الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد منع الوقوف في شارعي البلدية: السائقون في السلط بين سنديان المخالفة ومطرقة البحث عن موقف

تم نشره في الاثنين 1 آذار / مارس 2004. 02:00 مـساءً
بعد منع الوقوف في شارعي البلدية: السائقون في السلط بين سنديان المخالفة ومطرقة البحث عن موقف

 

 
السلط - الدستور - رامي عصفور: ما تزال قضية الأزمة المرورية الخانقة التي نعيشها يوميا في وسط مدينة السلط من اكثر القضايا التي تسبب الازعاج والقلق للمواطنين بالاضافة الى الحوادث المرورية بمختلف انواعها وذلك على الرغم من الجهود التي تبذلها دائرة السير بهدف التخفيف منها وكان آخرها الاجراءات التي اتخذتها الدائرة في منع وقوف واصطفاف السيارات على جانبي شارعي البلدية العلوي والسفلي (الاشغال)، ومخالفة المتجاوزين لهذه الاجراءات حيث برزت قضية توفر بدائل لوقوف السيارات في وسط المدينة ومركزها التجاري للاعداد الهائلة من السيارات المتواجدة بشكل يومي فيه.
»الدستور« رصدت ردود فعل المواطنين حول الاجراءات الجديدة حيث كانت هذه الآراء متباينة ما بين معارض ومؤيد لها.
محمد ابو هزيم قال إن هذه الاجراءات جيدة ومطلوبة منذ فترة طويلة للتخفيف من ضغط السيارات في وسط المدينة باعتبار شارعي البلدية العلوي والسفلي من اكثر شوارع وسط المدينة ازدحاما، وأن الأزمات المرورية تبدأ دائما منهما.
واعرب ابو هزيم عن أمله بتعميم هذا الاجراء على بقية الشوارع في وسط المدينة مما ينعكس ايجابا على حرية الحركة سواء من حيث انسياب حركة السيارات بسهولة اكبر وكذلك افساح المجال للمشاة للتحرك بحرية وأمان، كما ستساهم الاجراءات بتقليل عدد السيارات نسبيا في وسط المدينة مما يساعد في تحسين المنطقة بيئيا وجماليا.
اما حازم عارف وهو سائق تكسي فرحب بالاجراءات الجديدة وقال انها تساهم بشكل كبير في اعطاء سائقي التكسي مجالا اكبر في الوقوف بشكل صحيح وآمن في تحميل وتنزيل الركاب بدل وقوفهم في منتصف الشارع.
وطالب عارف الجهات المعنية بضرورة تخصيص مواقف خاصة لسيارات التكسي تتوفر فيها الخدمات الضرورية اسوة بالباصات من اجل انهاء ظاهرة انتشار مواقف سيارات التكسي بشكل عشوائي ووقوفها في مناطق ضيقة مما يتسبب بحوادث مرورية واختناقات كبيرة يصعب التعامل معها.
وابدى علي ابو حمور معارضته لهذه الاجراءات دون ايجاد بدائل لوقوف السيارات مما يزيد الضغط على الشوارع المسموح بها الاصطفاف وبالتالي فان هذه الاجراءات لن تؤدي الى تحقيق الاهداف الموضوعة لها بحيث اصبح المواطن بين سنديان المخالفة ومطرقة البحث عن مواقف قريبة من وسط المدينة من اجل قضاء مصالحه.
ويتساءل ابو حمور: لماذا لا تقوم الجهات ذات العلاقة بوضع خطط مدروسة لمعالجة مشكلة المواقف في وسط المدينة من خلال توفير بدائل في مناطق قريبة ذات مواصفات آمنة وتتسع لاعداد كبيرة من السيارات كما هو حاصل في عمان والزرقاء واربد سواء من خلال المواقف تحت الارض او طبقات متعددة؟
كما ابدى المحامي مالك ابو طالب الذي يقع مكتبه في منطقة شارع البلدية العلوي تحفظا على هذه الاجراءات دون ايجاد بدائل وخاصة لاصحاب المكاتب والمحلات التجارية التي تقع بمحاذاة الشارعين حيث ان لهم الأولوية في الاصطفاف بحكم وجود اماكن عملهم بعكس الآخرين والذين يعمل معظمهم في عمان ويقومون بالاصطفاف من الساعة السابعة صباحا وحتى الساعة الثالثة عصرا على الرغم من وجود بدائل لهم في مناطق قريبة من مجمع الباصات المتجهة الى عمان.
واعرب صاحب احد المحلات التجارية في شارع البلدية والذي رفض ذكر اسمه عن امتعاضه من هذه الاجراءات التي ستحد من زبائنه الذين يفضلون محله بسبب وجود موقف لسياراتهم وان منع الوقوف على جانبي الشارع تحت طائلة المخالفة سيجعلهم يتوجهون الى محلات أخرى فيما عارضه عدد من التجار مرحبين بالاجراءات الجديدة التي ستفسح المجال بشكل كبير امام محلاتهم لحركة الزبائن دون وجود معيقات.
مصادر دائرة السير اكدت على ان هذه الاجراءات تهدف بشكل اساسي الى تنظيم حركة السير في وسط المدينة والحد من الاختناقات المرورية التي تحدث وسيقوم رجال السير بتنفيذها بشكل حازم وجدي دون تهاون من اجل انجاحها وتحقيق الهدف المرجو منها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش