الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

»الدستور« سجّلت مشاهداتها بالصورة والكلمة: منطقة المدينة الرياضية تزدان بمعالم حضارية، وتفتقر الى خدمات ضرورية

تم نشره في السبت 25 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
»الدستور« سجّلت مشاهداتها بالصورة والكلمة: منطقة المدينة الرياضية تزدان بمعالم حضارية، وتفتقر الى خدمات ضرورية

 

 
* اهالي المنطقة يشكون ندرة وسائط النقل وغياب المركز الصحي والحدائق
* احد شوارعها مصيدة لاقتناص حقائب السيدات ومحاولات النصب والاحتيال
* وزارة الصحة تؤكد وعدها باستحداث مركز صحي شامل لخدمة المنطقة
* الامانة تبشّر اطفال »المدينة« بقرب افتتاح حديقتهم المرورية النموذجية
عمان - الدستور - تحقيق غادة ابو يوسف: قبل اكثر من عشرين عاما كانت المنطقة المحلية بما تسمى الان بالمدينة الرياضية رقعة زراعية وواحة خضراء تحولت الى منطقة سكنية معمارية مكتظة بالسكان اذ امتد الزحف العمراني فيها على كل ما كانت تمتاز به في رقعة خضراء بحيث تلاشت المساحات المزروعة واصبحت محدودة ومبعثرة هنا وهناك.
وتعتبر منطقة المدينة الرياضية التي هي حسب تقسيمات امانة عمان الكبرى جزءا من منطقة الجبيهة وهي من المناطق الوسطية لاعتبارات السكن الوظيفي اذا جاز التعبير لانها ليست ببعيدة عن معظم الوزارات والمؤسسات الاعلامية والثقافية والرياضية فهي مدينة شاملة لجميع المرافق الضرورية وتشهد حركة نشطة سكانية وتجارية، ويفضل العديد من الموظفين السكن في احيائها.
وتمتاز هذه المنطقة بموقعها الجغرافي اذ هي مطلة على معالم وطنية وثقافية ورياضية، وابرز هذه المعالم صرح الشهيد هذا المعلم الوطني الذي يجسد ويروي عبر مقتنياته تاريخ الاردن وبطولات الشهداء من ابناء الوطن، وكذلك قصر الثقافة الغني عن التعريف فهو من المعالم الثقافية الذي تقام فيه افخم المناسبات الوطنية والرسمية والشعبية اضافة الى ستاد عمان الرياضي مدينة الحسين الرياضية التي تقام فيها كبرى المباريات الرياضية وحملت اسم المدينة الرياضية تجسيدا لوجوده.
ورغم ما تحظى به المنطقة من حيث موقعها الجغرافي وتوافر معظم الخدمات فيها كالمدارس والمحلات التجارية والعيادات الطبية التابعة للقطاع الخاص وشبكة طرق وحديقة للاطفال الا ان اهالي المنطقة يشكون من النقص في بعض الخدمات الضرورية او عدم توفر بعضها الآخر، ويأملون من الجهات المعنية ان تعير الاهتمام لهذه الامور وتسعى لتذليل العقبات او الصعوبات التي تحول دون تنفيذها.
»الدستور« قامت بجولة في منطقة المدينة الرياضية ورصدت احتياجات المواطنين وملاحظاتهم والمظاهر السلبية التي تحدث في المنطقة او بين الاحياء السكنية.
ولعل ابرز واهم ما يعانيه القاطن في منطقة المدينة الرياضية قلة توفر وسائل نقل عامة تخدم كامل المنطقة، على الرغم من ان الغالبية العظمى من سكان المنطقة يمتلكون سيارات خاصة الا ان هناك مدارس وكليات بحاجة الى وسائل نقل عامة.
وحسب رواية عدد من المواطنين ممن كانوا بانتظار وصول »سرفيس« المنطقة اليتيم الذي يعتبر حلقة الوصل بين المدينة الرياضية ووسط العاصمة عمان قالوا بانه لا يوجد خط باص نقل عام يعود للمنطقة لوحدها كما كان بالسابق بل اصبح خط الباص الذي يقطع بعض الشوارع في احياء المدينة خطا مشتركا مع منطقة اخرى كضاحية الرشيد ويمر كل ثلاث ساعات على الاغلب.
واما »السرفيس« اليتيم للمنطقة وحسب ما قال المواطن حسن له موقف محدد لا يجوب شوارع واحياء المدينة لنقل الركاب بل ينتظر وصولهم اليه ويقتصر وجوده على مدخل منطقة المدينة امام البوابة الرابعة، وحسب رأي مواطن اخر (ابو فالح) قال يضطر المواطن للسير مسافة قد تمتد الى 2كيلومترا للوصول الى موقع السرفيس ويتساءل ما الفائدة من وجوده وتسميته على المنطقة اذ لم يتجول بجميع شوارعها ويخدم اهلها.
وابدى عدد ممن كانوا بانتظار السرفيس بعض الملاحظات السلبية والممارسات غير المريحة والمزاجية التي تحكم عمل بعض العاملين على خط السرفيس وابرزها الانتقائية في اختيار الركاب وتفضيل جنس على اخر دون مراعاة لظرف المستعجل منهم او مدة الانتظار او السن، وبالذات في ساعات الذروة عند خروج طالبات كلية الاميرة ثروت وطلاب وطالبات المدارس.
ونحن بدورنا نأمل من الجهات ذات العلاقة معالجة ومتابعة الموضوع ودراسة الامكانيات اللازمة بتوفير خط باص للمدينة الرياضية او تعزيزه بسرفيس ليخدم احياء المنطقة وطلبة المدارس حيث يضطر معظم الطلبة وبالذات الطالبات للسير مسافات طويلة ذهابا وايابا من والى المدارس، اضافة الى متابعة حيثيات بعض الممارسات الخاطئة والسلبية.

استحداث مركز صحي
ويأتي انشاء مركز صحي شامل لخدمة المنطقة على غرار ما هو موجود في مناطق اخرى من العاصمة من اكثر المطالب التي ركز عليها معظم سكان المدينة الرياضية ممن وقفت »الدستور« على ارائهم اثناء الجولة.
وقال عدد من اهالي المنطقة بانه لا مبرر يستدعي عدم وجود مركز صحي في المنطقة حتى الان وان ما نسمعه دائما من ان المنطقة مخدومة طبيا وعلاجيا من خلال القطاعات الاخرى الموجودة كعيادات الاطباء من القطاع الخاص او لقرب المنطقة من المستشفى التخصصي او مستشفى الجامعة الاردنية ليست مبررات كافية ومقنعة لان هذه المستشفيات ليست جميعها مشمولة بالتأمين الصحي المدني لمن هو مشمول بالتأمين الصحي الحكومي، وطالب عدد من الاهالي باستحداث مركز صحي ليخفف من معاناتهم ومن مشقة الانتقال المضني وبالذات لكبار السن منهم، اضافة الى ان وجود المركز سيقلل من الضغط الكبير الذي تشهده بعض المراكز الصحية الاخرى مثل مركز صحي الحسين الشامل الذي يستقبل معظم مراجعيه من منطقة المدينة الرياضية.

الحديقة العامة
وخلال الجولة التقينا بمجموعة من الاطفال من بينهم الطفل احمد الذي كان خارجا لتوه من مدرسته باتجاه منزله فقال لدى سؤاله عن تمنياته العامة نريد ملاعب رياضية فنحن نلعب كرة قدم بالشارع وحركة سير السيارات تعيقنا وتشكل لنا مخاطر كثيرة، وان المتنفس الوحيد لنا للعب هي المدرسة في اوقات الدوام المدرسي وفي الحصة الرياضية.
وعبرت الطفلة فتحية ببراءة الاطفال عن حلمها بوجود حديقة عامة تكون قريبة من منزلها او الحي الذي تقطن فيه لانها لا تتمكن من الذهاب كل يوم الى حديقة الراية الموجودة في اول المدينة الرياضية لانها تخشى من حوادث السير ومن »الحرامية« بحسب تعبيرها.
فيما عبر الطفلان عبدالله وغيث عن املهما بوجود حديقة فيها العاب وسيارات ومكتبة وكمبيوتر.
وفي الوقت الذي ثمن فيه بعض السكان من احياء المنطقة بجهود عمال النظافة العاملين لدى امانة عمان في المحافظة على مستوى نظافة شوارع واحياء المنطقة ومتابعة العمل باستمرار، شكا عدد من وجود مخلفات لورش البناء بين الاحياء على ارصفة الشوارع وعن تأثير ذلك على حركة السير قال المواطن احمد عناب انه لا يجد مكانا لايقاف سيارته جراء مخلفات ورش البناء، كما لفت الى وجود الحفر في بعض الشوارع الناجمة عن اعمال تمديدات المجاري العامة والاصلاحات بين فترة واخرى، حيث لا يقوم المتعهدون بردم هذه الحفريات بعد الانتهاء من انجاز اعمالهم.
والملاحظة الجديدة بالاهتمام.. والتي دفعت ببعض من المواطنين الى التساؤل عما يحدث في احد شوارع المدينة الرياضية الشارع المؤدي الى حي الخرابشه، وهو من الشوارع الحيوية اذ حسب رواية عدد من هؤلاء المواطنين تكثر في هذا الشارع ظاهرة سرقة حقائب السيدات اذ تكررت اكثر من حادثة من هذا النوع اضافة الى تعرض بعض كبار السن من السيدات والرجال الى محاولات احتيال ونصب من قبل عابرين من ذوي النفوس المريضة..
قد تكون في المنطقة امور وهموم وثغرات عديدة اضافة الى وجود مظاهر ايجابية لا يتسع المجال لسردها او حصرها الا ان تسليط الضوء على جزء من مشاكل هذه المنطقة قد يخدمها ويثير انتباه المعنيين تجاهها على الاقل لاخذها بعين الاعتبار عند وضع الخطط او معالجة اي وضع في المنطقة التي نتحدث عنها.

وزارة الصحة
»الدستور« نقلت الى وزارة الصحة مطلب اهالي المنطقة بانشاء مركز صحي وتابعت هذا الامر مع المعنيين في الوزارة وتوجهت بالسؤال الى مساعد الامين العام للخدمات المهندس قاسم النعسان فقال بان الوزارة بصدد استحداث مركز صحي شامل نموذجي في منطقة دوار الداخلية لخدمة مناطق المدينة الرياضية والشميساني اضافة الى جبل الحسين، وانه بصدد وضع المخططات والدراسات لاقامته وتصل كلفة هذا المركز الى حوالي 400 الف دينار اردني مع تأثيثه وتجهيزاته..

مدير منطقة الجبيهة
من جانبه مدير منطقة الجبيهة/امانة عمان الكبرى المهندس محمد السرور بشر اطفال المدينة الرياضية بانشاء حديقة مرورية ستكون شبيهة بحديقة منطقة تلاع العلي، مشيرا الى ان انشاء هذه الحديقة في المراحل النهائية وستقع بالقرب من مدارس الاتحاد ومدرسة بنت عدي واكسفورد، واصفا اياها بانها ستكون نموذجية وستضم فيها مكتبة حديثة وتحتوي على ارشادات ولوحات مرورية.
وحول وجود الحفريات ومخلفات ورش البناء في الشوارع اشار السرور الى ان هناك اجراءات وكفالات مالية يشترط على القائمين بأعمال ورش البناء الالتزام بدفعها ما لم يقوموا بازالة مخلفات الورش بعد الانتهاء من انجازها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش