية التي ينعقد هذا اللقاء لمناقشة وبحث وسائل اعادة بنائها وتنظيمها ومواجهة المعوقات والمشاكل التي تواجهها. وأكد القاضي الرقاد ان هذه الامة المستهدفة باستمرار لاسباب كثيرة قد تعرضت وعلى فترات من تاريخها لمثل هذه الظروف لكنها استطاعت بما زودها دينها السماوي الحنيف واصالتها القومية وتقاليدها العريقة من الشجاعة ورفض الذل والظلم والضيم والهوان استطاعت ان تنهض في كل مرة من عثرتها وتستعيد قواها وتعيد تنظيم صفوفها. واشار القاضي الرقاد الى ان الشعب العراقي الشقيق شعب عظيم ذو تاريخ مجيد ورث وتأثر بحضارات عديدة وعريقة. وتمنى القاضي الرقاد ان يكون الشعب العراقي الشقيق كما تريده امته وجميع احرار العالم شعبا عزيزا منيعا متحدا متضامنا متكافلا في كافة اعراقه وقومياته وطوائفه وعلى اختلاف منابته واصوله. رئيس مجلس القضاء العراقي رئيس محكمة التمييز ­ رئيس مجلس القضاء في العراق الدكتور مدحت المحمود اكد في كلمته ان الاحداث والمتغيرات التي حصلت في بنية القضاء العراقي هي جذرية وعميقة وتستحق الوقوف عندها متطلعين الى قضاء مستقل وحر لا سلطان عليه لغير القانون مبينا ان تاريخ 8 1 ـ 9 ـ 3 0 0 2 يوم صدور قرار اعادة تأسيس "مجلس القضاء العراقي " بداية طريق استقلال القضاء العراقي حيث مارس مجلس القضاء المشكل بموجبه مهام ادارة شؤون القضاء في العراق مستقلا عن السلطة التنفيذية الممثلة بوزارة العدل. وبين الدكتو المحمود ان المواضيع المطروحة على جدول اعمال هذا اللقاء حيوية في مجملها تستقي حياتها من مفردات حياة المجتمع العربي المعاصر الذي يتطلع الى مستقبل مشرق يسود حكم القانون فيه لتعلو كلمته على كل كلمة حيث يشعر الفرد فيه انه حر في فكره وتنقله ومسكنه بالاضافة الى انه امين على حياته ومضمون في رزقه ويتمتع بثروات وخيرات بلاده بمساواة ودون تفرقة بسبب اللون او الجنس او الانتماء الطبقي. وأكد الدكتور المحمود ان كل سلطة في العراق تعمل على تحقيق مهامها مستقلة عن السلطة الاخرى ويعملون جميعا على ترسيخ مفهوم الدولة وسيادة القانون. د. عادل عبداللطيف المنسق الاقليمي لبرنامج ادارة الحكم في الدول العربية ­ برنامج الامم المتحدة الانمائي الدكتور عادل عبداللطيف اكد ان المجتمع الدولي ممثلا بمنظمة الامم المتحدة يقف اليوم الى جانب العراق في محاولته للنهوض واستعادة مكانته في صدارة الحضارات التي اسست لمفهوم حكم القانون برغم الظروف الصعبة التي تجعل من هذه المحاولة تحديا بكل ما للكلمة من معنى. وقال الدكتور عبد اللطيف ان المجتمع الدولي باسره يدين لما قدمه شعب العراق من اسهامات خطت الطريق امام تقدم الحضارة الانسانية. وبين ان اهتمام برنامج الامم المتحدة الانمائي بالاصلاح القضائي ينبثق من ايمانه العميق بأن الانصاف وتعزيز سيادة القانون يشكلان احدى دعائم الحكم الصالح والذي اعتبره الامين العام لمنظمة الامم المتحدة العامل الاساسي الوحيد القادر على استئصال الفقر وتعزيز التنمية. وأكد الدكتور عبد اللطيف ان عملية الاصلاح القضائي في العراق هي تحد للمجتمع الدولي ككل فان برنامج الامم المتحدة من خلال مساهمته في هذه العملية يضمن للسلطة القضائية في العراق الاستفادة من خبرات الامم المتحدة خلال خمسين عاماً من العمل الدؤوب في سبيل تحقيق التنمية. وأوضح الدكتور عبد اللطيف ان برنامج ادارة الحكم في الدول العربية التابع لبرنامج الامم المتحدة الانمائي يهدف الى تعزيز ودعم سيادة القانون والتحديث القضائي في البلدان العربية لا سيما من خلال نشر المعرفة والمعلومات القانونية ودعم وصول الناس الى العدالة وتحقيق حقوقهم الامر الذي من شأنه ان ينعكس ايجابياً على عملية التنمية البشرية عبر تعزيز حكم القانون والاصلاح القضائي. ريك ماسيك ممثل البنك الدولي ريك ماسيك استعرض دور البنك في دعم الجهود للاصلاح القضائي في العالم. ومندوباً عن وزير العدل العراقي القى الدكتور قيس عبد الستار عثمان رئيس مجلس الشورى في الدولة العراقية كلمة قال فيها : انه لا يخفى عليكم ان العراق يمر في مرحلة صعبة ودقيقة فمن جهته يسعى العراق الى بناء وارساء قواعد الديمقراطية. واضاف ان الشفافية مطلوبة لأنها احدى وسائل الحد من الفساد المالي والاداري الذي يستشري في الكثير من اجهزة الدولة تحركه وتنميه نفوس مريضة واخرى ضعيفة امام اغراء المال والجاه والسلطان مؤكداً أن الفساد الاداري من اهم معيقات اعمار العراق. ويهدف اللقاء القضائي الذي يعقد بمشاركة عدد من الهيئات الرسمية العراقية المعنية وقضاة عرب ودوليين الى بناء جسر تعاون بين الجسم القضائي العراقي ومحيطه العربي والاقليمي والعالمي من خلال دعوة بعض قضاة العراق لوضع تصورات حول كيفية تفعيله وتنشيطه لتأهيله وتمكينه من ممارسة دوره الفعال في بناء الدولة ومعالجة مشاكل المجتمع. كما يهدف اللقاء الى وضع تصور لتعديل وتحديث التشريعات المتعلقة بالتنظيم القضائي واصول المحاكمات المدنية والجزائية لجهة تفعيل العمل القضائي وجعله مناسباً ومتوافقاً مع مبادئ حقوق الانسان. ويناقش المشاركون في اللقاء على مدى يومين مجموعة اوراق عمل حول التنظيم القضائي العراقي وعمل المحاكم والمعوقات والمشاكل التي تواجه التنظيم القضائي العراقي وآفاق تطوير التنظيم القضائي في العراق والمشاريع المطلوب اعدادها وتنفيذها واجراءات المحاكمة المدنية والجزائية في خدمة المتقاضين وحماية حقوق الانسان وتفعيل العمل القضائي ودور القضاء الاداري في حماية الحقوق والحريات الفردية ومبدأ المشروعية. كما يناقش المشاركون اليوم الاثنين اوراق عمل حول كيفية بناء قدرات العنصر البشري العامل في الشأن القضائي والتعرف على آفاق التطوير والتأهيل للقضاة والمساعدين القضائيين والمحامين والتعرف على المحامين والاجهزة النقابية العاملة في الشأن القضائي في العراق بالاضافة الى مناقشة تحديث التشريعات العراقية. وحضر حفل افتتاح اللقاء وزير العدل وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء الدكتور صلاح الدين البشير.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش