الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في تصريحات صحفية لمساعد الحاكم المدني للعراق * جونز: نهاية حزيران المقبل موعد نهائي لنقل السلطة الى العراقيين

تم نشره في الثلاثاء 23 آذار / مارس 2004. 02:00 مـساءً
في تصريحات صحفية لمساعد الحاكم المدني للعراق * جونز: نهاية حزيران المقبل موعد نهائي لنقل السلطة الى العراقيين

 

 
* البدء بالاعداد للانتخابات مطلع ايار القادم وقوة الاحتلال تتحول الى قوة دولية
عمان - الدستور - حمدان الحاج: قال مساعد الحاكم المدني للعراق بول بريمر للشؤون السياسية ريتشارد جونز ان انجاز القانون المؤقت للعراق كان توافقيا بحيث حصل كل طرف من الاطراف العراقية على جزء مما يريده ولم تتغلب جهة على اخرى وحفظ القانون حقوق الاقلية ولم تتغول الاغلبية على الاخرين وان التأخير الذي طرأ على التوقيع كان بسبب بعض الثغرات التي رآها البعض ولكنهم لم يستطيعوا تغيير شيء لان التغيير في موقع كان سيؤدي الى تغيير في موقع اخر.
واضاف جونز في لقاء صحفي ان القانون يشكل الاطار الرئيسي للحكم على مدى سنة ونصف السنة القادمة فهو يضمن حقوق الشعب العراقي وفيه من الشفافية والمساءلة واستقلال القضاء ومساواة المرأة في حقوقها والدور الهام للاسلام وينص على احترام حرية الناس .
وتحدث جونز عن الممارسات الديمقراطية التي رآها في الارياف والمدن والقرى العراقية.
وبين انه يتم الان التعامل مع مؤسسة دولية غير حكومية هي المؤسسة الدولية للانظمة الانتخابية التي هي بصدد اعداد دراسات لانجاز قانون الانتخاب الذي سيعقد قبل نهاية العام او شهر كانون الثاني على ابعد مدى من عام 2005 وسيتم البدء بالاعداد للانتخابات مطلع ايار المقبل.
وبين جونز انه يتم الان العمل على تعزيز الاحزاب السياسية ويتم اعداد دورات تدريبية لهم حيث يوجد 200 حزب سياسي يشارك في الحياة الديمقراطية وتعمل على مشاركة المرأة في العمل السياسي فيما ينص القانون المؤقت على ضرورة ان تحتل المرأة العراقية 25 بالمائة من مقاعد المجلس الجديد.
واشار الى انه لا لزوم للتخوفات ولا داع لها فنصوص القانون فيها محددات وكوابح وتوازن ومن الخطأ تصور ان تتحكم اغلبية صغيرة.
واعرب جونز عن قناعته ان التقدم في الامور السياسية سيعزز الوضع الامني وان المناطق التي يوجد فيها حكومة محلية واقتصاد جيد تتمتع بهدوء اكبر ومستوى عنف اقل.
وعن قرار حل الجيش العراقي اوضح جونز ان القرار كان صحيحا اذ يجب ان يكون الجيش العراقي قائما على اسس ومبادئ محددة تظهر فيه سلطة المدنيين على العسكريين مع احترام القانون الدولي وحقوق الانسان.
وأكد جونز انه ستتم اعادة بناء الجيش العراقي بحيث يخلو من العسكريين البعثيين، مرحبا بمساهمة كافة المجموعات العراقية في العراق دون استثناء وان الاستثناء الوحيد هم كبار مسؤولي حزب البعث العراقي والذين لا يشكلون اكثر من واحد بالمائة وحتى من هؤلاء من سيعاد تأهيله ليعمل من جديد وبعقلية جديدة.
وبين جونز ان لدى العراق الان عملة موحدة مستقرة وتم اعادة النظام المصرفي العراقي اذ يوجد 300 فرع من فروع البنوك الحكومية و 140 فرعا لبنوك خاصة وتم انشاء نظام استثمار ليبرالي في العراق قد يكون الاكثر حرية في المنطقة وبدأ الاقتصاد العراقي ينمو .
كما ارتفع انتاج النفط الى 2،5 مليون برميل يوميا وسيصل الى 3 ملايين برميل مطلع العام القادم وتم اعادة تأهيل 3400 مدرسة وتم انفاق 95 مليون دولار اي بمعدل 40 دولارا لكل عراقي.
واكد جونز ان التحالف يعمل لتحسين الوضع الامني ومعيشة العراقيين ومستقبلهم لايجاد عراق مستقر ومزدهر وديمقراطي يعيش بسلام مع كل جيرانه. وسيتم نقل السلطة بدون ادنى شك بنهاية حزيران المقبل حيث تتسلم الحكومة العراقية المؤقتة كل مصادر السلطة في ذلك التاريخ وعندها تكون قوة الاحتلال بعد ذلك التاريخ قوة دولية يتم السماح لها حسب القانون الدولي كقوات دولية تتعاون مع القوات العراقية الجديدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش