الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استثمار متكامل ومقام على 500 دونم وبكلفة 12 مليون دينار * الشركات الزراعية في القويرة وفرت اكثر من 300 فرصة عمل

تم نشره في الأربعاء 8 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
استثمار متكامل ومقام على 500 دونم وبكلفة 12 مليون دينار * الشركات الزراعية في القويرة وفرت اكثر من 300 فرصة عمل

 

 
يشكل مخزونا استراتيجيا ومركزا لتأمين الاردن ودول الجوار للحوم الطازجة
العقبة - الدستور - ابراهيم الفرايه
قال مدير عام شركة المراعي في مجموعة حجازي وغوشه الاستثمارية المهندس زكريا القاسم ان الشركات الزراعية المقامة في منطقة القويرة في محافظة العقبة وفرت اكثر من 300 فرصة عمل شغلت العمالة المحلية منها ما نسبته 50% الى جانب مئات فرص العمل غير المباشرة في حال رسو بواخر الاغنام في ميناء العقبة في حين بلغ مجموع ما قدمته الشركة من رسوم وضرائب الى الخزينة بلغت حوالي 35 مليون دينار منذ تأسيسها قبل عشر سنوات.
وقال القاسم الذي جال برفقة وفد صحفي في أرجاء المشروع كان تصميم ادارة الشركة على ان ترى الصحافة واقع الشركة فليس لدينا اي شيء نخفيه جاء ذلك خلال رده على التساؤلات والشكاوى التي يثيرها سكان المنطقة موضحا انه من الممكن ان يكون هناك تلوث لو كان العلاج بدائيا مؤكدا انه وفي ضوء التقنية العالية التي تنتهجها الشركة فقد بات الوضع سليما وكما هو مثبت في اخر محضر للجنة المشكلة لمراقبة الوضع البيئي والذي يؤكد ان الشركة قد قامت بتنفيذ كل ما طلبته اللجنة في وقت سابق للحفاظ على البيئة ومنع تلوثها وكان اخر تلك الاجراءات انشاء محطة لتنقية المياه العادمة ومخلفات الذبح بكلفة تجاوزت 200 الف دينار مشيرا الى ان فحوصات المياه التي قامت بها الجهات المعنية مثل الجمعية العلمية الملكية والجامعة الاردنية اثبتت امكانية استخدام تلك المياه في سقاية المزروعات داخل حرم الشركة دون اية مضاعفات.
وأضاف انه تم تركيب جهاز انذار لقياس مدى انبعاث غاز كبريتيد الهيدروجين قرب مكان -الترميد - اي »الحرق« بحيث يمكن من خلال هذا الجهاز السيطرة على مستويات انبعاث الغاز الناتج من مخلفات الاحتراق والحد من نفثه في الهواء.
وطالب القاسم الحكومة باعادة النظر في حجم الرسوم المفروضة على الشركات الاستثمارية مما يكبد الشركات خسائر اضافية لتعدد الجهات التي تستوفيها مشيرا الى قرار وزارة المياه والري بتعديل تعرفة عداد المياه من زراعي الى صناعي علما ان البئر الموجود يخدم مزرعة نموذجية متكاملة مشيرا الى ان عدول الوزارة عن قرارها يشجع عملات الاستثمار في المنطقة، مستعرضا الجدوى الاقتصادية الفاعلة والمؤكدة من عمليات الذبح في القويرة قياسا مع ما يستورد مذبوحا على الطائرات وما يرافقه من سلبيات منها عدم توفير فرص عمل محلية وضعف الرقابة على عمليات الذبح لعدم وجود ممثلين للاشراف على الذبح في الدول المصدرة لهذا النوع من اللحوم وعدم وجود عوائد مجزية كما هو الحال في الاستثمار المحلي حيث تنحصر الفائدة في المستثمر خارج المملكة.
وقال ان المشروع الاستثماري ساهم الى حد كبير في تنشيط حركة ميناء العقبة وتفعيل قطاعات النقل المختلفة وما يتبعها من مرافق خدماتية وفنية تشكل في مجملها من الشراكة الحقيقية مع القطاع العام لبناء تنمية مستدامة بهدف الحد من آثار الفقر التي تسعى الحكومة والجهات المختلفة الى التخفيف من حدتها بشتى الوسائل.
وقد اظهرت تقارير صادرة عن اللجنة المختصة بمتابعة الوضع البيئي لمشاريع الاغنام الاستثمارية في القويرة ان الامور تسير في الاتجاه الصحيح في اشارة الى ان الشركة الزراعية اتخذت كافة التدابير اللازمة والمطلوبة لاستيعاب التداعيات البيئىة حيث اقامت محطة تنقية حديثة للمشروع هي الاولى من نوعها تهدف الى السيطرة على الوضع البيئي والاستفادة من كميات المياه المكره لاغراض زراعية.
واضاف القاسم في مؤتمره الصحفي الذي عقده في مقر الشركة امس عقب جولة ميدانية للصحفيين في ارجاء المشروع بناء على طلب من سكان بلدة القويرة انه تم الانتهاء من تركيب جهاز انذار كبريتد الهايدروجين عند حفرة الترميد لقياس نسبة انبعات الغاز الصادر عن عمليات الاحتراق كما تم الانتهاء والتخلص من كميات السماد بشكل دوري لا يسمح بعمليات التراكم في اشارة الى مصنع السماد الذي سيباشر العمل به خلال الشهر الجاري واستيعاب كل مخلفات المزارع من الاسمدة العضوية وبيعها على الشركات الزراعية على مستوى اقليم الجنوب.
وقال القاسم ان ما نشير اليه من معلومات حول اوضاع الشركة من منظور بيئى هو حقائق مثبتة في سجلات كافة الجهات ذات العلاقة سواء في عمان او العقبة منها وزارتي البيئة والصحة وسلطة العقبة الاقتصادية ومحافظة العقبة مشيرا ان الشركة تشكل مخزونا استراتيجيا ومركزا لتأمين الاردن ودول الجوار بمادة اللحوم الطازجة التي تذبح في مقر الشركة من خلال مسلخ نموذجي يساهم في تخفيف الضغط على مسالخ امانة عمان الكبرى، مشيرا الى ان كلفة المشروع تجاوزت 12 مليون ديناركمشروع زراعي غذائي متكامل مقام على 500 دونم.
»الدستور« بدورها تابعت الموضوع مع محافظ العقبة الذي اوضح ان هذا المشروع الزراعي الاقتصادي يعتبر مشروعا استراتيجيا وان المنطقة هي حرة وفيها نظام لا يسمح بدخول احد الا بموافقة وزير المالية.
موضحا ان الامر كان سابقا يتلعق بثلاثة امور هي محطة التنقية وتم انشاء محطة تنقية حديثة وتعمل بكفاءة عالية وحظائر الاغنام ويتم حاليا تنظيفها يوميا.. وموضوع »الزبل« حيث تم السيطرة عليه حاليا وسيتم استهلاكه نهائيا بعد انشاء مصنع السماد الطبيعي في المنطقة مع نهاية العالم الحالي.
وأوضح عوض اللّه ان هناك حاليا لجنة متكاملة تضم كافة الجهات الرسمية تتابع الوضع باستمرار وفيها مهندس بيئي من مفوضية البيئة في سلطة العقبة. مشيرا الى اجتماع عقد مع ادارة الشركة وقررت فيه التبرع بمبلغ 5 آلاف دينار سنويا لبلدية القويرة لغايات الرش والنظافة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش