الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تخريج المشاركين في دورة حقوق الانسان للاعلاميين * المتحدثون: الحرب ضد العراق وما يجري في فلسطين انتهاك فاضح للاتفاقيات الدولية

تم نشره في السبت 11 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
تخريج المشاركين في دورة حقوق الانسان للاعلاميين * المتحدثون: الحرب ضد العراق وما يجري في فلسطين انتهاك فاضح للاتفاقيات الدولية

 

 
عمان – الدستور: اختتمت في عمان الدورة التدريبية حول »حقوق الانسان والقانون الدولي الانساني للاعلاميين الاردنيين«، التي عقدت بمناسبة الذكرى الـ 56 للإعلان العالمي لحقوق الانسان والذكرى الخامسة لتأسيس المركز وشارك فيها 25 اعلامياً اردنياً من مختلف المؤسسات الاعلامية الاردنية الرسمية والأهلية.
وناقشت الدورة عدداً من المواضيع المتعلقة بحقوق الانسان من اهمها: الشرعة الدولية لحقوق الانسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمعايير الدولية لحرية الصحافة، واتفاقية القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة، والاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب والمؤسسات الوطنية لحقوق الانسان والقانون الدولي الانساني والتربية على حقوق الانسان والاتفاقية الدولية لحقوق الطفل ودور السلطة القضائية في تعزيز حقوق الانسان.
وتحدثت في حفل الافتتاح السيدة كرستين مكناب المنسق المقيم لوكالات الامم المتحدة في الاردن قائلة ان الاعلان العالمي لحقوق الانسان مهد الطريق فأعطى الحقوق للأفراد ووضع المسؤوليات على عاتق الحكومات، موضحة أنه قد انبثق عن هذا الإعلان العديد من الاتفاقيات التي تستهدف حماية جماعات معينة، كالنساء والاطفال، كما أوضحت مكناب ان اتفاقيتين من اتفاقيات جنيف الاساس الذي اقيم عليه القانون الانساني الدولي وهما: اتفاقية جنيف فيما يخص معاملة أسرى الحرب واتفاقية جنيف فيما يخص حماية المدنيين في وقت الحرب لم يتم احترامهما دائماً، موضحة ان الصراع بين الفلسطينيين والاسرائيليين والحرب في العراق سوى مثالين على الانتهاكات الفاضحة لحقوق الانسان وعلى الاستهانة المزرية بالاتفاقيتين.
وبينت ليلى حمارنة ان النساء في الاردن في وضع يشوبه الاحباط بسبب وتيرة التقدم الضعيفة في الميادين القانونية والسياسية والثقافية، من جانب، وللتراجع على جبهة الميدان الاجتماعي، من جانب آخر، موضحة ان ثمة تحالفاً غريباً بين شريحتين اجتماعيتين متناقضتين في كل شيء إلا في الموقف السلبي من قضية حقوق المرأة.
وتحدث نبيل غيشان باسم نقابة الصحفيين مبينا ان تغول الولايات المتحدة الامريكية على العالم اجمع بعد 11 سبتمبر وقرارها بعسكرة الحياة الانسانية داخل الولايات المتحدة والعالم بحجة مكافحة الإرهاب يعني تنكرها لفكرة تأسيس الولايات المتحدة ذاتها التي قامت على الهجرة طلباً للحرية والعدالة.
واشارت ليلى شرف راعي الدورة الى ان اشتراك الإعلاميين يشير الى وعيهم بهذا المأزق الذي يمر به مجتمعنا على امتداد الوطن الكبير، والتزامهم بدورهم الهام والاساسي في نشر الوعي بمبادئ حقوق الانسان، والمساهمة في تعميم المعرفة بقواعدها واساليب الدفاع عنها وصيانتها، موضحة ان الحكومات في النظم غير الديمقراطية، لم تعد وحدها المتهمة بانتهاك حقوق الانسان، بل اصبح الانتهاك من عمل دول ديمقراطية، وكذلك من عمل افراد وعصابات خارجة على القانون، ومستعصية على الضبط، متسائلة: هل شارفنا على عصر سوف تنهار فيه قواعد القانون الدولي ومنها اتفاقيات جنيف والقانون الدولي الانساني والإعلان العالمي لحقوق الانسان؟ موضحة ان مركز عمان لدراسات حقوق الانسان عمل منذ تأسيسه في العاشر من كانون الاول عام 1999 ، وفي اطار اسهامه في تنفيذ »عقد الأمم المتحدة للتربية على حقوق الانسان (1995-2004) على نشر ثقافة حقوق الانسان بين مختلف فئات المجتمع، فنظم مئة واربعاً وثلاثين دورة تدريبية، شارك فيها ما يربو على اربعة آلاف مشارك ومشاركة من الاردن والدول العربية الشقيقة، ومن مختلف الشرائح والمهن.
هذا وقامت ليلى شرف في الاحتفال بتكريم عدد من المؤسسات والشخصيات التي كان لها دور مميز في إنجاح نشاطات المركز خلال السنوات الخمسة الماضية وهم: الأمم المتحدة في الاردن، وامانة عمان الكبرى، ومديرية الامن العام، ومؤسسة فريدرش إيبرت وعدد من نشطاء المركز.
وفي ختام الدورة قام الدكتور محمد الطراونة عضو المجلس العلمي للمركز بتخريج الاعلاميين المشاركين في الدورة متمنياً لهم النجاح في الإسهام في نشر ثقافة حقوق الانسان خدمة للوطن والمواطن في ظل القيادة الهاشمية الحكيمة ورائدها جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش