الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عقد جلسته في المسجد الهاشمي بجرش: المجلس العلمي الهاشمي يبحث اوضاع الشباب المسلم بين الاصالة والمعاصرة

تم نشره في السبت 30 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
عقد جلسته في المسجد الهاشمي بجرش: المجلس العلمي الهاشمي يبحث اوضاع الشباب المسلم بين الاصالة والمعاصرة

 

 
جرش - مكتب الدستور - احمد عياصرة: عقد المجلس العلمي الهاشمي جلسته في المسجد الهاشمي بمدينة جرش بعنوان »الشباب بين الاصالة والمعاصرة« والذي بدأ بآيات كريمات تلاها القارىء الشيخ محمد طنطاوي من جمهورية مصر العربية يوم امس.
وتناول الشيخان الدكتور محمود الدوسري من المملكة العربية السعودية والشيخ احمد سيد مصباح من جمهورية مصر العربية واقع الشباب الاسلامي في عهد الرسول الكريم صلى اليه عليه وسلم وفي الوقت الحاضر وما يوجه اليهم من مغريات ووسائل لهو لابعادهم عن دينهم وافسادهم.
وبين الدكتور الدوسري مراحل الشباب التي يمر بها الانسان وما تمتاز به هذه المرحلة من قوة واعداد وقدرة على العمل وطاقات يجب ان تستغل في طاعة الله ونصرة الاسلام ويأتي ذلك من خلال تحصين الشباب المسلم على طاعة الله وتسليحه بكتاب الله وسنة رسوله الكريم، مشيرا الى ان نصرة الاسلام جاءت من الشباب الذين كانوا لجانب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في غزواته ويجاهدون في سبيله امثال علي ابن ابي طالب وعبدالله بن رواحه واسامه بن زيد.
واوضح ان الاسلام عالج مراحل الشباب كونها مرحلة خطرة في حياة الانسان وذلك من خلال التربية الاسلامية للحفاظ على شبابه حيث ان المجتمع الاسلامي يمتاز بارتفاع نسبة الشباب فيه وتصل الى نحو 68% بينما في المجتمعات الغربية تصل الى 45% بسبب تحديد النسل وغيرها.
ودعا الشباب المسلم في هذا الوقت ان يأخذ الاصالة بكتاب الله وسنة رسوله الكريم وان يتسلحوا بها لمواجهة التحديات المعاصرة والاعداد الغربي من موضات ووسائل ترفيهية موجه ضد الشباب.
وتحدث الشيخ احمد سيد مصباح من جهورية مصر العربية مؤكدا ان الاصالة الحقيقية يجب ان تستمد من كتاب الله وسنة رسوله وتنعكس على الشباب في مختلف الفئات العمرية لما لهذه الفئات من خصوصية لكل واحدة منها مع ضرورة توفير المناخ المناسب للشباب في الدول الاسلامية حيث يتحقق ذلك من خلال تكاتف الجهود الرسمية والشعبية لتوفير هذا المناخ السليم الخالي من المغريات والاخذ برأي الشباب ومشاورتهم ومشاركتهم في صنع القرار والمسؤولية لمستقبل الاوطان لما يمتاز به الشباب من افكار سليمة وعقلية نافذة ونظرة ثاقبة لان شباب الامة هم غرتها اللامعة وقوتها المانعة وشمسها الساطعة وتناول سيرة وشخصية القائد الشاب اسامة بن زيد الذي قاد جيش المسلمين وعمره 16 عاما وحقق النصر للمسلمين لانه تربى في مدرسة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
واكد الشيخ مصباح ان اسباب سقوط الامة وضعفها كثرة اهوائها وغزوها بفكرها من قبل اعدائها ومستقبلها مرهون في شبابها.
ودعا الى ضرورة اعادة ابواب التواصل بين فئة الشباب والكهول وعدم الانفصال لان المجالس مدارس يستفيد منها الشباب وما تراجع شباب الامة في هذا الزمان الا انفصالهم عن كبارهم ولهوهم مع وسائل العصر الحديثة التي تسهم في انحرافهم وعدم تحمل مسؤولياتهم تجاه دينهم ووطنهم وعلى الحكومات الاهتمام بالشباب واستشارتهم ودراسة خصائصهم وتوفير البيئة الدينية والحياتية المناسبة لهم والتعامل معهم بالحكمة والثقة واعدادهم لمستقبل اوطانهم.
وكان الشيخ علي المومني مدير اوقاف جرش ادار المجلس العلمي حيث اشار الى خصائص وثمرات الشباب حينما يكون الغرس الطيب والقدوة الحسنة حيث ان الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعامل الشباب معاملة حسنة لايمانه بقدرتهم على العلم والتعلم والجهاد والدعوة والعبادة وتحملهم المسؤولية وقدرتهم على التغيير.
حضر المجلس العلمي الهاشمي نائب المحافظ متصرف القصبة عبدالله السعايدة وجمع من المسؤولين ورجال الدين والمهتمين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش