الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المؤسسات الرسمية والشعبية في الفحيص * تطالب الاسمنت بتطبيق خطة التسوية البيئية

تم نشره في الاثنين 2 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
المؤسسات الرسمية والشعبية في الفحيص * تطالب الاسمنت بتطبيق خطة التسوية البيئية

 

 
السلط - الدستور
أصدرت المؤسسات الرسمية والشعبية في الفحيص امس بياناً حول تصريحات امين عام وزارة البيئة للصحف المحلية والذي قال فيه ان وزارة البيئة لن تسمح باستخدام الفحم البترولي في مصنع الاسمنت حاليا البيان الذي رفع شعار »لا لاستخدام الفحم البترولي حالياً ومستقبلياً«. وناقشت مؤسسات الفحيص الشعبية والرسمية تصريحات امين عام وزارة البيئة، وجاء في البيان الذي اصدرته:
تأكيدها على ان اداء المصنع ليس فقط غير مقبول بيئياً بل ان اداء المصنع في الاطار البيئي كارثي ومدمر لكافة اشكال الحياة في المنطقة، وطالبوا الامين العام بارغام الشركة على تنفيذ خطة التسوية البيئية التي وضعتها الجهات الرسمية والشعبية المعنية بما فيها المؤسسة العامة لحماية البيئة آنذاك لمعالجة البيئة الحالية لمصنع اسمنت الفحيص.
واشار البيان الى زيارة وفد اهالي الفحيص الى فرنسا، وقالوا: لقد حصلنا على تأكيدات من الوزارة بأن الوفد لن يتطرق لا من قريب ولا من بعيد لموضوع الفحم البترولي وان الزيارة مخصصة للاطلاع على التجربة الفرنسية في المكافحة والحد من الملوثات الناتجة من مصانع الاسمنت، وقد طرحت فكرة زيارة فرنسا سابقاً من شركة لافارج على مؤسسات الفحيص ورفضت في حينها لقناعتنا بأن من يريد الحفاظ على البيئة في الاردن يستطيع تطبيق القانون والمواصفات الاردنية ولا حاجة لزيارة فرنسا والاطلاع على الوضع البيئي هناك، ولقد فوجئنا بترتيب لقاء للمشاركين من الفحيص في الزيارة بشركة لافارج وممثلين عن ادارة مصنع الفحيص ومناقشة موضوع الفحم البترولي ومحاولة تجاوز نتائج دراسة الاثر البيئي لاستخدامه لأنه وعلى ما يبدو وعلى الرغم من المحاولات المتتالية من الحكومة لتجاوز الارادة الملكية السامية باجراء دراسة محايدة لم تنجح في تمرير رأي علمي يسمح باستخدام مادة الفحم البترولي.
لقد كان الرأي العام في الفحيص في الموضوع البيئي يرى في الحكومة طرفا داعما للشركة وغير مبالٍ بمطالب الأهالي الا ان كان لدى البعض تصورات بأن الامور قد اختلفت وبأن الوزارة جادة بحل المشكلة ونزولاً عند رغبة البعض ثم الاتفاق على عدم رفض مبدأ المشاركة في الوفد وعلى ارضية الالتزام الحكومي بأن الفحم البترولي ليس مجال بحث في هذه الزيارة.
وجاء في البيان: أننا نرى في تصريحات الامين العام توجها خطيرا ينم عن عدم (فهم لتاريخ العلاقة) مع شركة مصانع الاسمنت وللعقلية الربحية للشريك الاستراتيجي في صناعة الاسمنت (لافارج) ومحاولة لمنع اتخاذ قرار واضح وصريح بمنع استخدام مادة الفحم البترولي الذي اثبتت الدراسات العلمية خطورته على البيئة.
وأكد الأهالي في بيانهم تمسكنا بثوابتنا البيئية المتمثلة برفض استخدام مادة الفحم البترولي في مصانع الاسمنت ونطالب الحكومة ممثلة بوزارة البيئة بتنفيذ خطة التسوية البيئية والوقوف عند مسؤوليتها في حماية بيئة الوطن من التلوث.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش