الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البعض يعزوها الى محطة التنقية وسلطة المياه تؤكد نفيها: انبعاث روائح كريهة بمناطق الاستراحات السياحية والرشايدة والنبي هود في جرش

تم نشره في السبت 28 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
البعض يعزوها الى محطة التنقية وسلطة المياه تؤكد نفيها: انبعاث روائح كريهة بمناطق الاستراحات السياحية والرشايدة والنبي هود في جرش

 

 
جرش - حسني العتوم: وصف قاطنو منطقتي الاستراحات السياحية بمدخل مدينة جرش الجنوبي وبلدة الرشايدة والنبي هود الوضع البيئي في هاتين المنطقتين بأنها اصبحت لا تطاق بسبب الروائح الكريهة التي تنبعث من محطة التنقية لا سيما في ساعات المساء اضافة الى كثرة الحشرات والتي تتسبب في قلق دائم لهم لافتين الى ان ارتفاع درجات الحرارة على امتداد فصل الصيف تسهم في تفاقم هذه المشكلة.
وقال ياسر شعبان صاحب استراحة سياحية: اننا كمستثمرين في القطاع السياحي نتطلع الى اجواء لطيفة تساعدنا في استمرارية الاداء في هذا القطاع الحيوي والهام واقل ذلك بيئة محيطة خالية من المنفرات خاصة وان الاستراحات معنية بتقديم الوجبات الغذائية للسياح وزوار المدينة الاثرية لافتا الي اننا كمستثمرين عملنا على توفير المناخ الداخلي الطبيعي ليقضي الزائر وقتاً طيبا ويستمتع بما حوله الا ان ذلك صار متعذرا في مثل هذه الاجواء المملؤة بالروائح الكريهة التي تنبعث من محطة التنقية.
واشار الى ان هذه المكرهة تخف في ساعات النهار وحتى فترة المساء بسبب المعالجات التي تتم خلال هذه الفترة الا ان المشكلة تزداد سوأ في ساعات المساء والليل مما يؤكد عدم استخدام المعالجات في هذه الفترة المسائية.
وناشد شعبان وعدد من اصحاب الاستراحات السياحية والتي تقع غالبيتها على خط جرش - عمان القديم سيل نهر الزرقاء والقريبة من محطة التنقية المسؤولين التأكد من هذا الوضع لا سيما في ساعات المساء والذي يترك اثاراً ليست لصالح الحركة السياحية في مدينة جرش التي تتميز بسمعتها السياحية العالية.
ومن جهة ثانية اكد عدد من ابناء قريتي الرشايدة والنبي هود انبعاث روائح كهريهة من المحطة في ساعات المساء والليل الامر الذي ادى ببعض الاسر الى ترك البلدة والرحيل الى مكان آخر بعيداً عن هذه الاجواء التي اصبحت مقلقة للقاطنين والسكان حيث يضطر البعض لاغلاق نوافذ وابواب منزله تجنبا للروائح الكريهة التي تنبعث من المحطة متحملين بذلك حرارة الجو الشديدة في سبيل التخلص من تلك الروائح.
واشاروا الى ان الامر لا يتوقف عند هذا الحال وانما يتجاوزه الى تكاثر الحشرات والقوارض التي تزيد من الحال سوءا، مطالبين باجراءات سريعة وعاجلة لمواجهة هذه المشكلة للحد من آثارها على السكان وتجنبا للمزيد من هجرة ابناء القرية والبحث عن سكن لهم في اماكن اخرى.
وعلي ذات الصعيد اكدت مصادر سلطة المياه في جرش ان لا صحة لهذا القول وان لا روائح تنبعث من المحطة بسبب المعالجة المستمرة لها.
وقالت هذه المصادر ان المحطة تستقبل يوميا ما معدله (2800م3) تقريباً فيم تبلغ الطاقة الاستيعابية للمحطة نحو (3800م3) وتبلغ كمية المياه الخارجة منها نحو (2700م3) يومياً تقريباً.
واشارت المصادر الى ان زيادة نسبة التبخر بفعل درجات الحرارة المرتفعة وزيادة الحمل الهيدورليكي في المحطة يؤدي احيانا الى نفاذ روائح من المحطة.
واكدت تلك المصادر ان العينات التي تؤخذ من المحطة مستمرة ومنها مديرية صحة جرش بواقع مرتين والجمعية العلمية الملكية بواقع مرتين في الشهر وكذلك سلطة وادي الاردن تأخذ عينة واحدة في الشهر ومختبرات الشمال التابعة لسلطة المياه تأخذ عينة في الاسبوع اضافة الى الفحوصات المستمرة من قبل مختبر خاص بالمحطة بواقع عينة يوميا مؤكدة ان كل هذه العينات تؤكد المطابقة للمواصفات الخاصة بالمعالجة في هذه المحطة.
وعزت هذه المصادر الى وجود اسباب اخرى تلعب دوراً قوياً في انبعاث تلك الروائح منها مخلفات معاصر الزيتون المحاذية للشارع الرئيسي لمدخل مدينة جرش اضافة الى مخلفات مزارع الدواجن والتي تسهم الي درجة كبيرة بوجود مثل هذه الروائح والمكاره الصحية.
واشارت المصادر الى ان العاملين في المحطة وبمتابعة مستمرة من ادارة سلطة المياه تقوم بأعمال الرش المستمرة بالمبيدات والعلاجات اللازمة لمكافحة اي نواتج او حشرات بسب وجود المحطة في هذه المنطقة داعية اي مواطن او مسؤول لزيارة المحطة والتأكد من ذلك.
وعلى اي حال فان الاثبات هنا والتأكيد بوجود هذه المشكلة ونفيها هناك وعدم وجودها وعزوا وجود هذه المشكلة الى اسباب اخرى يؤدي الى قناعة واحدة ان هناك مشكلة حقيقية تؤثر على الاستراحات السياحية من جهة والقاطنين شرق المحطة من جهة ثانية في بلدتي النبي هود والرشايدة سواء أكان ذلك من المحطة نفسها ام من مخلفات المعاصر ومزارع الدواجن، مشكلة بيئية تحتاج الى الوقوف على اسبابها والخروج بحل ايجابي يفضي الى التخلص منها بشكل جذري، حتى لا تصبح محطة تنقية جرش في يوم من الايام كما محطة تنقية البقعة والذي اصبح المرور بها اجباريا اذا ما قصد مدينة جرش او حتى الشمال بأكمله.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش