الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حكايات لا يعرفها احد: 9 عمليات جراحية في جسد الطفلة غادة * الفقر والمرض يحاصرانها

تم نشره في السبت 18 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
حكايات لا يعرفها احد: 9 عمليات جراحية في جسد الطفلة غادة * الفقر والمرض يحاصرانها

 

 
* خلع في الورك الايسر واحتكاك موجع بعظام الحوض * في طريق ذهابها الى المدرسة تجلس على الارض عندما يشتد عليها الألم * متفوقة في دراستها وجراحتها تحتاج الى آلاف الدنانير
الدستور - حسين العموش: ليست حكاية الطفلة غادة التي نحن بصددها حكاية مختلفة عن كل حكايات الفقر والمرض الا ان اختلاف هذه الحكاية يأتي لسببين، الاول انها طفلة متفوقة دراسيا والسبب الثاني أنّ حالة الفقر الشديد التي تعيشها تجعل من الصعوبة بمكان تأمين العلاج اللازم لها سواء في الداخل او الخارج وذلك بسبب ارتفاع كلفة علاج العمليات المتعلقة بالعظام، اما نسبة الامل في شفائها فهي 60% في ما لو تم علاجها بحسب طبيب متخصص.
ويشير التقرير الطبي الصادر عن مدينة الحسين الطبية والمتعلقة بحالة الطفلة غادة انها تعاني من خلع في الورك الايسر الولادي، وقد اجريت لها عملية لتصليح الورك ولا تزال تعاني من عدم ثبات الورك بعد العمليات الجراحية وهي بحاجة الى مداخلات جراحية اخرى.
الطفلة غادة التي تتميز بذكاء حاد وتدرس في الصف الاول الابتدائي تتوقع لها معلماتها مستقبلا مشرقا وعلامات مرتفعة، اجريت لها 9 عمليات ومداخلات جراحية أدت الى نتائج ايجابية الا ان الوضع الذي تعانيه يؤثر على المشي عندها، فهي لا تقوى على السير لمسافة بعيدة اذ بمجرد سيرها لمسافة مئة متر تشعر بالتعب ويبدأ ساقها والورك بالاحتكاك بالحوض نتيجة المشي، وعند ذلك وفي اي مكان تكون موجودة فيه تلجأ غادة الى الجلوس على الارض للتخلص من الألم.
يقول والدها ان طفلته تعذبت طيلة 6 سنوات هي سنوات عمرها، فقد عانت من العمليات الجراحية التي أُجريت لها ولا يحتملها اكثر الرجال قساوة، ويضيف والدها، لقد قضت غادة جزءا من حياتها اما تحت مشارط الاطباء في غرفة العمليات او في طريقها الى الاطباء والمستشفيات، فهي لم تعش طفولتها بشكلها الطبيعي، وهي طفلة ذكلية ومعلماتها يشدن بها لذكائها الحاد، ويطلب الأب من كل من يقرأ هذه الكلمات ان يضع نفسه مكانه وان ينظر الى أطفاله مثلما ينظر هو الى طفلته وهي على هذا الوضع السيىء الذي تعيشه.
الطفلة غادة قالت ببراءة انها غالبا ما تجلس في طريق ذهابها الى المدرسة ولا تستطيع اكمال طريقها ونتيجة لذلك يضطر جدها او خالها الى ايصالها واحضارها من المدرسة وتتمنى غادة من كل من يقرأ كلماتها مساعدتها على اجراء العملية التي تحتاجها لتعيش حياتها بشكل طبيعي مثل بقية الطالبات اللاتي يعشن حياة طبيعية.
نعرض مأساة غادة التي ينهكها مرضها فتلجأ الى الطريق لتستريح قليلا على وجه الارض، وكلنا امل، ان تلقى المساعدة والمبادرة الى انقاذها من آلامها.. هذا الامل معقود على اهل الخير في شعبنا المعروف بطيبته وانسانيته وتكافله الاجتماعي.
ونذكر هنا ان احد الاطباء في القطاع الخاص، وبمبادرة شخصية منه ومن خلال متابعته لحالة غادة قد بادر الى محاولة تخفيض اجرة المستشفى من خلال توفير مبلغ معقول من إحدى الجهات او من أحد المحسنين، حيث تصل تكاليف علاجها الى عشرات الآلاف من الدنانير.
والد الطفلة يقول انه يتوجه الى اي شخص او أية جهة لديها الرغبة في علاج ودفع المبلغ المالي المطلوب الى المستشفى مباشرة ويضيف انه لا يريد ان يمسك بيده اي مبلغ مالي وأنّه يتوجه الى اي شخص او جهة يريد المساعدة ان يدفع المبلغ المالي الى المستشفى مباشرة.
حالة الطفلة غادة تحتاج منا ومن الجميع الى الوقوف الى جانبها ومساعدتها للخروج من المحنة التي تعيشها، ونحن بانتظار كل الأيادي الخيرة التي ستسهم في علاج غادة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش