الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عـرفة : أولوياتنا الاستمـرار بالانفتاح على الفكـر والأدب والثقافة بأعلى درجات الوعي والمسؤولية

تم نشره في الأربعاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً

المفرق- الدستور
أكد رئيس جامعة آل البيت الأستاذ الدكتور ضياء الدين عرفة أن الجامعة قطعت شوطاً كبيراً في مجال التطوير والتجديد لتنتقل من جامعة ناشئة إلى ما هي عليه اليوم من التوسع في البنيان وإنشاء الكليات والمعاهد والتفرد بالتخصصات والتحديث في الخطط الدراسية والتوسع في ثقافة البحث العلمي وتوظيف نتاجات البحوث في توليد المعارف الجديدة وإعداد جيل من الخريجين من أبنائها في المجالات المختلفة .
وأضاف خلال  رعايته ندوة بعنوان « المفرق- ذاكرة المكان « والتي نظمتها مجلة البيان في الجامعة وبالتعاون مع منتدى الرواد الكبار في عمان، أن الجامعة تبوأت موقعها الطبيعي بين الجامعات الأردنية وغدت معلماً له حضوره في مجال التعليم العالي .

وأشار الدكتور عرفة إلى أن الجامعة عملت منذ نشأتها على ترجمة فكر المغفور له الملك الراحل الحسين طيب الله ثراه والذي أراد لهذه الجامعة أن تكون بيتا لكل المذاهب، تجمع ولا تفرق، موضحا أن الجامعة عملت على ترجمة هذا التوجه في خططها وبرامجها.
ونوه الدكتور عرفة بأنه وبعد 22 عاما من العطاء ركزت الجامعة على إتاحة فرص الدراسة والتخصص والتعمق في ميادين المعرفة، ووفرت بيئة تعليمية وبحثية مناسبة لطلبتها وأعضاء الهيئة التدريسية فيها، مبينا أن فتح الجامعة على الثقافة من أولوياتنا من خلال العمل على تحقيق رسالة الجامعة الحية التي تترجم الانفتاح على الفكر والأدب والثقافة بأعلى درجات الوعي والمسؤولية .
رئيسة منتدى الرواد الكبار السيدة هيفاء البشير ، قالت « إننا لنحتفي معاً بعروس الصحراء، المفرق، التي تعتبر شرياناً حيوياً وقلباً نابضاً في الأردن نظراً لموقعها الهام على مفترق طرق بين الدول العربية، وغناها بالكنوز الأثرية الشاهدة على حضارة الأردن، كما في أم الجمال والفدين والمدور وغيرها، ولما لها من تاريخ ضرب جذوره في المنطقة، وواكب ازدهار الأردن وتطوره « .
رئيسة تحرير مجلة البيان في الجامعة الدكتور هند أبو الشعر استعرضت بدورها هذا المكان الحي بتاريخه الموغل في أعماق التاريخ والذي استعاد دوره مع مرور الخط الحديدي في مطلع القرن العشرين، وجامعة آل البيت، التي أعطت للمكان هوية حضارية متميزة، واجتذبت طلاب العلم والأساتذة من بلدان عديدة في العالم بعد أن كان طلبتنا يجوبون العالم لتلقي العلم.
وشملت الندوة على تقديم ورقة عمل قدمها الدكتور زياد طلافحة بعنوان  « النقوش العربية في البادية الشمالية « .
ومدير وحدة الدراسات العمانية بالجامعة الدكتور عليان الجالودي قدم من جانبه نبذة عن كتاب المرحوم الأديب فايز محمود الحصان (المفرق تاريخ صحراوي) استعرض فيها مضامين كتاب تطور المدينة المفرق عبر العصور .
الدكتور عبد العزيز محمود من قسم التاريخ  بالجامعة قدم ورقةً بعنوان «الذاكرة التاريخية في محافظة المفرق  أسطورة المكان» أشار فيها  إلى عدد من الصور للمواقع التراثية وبعض النصوص التاريخية والأثرية المنتشرة في قرى وبلدات محافظة المفرق  .
مدير آثار المفرق الدكتور عبد القادر الحصان قدم ورقة بعنوان « بداية الاستقرار والاستيطان البشري في المفرق « تحدث فيها عن قصة انشاء مدينة المفرق منذ عام 1902 إلى الآن .
واستعرض الدكتور الحصان بعض الباحثين العرب الذين مروا على المفرق ومنهم الدكتور فواز طوقان في كتابه الحائر ومصطفى الدباغ في كتابه بلادنا فلسطين، مبينا بعض المراجع التاريخية عن أهم المعالم الأثرية والمصادر المتعلقة بالموقع والملامح المضيئة في حياة المفرق الناشئة الحديثة وكذلك المساجد والكنائس والاستيطان البشري الأول للمفرق.
وقدم الشاعر نايف أبو عبيد قصيدة شعرية بعنوان نجمة الصبح نالت إعجاب الحضور .
وفي نهاية الندوة التي حضرها نواب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الدروبي والأستاذ الدكتور محمد الخلايلة والأستاذ الدكتور سالم العون  وعدد من عمداء الكليات  والهيئات التدريسية والطلبة قام رئيس الجامعة بتسليم الدروع التكريمية على عدد من الرواد.  

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش