الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

(مراقبة الاسواق) تكثف جولاتها وتدعو الى الابلاغ عن المخالفين * ارز مليء بالديدان يباع في الاسواق المحلية

تم نشره في الاثنين 16 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
(مراقبة الاسواق) تكثف جولاتها وتدعو الى الابلاغ عن المخالفين * ارز مليء بالديدان يباع في الاسواق المحلية

 

عمان - الدستور - وسام السعايدة: شكا العديد من المواطنين من رداءة احد اصناف الارز المنتشر بكميات هائلة في اسواق المملكة ويحمل احدى العلامات التجارية المشهورة، وكانت اخطر هذه الشكاوى لاحد المواطنين فضل عدم ذكر اسمه وتمثلت بعثوره على كمية كبيرة من »الديدان« في عبوة وزن 5 كغم من هذه العلامة من الارز.
وقال المواطن انه قام بشراء عبوة وزن 5كغم من مادة الارز التي تحمل علامة تجارية مشهورة ومتداولة بين غالبية ابناء المملكة وبعد ان قامت زوجته بفتح العبوة ونقع الارز لتحضير الطعام كانت المفاجأة بأن بدأت الديدان تطفو على السطح وبكميات كبيرة.
واضاف لـ»الدستور« انني قمت بالذهاب الى الشركة المستوردة لهذا الصنف من الارز ودارت مناقشات مع المسؤولين في الشركة واخيرا عرض عليه استبدال العبوة بأخرى صالحة ولكنه رفض في حين قال له احد المسؤولين في الشركة ان هذا الارز »دوده من عوده« وهو ناتج عن سوء التخزين حسب قوله.
في حين يؤكد المواطن الذي نحتفظ باسمه وعنوانه لدينا ان العبوة انتاج حديث وبالتالي فإن موضوع سوء التخزين ليس وارداً على الاطلاق.
وكانت »الدستور« قد نقلت احدى شكاوى المواطنين مؤخرا حول هذا الصنف من الارز وبنفس وزن العبوة والبالغ 5 كغم وبعد ان قام بفتح العبوة تفاجأ برداءة الارز المعبأ.
»الدستور« بدورها قامت على الفور بمخاطبة جميع اطراف المعادلة للوقوف على حقيقة الامر حرصا منها على حقوق المستهلك الذي لم يعد يحتمل المزيد من حالات الغش والخداع.
مدير التسويق في الشركة المستوردة لهذا الصنف من الارز قال في اتصال لـ»الدستور« ان رداءة بعض اصناف الارز الموجودة في السوق المحلي يعود الي عدم صحة شروط سلامة التخزين المتبعة من قبل العديد من التجار، مشيرا ان العديد من التجار يقومون بشراء كميات كبيرة جدا من الارز ويتم تخزينها في مستودعات تفتقر لشروط الصحة طمعا في تحقيق الربح السريع الامر الذي يؤدي الى تلف هذه الكميات او تعرضها للتسوس.
وبالمقابل اكد لنا احد كبار تجار الارز في المملكة ان هذا التبرير غير مقبول على الاطلاق، حيث ان البورصة العالمية لمادة الارز تشهد تراجعا في الاسعار بشكل كبير وبالتالي لا يعقل ان يقوم تاجر بشراء كميات كبيرة لتحقيق الربح السريع وهو يعلم ان الاسعار في هبوط، مؤكدا على اهمية مراقبة آلية التعبئة في الشركات المستوردة لهذه المادة والتأكد من صلاحيتها اصلا من بلد المنشأ قبل التعبئة وارسالها الى السوق المحلية.
وبالاتصال مع مدير مديرية الجودة ومراقبة الاسواق بالوكالة الدكتور اسماعيل ابو كرّ اكد ان المديرية ستقوم بمتابعة الموضوع من خلال القيام بجولات تفتيشية على مصانع ومستودعات الارز للتأكد من صحة وسلامة شروط التخزين وآلية التعبئة.
ودعا جميع المواطنين الى ضرورة الاسراع في ابلاغ المديرية عن اية حالات غش وخداع قد يتوصلون لها لوضع حد لكل من تسول له نفسه العبث بقوت المواطن.
جمعية حماية المستهلك دعت من جانبها المواطنين الى ضرورة قراءة بطاقة البيانات المثبتة على السلع والمواد الغذائية واهمية التأكد من تاريخ الانتاج والانتهاء تجنبا لعدم التعرض لشراء مواد منتهية الصلاحية او قد تكون شارفت على الانتهاء.
واكدت في بيان لها على حق المواطنين في الحصول على سلع آمنة وسليمة وذات جودة عالية وبأسعار مناسبة لكافة الشرائح خاصة في ظل دخول المواطنين التي بدأت اصلا بالتآكل والتدني منذ وقت طويل.
ودعت الجمعية الجهات ذات العلاقة الى تكثيف الرقابة وبشكل يومي لمراقبة جودة المواد الغذائية التي تعرض في الاسواق وتحديدا مادة الارز التي تلقت العديد من الشكاوى حول تدني جودة العديد من اصنافها، والقيام بجولات رقابية على مصانع التعبئة والاطلاع على جودة الارز قبل التعبئة ليصل الى المستهلكين بأعلى جودة.
واكدت على اهمية مراعاة الشروط الصحية لدى تخزين السلع والمواد الغذائية وتحديدا مادة الارز وعدم تخزينها لمدة طويلة او بالقرب من المواد الكيماوية والمنظفات كما يحدث في بعض المحال التجارية.
واشادت الجمعية بالعمل الميداني الذي تقوم به وزارة الصحة بعد ان تمكنت من ضبط كميات كبيرة من مادة الارز غير صالحة للاستهلاك البشري في محافظة البلقاء مؤخرا، مؤكدا ان النزول الى الاسواق لمراقبة جودة السلع المعروضة والتأكد من صلاحيتها هو الاسلوب الناجح والفعال للعمل وليس اصدار الاحكام والتعليمات من خلف المكاتب.
ويذكر ان اجهزة الرقابة الصحية في محافظة البلقاء ضبطت مؤخرا كميات يزيد وزنها عن ثلاثة اطنان من مادة الارز وتحمل علامات تجارية مشهورة غير صالحة للاستهلاك البشري وضمن عبوات 50 كغم و 25 كغم وذلك لاحتوائها على حشرات سوس ميتة وبعد اجراء الفحوصات اللازمة تبين انها غير صالحة للاستهلاك البشري.

شرح صورة
ارز
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش