الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تقام سنويا في جميع مناطق المملكة * موائد الرحمن.. صورة من صور التكافل الاجتماعي في شهر رمضان المبارك

تم نشره في الأربعاء 27 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
تقام سنويا في جميع مناطق المملكة * موائد الرحمن.. صورة من صور التكافل الاجتماعي في شهر رمضان المبارك

 

 
وجبات ساخنة توزع على المنازل، وطرود غذائية للاسر المحتاجة
التنسيق بين الجهات المعنية لشمول اكبر عدد من الفقراء بالمساعدات

تأخذ موائد الرحمن شكلا من اشكال التواصل والتراحم والتكافل بين ابناء المجتمع الاردني، حيث يتسابق اهل الخير والاحسان في شهر رمضان من كل عام على مد يد العون والمساعدة للفقراء والمحتاجين طلبا للأجر والثواب من خلال اقامة موائد الرحمن وتوزيع طرود المواد الغذائية على المحتاجين.
كانت موائد الرحمن تقام في السنوات الماضية على شكل وجبات افطار في المساجد الا انها لم تكن تؤدي الاهداف التي اقيمت من اجلها بسبب خصوصية المواطن الاردني التي تجعله في كثير من الاحيان لا يقبل على الافطار في المساجد.. ولذلك فان التركيز هذا العام سيكون على توزيع الوجبات الساخنة على المنازل قبل موعد الافطار بالاضافة الى توزيع طرود خير تحتوي مواد تموينية وغذائية على المحتاجين بناء على كشوفات معدة مسبقا.

شارك في التحقيق:
الزرقاء: زاهي رجا
اربد: صهيب التل
عجلون: علي القضاه
البلقاء: محمود قطيشات
الكرك: منصور الطراونة
موائد الرحمن
البلقاء

وفي محافظة البلقاء تم اتخاذ جميع الترتيبات اللازمة للبدء بتقديم موائد الرحمن وتم عقد اكثر من اجتماع برئاسة الحكام الاداريين في مركز المحافظة والالوية من اجل المباشرة بهذا العمل الانساني الذي يجسد معاني التكافل والتراحم.
وحسب ما ذكر مدير اوقاف محافظة البلقاء سليمان شيحان للدستور فان هناك توجها ليتم اقامة هذه الموائد بأشكال ثلاثة هي توزيع وجبات ساخنة للاسر المحتاجة ويصار الى ايصالها قبيل الافطار مباشرة من قبل لجان شكلت لهذه الغاية واقامة موائد داخل المساجد الرئيسية وتوزيع طرود خير تحتوي مواد تموينية وغذائية على المحتاجين بناء على الكشوفات المتوفرة لدى الدوائر المعنية (الاوقاف والتنمية الاجتماعية) اضافة الى توزيع طرود اخرى من قبل صندوق الزكاة وعددها 200 طرد.
وثمن مدير الاوقاف جهود جلالة الملك عبدالله الثاني في ترجمة معاني التواصل والتواد بين ابناء المجتمع الاردني الواحد مشيرا الى انه سيتم توزيع طرود خير بأمر من جلالة الملك في العاشر من رمضان.
وقال ان المواطن الاردني له خصوصية تجعله في كثير من الاحيان لا يقبل على الافطار في المساجد ولذلك فان التركيز سيكون على توزيع الوجبات الساخنة على المنازل وهو توجه باركته وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية ويمكن القول ان هذه الموائد ستكون محط التطبيق العملي نهاية الاسبوع الجاري وان وزارة الاوقاف حولت للمديرية المبالغ المطلوبة الا ان الحاجة تستدعي الاسراع في اخراج هذه التوجهات الى النور بأسرع وقت ممكن، وهو ما يطرح سؤالا ملحا لماذا لم تقم الجهات المعنية باتخاذ الاستعدادات اللازمة لاقامة هذه الموائد في وقت مبكر بحيث تبدأ في اليوم الاول من شهر رمضان؟
وفي لقاءات مع عدد من المحتاجين من ابناء السلط والبلقاء الذين رفضوا الافصاح عن اسمائهم اكدوا على ضرورة تنسيق جهود جميع الجهات التي تقوم بتقديم مثل هذه الانشطة الخيرية وان يتم توحيد الكشوفات واسماء المحتاجين منعا للازدواجية وحتى تكون حصة الاسرة المحتاجة متناسبة وعدد افراد اسرها.
وقالوا ان اقامة الموائد في المساجد غير مجدية لان الذي يستفيد منها فرد او اثنان من افراد الاسرة في حين يحرم بقية الافراد كالنساء والاطفال من ذلك وطالبوا بتحويلها الى وجبات ساخنة توزع على المنازل او من خلال كوبونات توزع على الاشخاص الواردة اسماؤهم في الكشوفات ويقوم اصحاب العلاقة بمراجعة مراكز التوزيع في حين تقوم اللجان المسؤولة بتوصيل الوجبات للحالات التي لا تستطيع الوصول الى اللجان لاستلام مخصصاتها.
وثمنوا جهود بعض المحسنين الذين يقومون في ساعات الليل بتوصيل المساعدات للاسر المحتاجة بعيدا عن الاعلام او اعين الرقباء لان كثيرا من الاسر تتعفف عن اظهار حاجتها رغم العوز والفقر المدقع ولا سيما وان بعض هذه الاسر تنتمي لعائلات وعشائر كبيرة ومعروفة.
كما ثمن المواطنون المكرمة الملكية باقامة افطار رمضاني في مسجد مركز السلط الثقافي وبأمر من جلالة الملك حضرته الى جانب المحتاجين الفعاليات الرسمية والشعبية في المحافظة كما سيتم اقامة مآدب افطار مماثلة في البقعة وسائر مناطق المحافظة.
موائد الرحمن - عجلون

في شهر رمضان المبارك يتسابق اهل الخير والاحسان الى مد يد العون والمساعدة للفقراء والمحتاجين طلبا للاجر والثواب.
وفي محافظة عجلون التي دأبت كل عام على انتهاج اكثر من خط للعناية بالفقراء ومساعدتهم من خلال اقامة موائد الرحمن وتوزيع طرود الخير والمساعدات النقدية نجد ان في هذا العام تفكيرا مختلفا بالنسبة لالية تقديم العون والمساعدة للفقراء والمحتاجين في الشهر الفضيل.
ويرى محافظ عجلون ان اقامة موائد الرحمن امر جيد ولكن نسبة الاستفادة منها لا تكون كبيرة حيث تشمل شخصا من الاسرة وبعض الاشخاص لافتا الى انه سيصار توزيع طرود غذائية مجزية وبعض المساعدات النقدية للاسر الفقيرة التي تم دراسة واقعها بصورة جيدة ومن خلال اكثر من جهة مشيرا الى ان هناك عائلات وأسر محتاجة لا تتقاضى مساعدات من صندوق المعونة ومن خلال حملة العون سيتم الوصول اليها باذن الله تعالى وبمساعدة اهل الخير ودعا المحسنين الى الدعم وتقديم ما تجود به انفسهم ماديا وطرودا غذائية فهناك عائلات بأمس الحاجة للعون في هذا الشهر الكريم.
من جانبه اشار مدير الاوقاف نايف الزعارير الى ان توجه الوزارة عدم اقامة موائد الرحمن واقتصار المساعدات والعون على توزيع الطرود الغذائية المجزية حيث توفر غذاء للاسرة لمدة لا تقل عن ثلاثة ايام وربما اكثر في حين ان موائد الرحمن لا يؤمها الا اعداد قليلة في اليوم والفائدة تكون اقل ولذلك خطة هذا العام هي توزيع المساعدات من خلال طرود غذائية مباشرة وحسب كشوف اعدت لهذه الغاية بالتعاون مع التنمية الاجتماعية واشراف لجنة موائد الرحمن مباشرة.
ولفتت مقررة تجمع لجان المرأة ريم الخزاعي الى ان خطة التجمع في الشهر الكريم اقامة مجموعة من موائد الرحمن من الوحدات الادارية بالتعاون مع البلديات وأهل الخير مشيرة الى انه تم التنسيق مع اعضاء اللجان والمنتديات في المناطق لاقامة هذه الموائد خاصة في العشر الاواخر من رمضان.
وأيد نائب رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية علي يوسف المومني خطة العون والمساعدة التي تنتهجها لجنة موائد الرحمن لهذا العام بتوزيع طرود غذائية ومساعدات نقدية على الاسر الفقيرة بدلا من موائد الرحمن مثمنا دعم الهلال الاحمر الاردني على ما قدمه من طرود غذائية لمرضى التلاسيميا وعددهم 46 مريضا حيث سيصار الى توزيع هذه الطرود عليهم حال وصولها باذن الله.
ولفت مدير التنمية الاجتماعية زكي الروسان الى انه تم رصد حوالي 1000 اسرة ممن تتقاضى مساعدات من صندوق المعونة الوطنية وهي بحالة فقر شديد ليصار الى توزيع مساعدات غذائية عليها على شكل طرود مبينا ان هناك ايضا حوالي 500 حالة منتظرة تحتاج الى مساعدات شهرية تتم دراستها وسيتم تقديم العون لبعضها ايضا ومن خلال كشوف قدمت الى لجنة موائد الرحمن.
موائد الرحمن - الكرك

واعتبر ابناء محافظة الكرك موائد الرحمن التي تقدم خلال شهر رمضان المبارك دفعا للفقراء والمساكين وتحمل اهدافا سامية من اهمها احساس الفقراء والمساكين والايتام انهم في دائرة اهتمام الموسرين.
ولكن يرى ابناء المحافظة ان اقامة هذه الموائد على شكل وجبات افطار لا تؤدي الاهداف التي وضعت من اجلها مشيرين الى اهمية ان تكون هذه الموائد على شكل طرود خيرية او مساعدات نقدية لتفي باحتياجات الاسر الفقيرة عدة ايام من الشهر الفضيل بدلا من تقديم وجبة ليوم واحد.
وفي هذا السياق اكد محافظ الكرك عبدالسلام الهروط ان المحافظة ستتبع هذا العام عملية توزيع طرود الخير بدلا من الوجبات الغذائية وانه سيتم التنسيق مع التنمية الاجتماعية والجمعيات الخيرية والموسرين من ابناء المحافظة وخارجها لشمول اكبر عدد ممكن من العائلات الفقيرة في هذه المساعدات.
وبين المحافظ اهمية الاسراع في تقديم الدعم للحالات المعوزة في المحافظة بالشكل الذي يمكنها من الاستغناء عن مد يدها الى الاخرين واهمية اعداد برامج لتشغيل العاطلين عن العمل في هذه الاسر لايصالها الى حد الاكتفاء الذاتي.
الشيخ ماجد القضاه مدير اوقاف الكرك اكد ان المديرية حريصة كل الحرص بالتعاون مع جهات الخير في هذه المحافظة على ايصال موائد الرحمن الى مستحقيها مشيرا الى انه بتوجيهات من سماحة وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور احمد هليل سيتم توزيع المساعدات عن طريق صندوق الزكاة وسيتم توزيع 200 طرد غذائي من مديرية اوقاف الكرك على الفقراء منها 100 طرد على المنتفعين من صندوق الزكاة و 100 عن طريق الحكام الاداريين.
واشار القضاه الى انه تم توزيع 3 اطنان اسماك وزعت على ست لجان من لجان الزكاة بمعدل نصف طن لكل لجنة.
واشار القضاة الى انه تم استلام 250 كوبونا من كوبونات الخير الخاصة بخبز الفقراء وتم توزيعها على المنتفعين من صندوق الزكاة.
واشار الى انه تم خلال الاجتماع الذي عقد في محافظة الكرك الاتفاق على توزيع طرود الخير والمعونات التي ستقدم من الديوان الملكي الهاشمي العامر في التاسع عشر من شهر رمضان المبارك على المستفيدين من صندوق الزكاة والمعونة الوطنية بواقع 286 طردا للواء قصبة الكرك و 182 طردا للمزار الجنوبي ولواء القصر 102 طرود للواء القصر و 252 طردا للواء الاغوار و 73 طردا للواء عي و 105 طرود للواء فقوع و 100 طرد للقطرانه ومحي وبهذا تكون موائد الرحمن قد حققت الغاية التي وجدت من اجلها.
الزرقاء
في الزرقاء تنشط الهيئات التطوعية والجمعيات الخيرية وينشط اهل الخير في مد يد العون والمساعدة للمحتاجين والفقراء والايتام، لترتسم صورة من صور التكافل الاجتماعي في هذا الشهر الفضيل صورة تريح النفس وتحقق الرضا عند الانسان المؤمن.
ولعل موائد الرحمن واحدة من اشكال الترجمة الحقيقية للتواصل والتراحم والتكامل في الزرقاء بين القادر وغير القادر، حيث تأخذ موائد الرحمن التي تشرف عليها لجنة برئاسة محافظ الزرقاء ثامر الفايز شكل الوجبات الغذائية التي توزع يوميا على الفقراء او على شكل »الطرد الغذائي« الذي يحتوي على مواد غذائية تكفي الاسرة المحتاجة لأكثر من وجبة واحدة او لاكثر من يوم واحد، وفي هذا الشأن يقول السيد ناجح بدوي مدير اوقاف الزرقاء ان لجنة موائد الرحمن تقوم يوميا بتوزيع 300 وجبة غذائية وتم حتى الان توزيع 500 طرد غذائي من اصل 5000 تنوي اللجنة توزيعها خلال الشهر الفضيل.
ويضيف بدوي انه تم توزيع 450 دفتر كوبونات لـ 450 اسرة للحصول على الخبز يوميا حسب حاجات الاسرة طيلة الشهر الفضيل.
وقال ان بعض المساجد تقدم وجبات الافطار يوميا ومنها مسجد آل مكتوم وكذلك خيمة الـ فاست لينك وستوزع خلال ايام وجبات الافطار المقدمة من جلالة الملك للاسر الفقيرة في المخيمات.
وفي الهاشمية يقدم مركز حمزة بن عبدالمطلب القرآني يوميا الوجبات الغذائية على الفقراء والمحتاجين في بلدية الهاشمية.
اربد/ موائد الرحمن

اتخذت موائد الرحمن في محافظة اربد هذا العام عدة اشكال مثل دعوة العائلات الفقيرة الى افطار جماعي او اقامة موائد الرحمن في عدد من مساجد المدينة ومراكز الالوية في المحافظة اضافة الى طرود الخير.
وذكر مدير اوقاف محافظة اربد احمد الخوالدة ان لجنة موائد الرحمن في المحافظة تقوم بالاعمال المطلوبة منها خلال الشهر الفضيل بتقديم المساعدات للاسر المحتاجة مثل تقديم وجبات افطار للاسر الفقيرة لكافة اعضائها بشكل جماعي او اقامة موائد افطار بالمساجد مشيرا الى ان اللجنة بدأت باقامة موائد الرحمن بواقع 3000 وجبة كل مرة اضافة الى قيام اللجنة بتوزيع حوالي 700 طرد من طرود الخير يحتوي كل منها على مواد تموينية مثل الرز والسكر والسمنة والشاي والمعلبات المختلفة تكفي الاسرة حوالي شهر.
واشار الى ان عددا كبيرا من المحسنين يقومون باقامة موائد الرحمن بمختلف انحاء المحافظة اما بشكل مباشر او بتمويلها لتقوم بها لجان الزكاة في مختلف مناطق المحافظة بالتنسيق والتعاون مع الحكام الاداريين.
من جهته قال ناصر ابو راشد من لجنة زكاة مخيم اربد ان اللجنة بدأت باعداد موائد الرحمن للفقراء بواقع مرتين اسبوعيا يتم تمويلها على نفقة عدد من المحسنين تكفي 500 اسرة في المرة الواحدة، مبينا ان مشروع الخبز الخيري الذي تنفذه لجنة زكاة مخيم اربد تشمل مئات الاسر الفقيرة طيلة ايام الشهر الفضيل وذلك بتزويد الاسر بدفتر كوبونات يحوي على ثلاثين كوبونا على ان تصرف كل يوم بيومه على عدد من المخابز المعتمدة لدى لجنة الزكاة.
واشار ابو راشد الى ان واردات اللجنة تصرف ضمن قنوات واضحة للاسر الفقيرة والمحتاجة بعد اجراء الدراسات الاجتماعية اللازمة من قبل مجموعة من الباحثات الاجتماعيات العاملات باللجنة.
مبينا ان اللجنة تقدم مساعدات متكررة على مدار السنة لحوالي 250 اسرة اما من خلال البنوك او في مقر اللجنة لاسباب تتعلق بالمرض والعجز.
اضافة الى مشروع كفالات الايتام وتوزيع الهدايا عليهم بالمناسبات المختلفة بتمويل من احد المحسنين حيث يتم توزيع حوالي 200 هدية على الاطفال المرضى النزلاء في المستشفيات صباح يوم العيد من خلال زياراتهم في المستشفيات التي يرقدون على اسرة الشفاء فيها.
واشار الى ان اللجنة تهتم بالتربية الروحية لمتلقي مساعداتها من خلال مشروع »المصحف« حيث يتم توزيع نسخ من المصحف الشريف على العديد من المواطنين لاتاحة الفرصة لهم للحصول على نسخة من المصحف الشريف ذات الخط الكبير لتمكين المرضى وكبار السن من تلاوة القرآن الكريم والتقرب الى الله خلال الشهر المبارك.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش