الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سماء المملكة تشهد زخات من الشهب غدا

تم نشره في الأربعاء 11 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
سماء المملكة تشهد زخات من الشهب غدا

 

 
عمان - الدستور
قال المهندس محمد شوكت عودة من منظمة الشهب الدولية ان سماء المملكة ستشهد نهاية هذا الاسبوع زخات من الشهب تعرف باسم زخة شهب البرشاويات، وشهب البرشاويات هي من اشهر زخات الشهب واكثرها شعبية بين هواة الفلك، ويعزى ذلك لانها تحدث دائما في شهر آب حيث الطقس المناسب لتنظيم ورشة رصد حقيقية لهذه الشهب، ولأن عدد الشهب التي تظهر في هذه الزخة يعتبر كبيرا نسبيا مما يدفع الراصد للاستمرار بالرصد طيلة الليل.
تبدأ شهب البرشاويات كل عام بالظهور في الفترة ما بين 17 تموز وحتى 24 آب، الا ان هناك فترة زمنية قصيرة نسبيا ما بين 17 تموز وحتى 24 آب يزداد خلالها عدد الشهب بشكل كبير وهذه الفترة تسمى بالذروة، وقد يكون للزخة الواحدة اكثر من ذروة واحدة! بالنسبة للبرشاويات فهناك ما يسمى بالذروة التقليدية، وهي تحدث دائما يوم 12 آب تقريبا.
وفي هذا العام من المتوقع ان تحدث الذروة التقليدية يوم غد ما بين الساعة الثانية ظهرا وحتى الساعة الرابعة وعشرين دقيقة عصرا بالتوقيت المحلي. ومن المتوقع ظهور 40-60 شهابا في الساعة اثناء فترة الذروة. بالطبع ان موعد الذروة التقليدية هذا العام غير مناسب بالنسبة للدول العربية وقارة أوروبا وأفريقيا ومعظم آسيا! حيث أنها ستحدث نهارا بالنسبة لهذه المناطق. أما المناطق التي ستحدث الذروة فيها اثناء الليل وبالتالي ستتمكن من رؤية ورصد هذه الشهب فهي القارتين الأمريكيتين وشرق قارة آسيا.
إلا ان هناك دراسات تشير الى انه من المتوقع ان يشهد هذا العام ظهور ذروتين اضافيتين: الأولى قرابة الساعة صفر من يوم غد (منتصف ليلة الاربعاء على الخميس)، وتشير الدراسة أنه من المحتمل ان يصل عدد الشهب الى 100 شهاب في الذروة، مع احتمال أن يكون العدد أكبر من ذلك، ومع وجود احتمال ضئيل الى أن يصل عدد الشهب الى حد العاصفة الشهابية! أما الذروة الأخرى فمن المتوقع ان تحدث قرابة الساعة صفر من يوم بعد غد (منتصف ليلة الخميس على الجمعة) ولكن من غير المعروف عدد الشهب التي ستظهر وقت الذروة. وموعد هاتين الذروتين مناسب للدول العربية خاصة الشرقية منها، وستشاهد هاتان الذروتان كذلك - حال حدوثهما - في مناطق شرق أوروبا وشرق أفريقيا وغرب ووسط آسيا.
وللراغبين رؤية هذه الشهب فعليهم النظر الى جهة الشمال الشرقي وما حولها ابتداء من الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي يومي غد وبعد غد. وقد يكون عدد الشهب قليلا (أو قليلا جدا) حينئذ ولكن سيزداد عدد الشهب كلما تأخر الوقت الى ان يصل عدد الشهب الى أكبر ما يمكن وقت الذروة أو وقت الفجر. ويجب التأكيد على ان رصد الشهب يجب ان يتم من المناطق المظلمة بعيدا عن اضاءة المدن، اذ ان اضاءة المدن ستخفي معظم الشهب! فإذا كنت تحاول رؤية شهب البرشاويات من داخل المدينة فتوقع رؤية حوالي 10 شهب فقط في الساعة وقت الذروة!
وبشكل عام يعزى أصل الشهب الى المذنبات، والمذنبات عبارة عن اجرام سماوية صغيرة نسبيا عند مقارنتها بالكواكب، معظمها ذات أقطار ما بين 5-25كم، وهي تدور حول الشمس بمدارات شديدة التفلطح او الاهليليجية، وتتكون بشكل رئيس من الجليد والأتربة، وتتراوح مدة دورانها حول الشمس من بضع سنوات الى آلاف السنين. اما الشهب فهي حبيبات ترابية تدخل الغلاف الجوي الأرضي وتتلاشى تماما قبل وصولها الى سطح الارض.
ومن المصطلحات المستخدمة في رصد الشهب هو »الكرة النارية«، وهذا المصطلح يطلق على الشهب اللامعة التي يفوق لمعانها لمعان كوكب المشتري المتألق، وقد تنقسم الكرة النارية في السماء الى عدة أجزاء، وبشكل عام فإن عدد الكرات النارية بعد غروب الشمس يكون أكثر منه في أي وقت آخر، في حين ان عددها يكون أقل ما يمكن قبل الشروق. اما النيزك فهو كتلة صخرية او حديدية او خليط من كليهما يصل الى سطح الارض سالما، ويبلغ قطره من ملمترات الى عدة امتار.
وبهذه المناسبة تنظم الجمعية الفلكية الاردنية مخيما فلكيا خاصا لرصد شهب البرشاويات في صحراء الازرق، فللمزيد من المعلومات يرجى الاتصال مع الجمعية الفلكية الاردنية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش