الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

للحد من ظاهرتي الفقر والبطالة: 3700 اسرة تتقاضى معونة متكررة في الاغوار الشمالية بقيمة 199 الف دينار

تم نشره في السبت 25 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
للحد من ظاهرتي الفقر والبطالة: 3700 اسرة تتقاضى معونة متكررة في الاغوار الشمالية بقيمة 199 الف دينار

 

 
* تنفيذ 352 مشروع تأهيل مهني بكلفة نصف مليون دينار
الاغوار الشمالية - الدستور - محمد ابو زبيد: ينخر الفقر المجتمعات البشرية كما ينخر السوس الخشب، وقد نبهت الشرائع السماوية الى خطر الفقر وسلبياته على حياة الافراد والشعوب.
وفي لواء الاغوار الشمالية نسبة من الاسرالفقيرة والمعوزة التي لا تجد ما يسد عوزها ورمق عيشها، وليس ادل على ذلك الا كثرة المراجعين واللاهثين للظفر برعاية ومساعدة المؤسسات التي تفتح ذراعيها لمثل هذه الحالات في اللواء.
ويعزو البعض سبب الفقر الى اعتماد نسبة كبيرة من السكان في معيشتهم على الزراعة، وتراجع الاوضاع الزراعية وتراكم الديون والخسائر في هذا القطاع من سنة لأخرى ادى الى تدني مداخيل هذه الاسر في ظل الارتفاع المتزايد لاعداد افرادها وتفشي الامية احيانا بين صفوفها نتيجة لتسرب بعض الابناء من المدارس جريا وراء مهنة يسسيرة لا تفي بالمطلوب، في ظل انعدام الوعي بأهمية المهن والعمل في حياة الناس.
ولا يزال الناس في هذا اللواء يحدوهم الامل والتفاؤل بولادة مشاريع جديدة في المنطقة تعمل على تشغيل الايدي العاطلة عن العمل، وابعاد شبح الفقر.
وتتضافر جهود المؤسسات الرسمية والتطوعية في اللواء في الحنو على العائلات المستورة لكبح جماح الفقر لديها، لنرى ذلك من خلال هذه اللقاءات الخاطفة.
وقال الشيخ محمد سعد العامري، مدير اوقاف اللواء ان صندوق الزكاة في المديرية يعتبر من المؤسسات الفاعلة في المجتمع المحلي للحد من ظاهرتي الفقر والبطالة التي تعاني منها شريحة كبيرة من الاسر الفقيرة في المنطقة.
ويقدم الصندوق المساعدات المالية الشهرية لحوالي 80 اسرة فقيرة ما بين الارامل والمطلقات والمهجورات وعجز ارباب الاسر الذين يفقدهم القدرة على العمل، وكذلك كفالة الايتام لحوالي 40 يتيما بواقع 900 دينار شهريا، وتأهيل الاسر الفقيرة بمشاريع انتاجية صغيرة ذات دخل محدود يسد حاجتها الى حد ما مثل تربية الاغنام والبقالات، وماكنات الخياطة استفاد منها 32 اسرة اضافة الى جهد لجنتي الزكاة والصدقات في الشونة الشمالية والكريمة، ولا تنسى هنا الهبات والمكارم الملكية السامية للاسر الفقيرة والمحتاجة والتي استفاد منها 180 اسرة في اللواء، كما يقدم صندوق مساعدات طارئة، ومساعدات غذائية استفاد منها هذا العام حوالي 500 اسرة فقيرة، اضافة الى مساعدة الطلاب الجامعيين.
ولفت المهندس عبدالكريم العبابنة/ مدير مركز التدريب المهني في المشارع ان فلسفة التدريب المهني تقوم على اعداد القوى العاملة المدربة الماهرة اعدادا جيدا، وتوجيهها لسوق العمل عن طريق البرامج التدريبية المهنية المختلفة، وهذا يقودنا حتميا الى تخفيف ظاهرتي البطالة والفقر في المنطقة.
واكد ان الاعداد المهني بكفاءة عالية وبتخصصات عديدة يكفل لاصحابه فرص العمل المناسبة وبالتالي الانخراط في الحياة والمهن بشكل سليم مليء بالاقتدار والكفاءة مما يطارد شيئا والحالة تلك غوائل البطالة والفقر، والانطلاق الارحب في هذه الحياة.
واوضح الشيخ محمود محمد الناطور مدير جمعية المركز الاسلامي الخيرية في الشونة ا لشمالية ان الجمعية تنطلق في استراتيجية عملها بالتركيز على الحد من فاقة الفقر في المنطقة من خلال برامجها المتعددة ومنها رعاية العائلات الفقيرة والمحتاجة وتقديم المساعدات العينية والنقدية، وكذلك من خلال برامج التأهيل المهني وعقد دورات تدريبية في مجالات الحاسوب والتريكو وتنسيق الزهور واقامة المشاريع للاسر المنتجة مثل تربية الابقار والماعز والبقالات وصالونات الحلاقة وغيرها من المهن الاخرى.
وينتفع سنويا اعداد كبيرة من الاسر الفقيرة في اللواء من برامج المعونات والمساعدات التي تقدمها الجمعية حيث بلغ مجموع هذه المساعدات النقدية والعينية خلال شهر رمضان الماضي حوالي 33 الف دينار استفادت منها 3030 اسرة من مختلف مناطق لواء الاغوار الشمالية.
كما يضطلع مركز الشيخ حسين للتنمية البشرية بتقديم قروض دوّارة على شكل مشاريع انتاجية صغيرة لخدمة الشرائح الفقيرة في المنطقة، وبما يعادل 20 الف دينار وكذلك جمعية الاتحاد الخيرية في المشارع بقروض مماثلة لا تقل عن القيمة المذكورة، وتشغيل مصنع لانتاج الحقائب المدرسية والسفرية والحمل المختلفة لتشغيل عدد من سيدات وفتيات المنطقة.
وقال علي جميل الصوالحة/ مدير التنمية الاجتماعية في لواء الاغوار الشمالية ان من اولويات فلسفة عمل وزارة التنمية الاجتماعية وصندوق المعونة الوطنية الحد من الفقر والبطالة من خلال تقديم المعونات النقدية المتكررة ومشاريع التأهيل والاسر المنتجة ضمن التعليمات المعمول بها، وبجهود كبيرة وبناءة من اجل تحقيق المهام والاهداف الواردة في الخطة الاستراتيجية لكل منهما للاعوام 2004 - 2006 لتنظيم جهود المواطنين وتوعيتهم واستثمار قدراتهم وتحسين مستوى معيشتهم وتوفير الخدمات الاجتماعية ومعالجتها من خلال المشاركة مع الجهات المختلفة والعاملة في الميدان الاجتماعي شريطة ان ينعكس ذلك على الانسان الذي هو الهدف المنشود من وراء ذلك بهدف الوصول الى المستوى الافضل في واقعه ومستقبله، لتكوين المجتمع المنتج المتكامل الذي ينعم بالحياة الكريمة ويسهم في عملية التنمية الشاملة المستديمة بالاضافة الى تقديم خدمات متميزة تسهم في تحسين حياة الاسر والافراد، وتحقيق العدالة والامن الاجتماعي من خلال التركيز على الفئات الاجتماعية من فقر وبطالة من خلال برامج عمل الوزارة وصندوق المعونة الوطنية والمشاركة الاهلية العاملة في تنمية المجتمعات المحلية وتوفير التأهيل والتدريب والتمويل اللازم لهم علاوة على تشجيع المبادرات التنموية الانتاجية للافراد بهدف تعزيز الفاعلية الاجتماعية والانتاجية لهم.
وبلغ اجمالي المعونة الوطنية المتكررة لهذا العام 198.982 دينارا تستفيد منها 3700 اسرة ومبلغ 10.150 دينارا لرعاية اعاقات يستفيد منها 300 حالة ومعونة طارئة بمبلغ 1100 استفاد منها 93 حالة وقروض تعليمية استفاد منها 35 طالبا وطالبة ومشاريع تأهيل مهني بمبلغ 553.450 دينارا شملت 352 مشروعا وتأهيل جسماني بمبلغ 9980 دينارا لـ 44 حالة اعاقة و251 حالة معونات استثنائية بمبلغ 4350 دينارا، و31 مشروع اسر منتجة وتوظيف عدد من خريجات الدورات التدريبية خاصة الخياطة في مصانع مدينة الحسن الصناعية وعقد عدد كبير من الندوات والدورات واللقاءات لابناء المجتمع المحلي وتقديم معونات عينية ونقدية مختلفة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش