الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دراسة لترميم موقع المشهد والحفاظ على مكانته التاريخية: منتدى مؤته يسهم بالنهوض بالواقع الثقافي والتراث الاسلامي في الكرك

تم نشره في الخميس 5 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
دراسة لترميم موقع المشهد والحفاظ على مكانته التاريخية: منتدى مؤته يسهم بالنهوض بالواقع الثقافي والتراث الاسلامي في الكرك

 

 
* المنتدى بصدد انشاء متحف ومكتبة تراثية ومحطة معرفة ومعرض »جماليات«
الكرك - الدستور - منصور الطراونه: نفذ منتدى مؤته للثقافة والتراث (المشهد) والذي لم يمضِ على تأسيسه اكثر من ثلاثة اعوام برامج وأنشطة متنوعة لبت وحققت طموحات ابناء لواء المزار الجنوبي بشكل خاص ومحافظة الكرك بشكل عام وشكلت قصة نجاح جنوبية.
وجاء تأسيس هذا المركز بمبادرة من ابناء لواء المزار لتجسيد المعاني والدلالات السامية لمعركة مؤته وشهدائها الابرار من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
»الدستور« التي زارت المنتدى التقت غالب الصرايرة رئيس المنتدى واجرت معه حوارا تناول العديد من القضايا والبرامج والانشطة المتنوعة للمنتدى.
وقال الصرايره انه تحقيقا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني في خلق فرص التنافس الشريف بين ابناء المنطقة وفتح المجال امام مؤسسات العمل التطوعي للمساهمة في التنمية الشاملة جاء تأسيس منتدى مؤته للثقافة والتراث اضافة الى تجسيد المعاني والدلالات والعبر والدروس التي نستلخصها من معركة مؤته وادامة القيمة الاسلامية والتاريخية لها في الذاكرة.
وأوضح الصرايرة ان منطقة مؤتة والمزار من ابرز المواقع التاريخية شهرة في التاريخ العربي والاسلامي لاحتضانها على ثراها الطهور اول مواجهة عسكرية بين العرب والمسلمين وقوى الظلام خارج الجزيرة العربية مبينا ان المشهد يلوح من بعيد شاهدا بارزا وعلما ناطقا بكنوز التاريخ وحديث الدم مع هذا الثرى الطاهر.
وقال مع كل ما تقدم وجب علينا انشاء مؤسسة تعنى بالثقافة والتراث الاسلامي والعربي حيث تم انشاء المنتدى عام 2001 ليضم في هيئته التأسيسية عددا كبيرا من المهتمين في الثقافة والتراث في الاردن مشيرا الى ان المنتدى حصل على شهادة تقدير من حلقة الحوار الثقافي في بيروت ومركز علوم الانسان في جمهورية مصر العربية كما حاز على عضوية اتحاد الفلوكلوريين العرب في القاهرة اضافة الى عضوية الجمعية الاردنية للصناعات التقليدية.
وبين ان منتدى مؤته يعمل على تحقيق العديد من الاهداف من ابرزها تحديد المظاهر التراثية المحلية المادية والمعنوية واعادة انتاج بعضها بما يتناسب والمسيرة التنموية والثقافية في الاردن والاسهام في بلورة الصورة الثقافية للمكان وقيمته الحضارية اضافة الى العمل على اقامة بنى تعاونية متبادلة تخدم القضايا الثقافية والتراثية ونشر الوعي بقيمة الاماكن التاريخية والتراثية في الاردن وتعزيز العلاقات والروابط مع الجهات الاخرى مشيرا الى عدم وجود اية اهداف سياسية او اقليمية او طائفية او قبلية.
وقال لقد استطاع المنتدى رغم هذه الفترة القصيرة من عمره تحقيق المزيد من الانجازات والتي تعتبر نقطة في كتاب طموحاته لخدمة ابناء محافظة الكرك فقد حصل على تمويل من وزارة التخطيط والتعاون الدولي قدره 93 الف دينار وانشأ مبنى له مؤلف من ثلاثة ادوار بمساحة 900 متر صمم على الطراز التراثي الاسلامي اضافة الى قوس يدل تيمنا بقوس المشهد ليدل على المكان ويمثل شعار المنتدى.
واشار الصرايره الى ان مكونات البناء تتألف من محال تجارية ومشغل الخياطة والمطرزات ومشغل المنتوجات اليدوية الذي يقوم برسوم مستوحاة من تراث المنطقة لافتا الى ان المنتدى بصدد انشاء متحف للتراث الاردني يمثل الحياة الشعبية الاردنية بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار بالاضافة الى ان المنتدى يقوم حاليا بالتعاون مع جامعة مؤتة وامانة عمان الكبرى بانشاء مكتبة تراثية بعد ان حصل على اكثر من 240 وثيقة وكتاب تاريخي تعود ملكيتها لبلدية الكرك ومدارسها ومذكرات رجالاتها عن الضرائب والمكوس منذ بداية القرن العشرين وتأسيس امارة شرق الاردن.
وبين رئيس منتدى مؤته ان الموافقة تمت من قبل صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية على انشاء (محطة معرفة) لتكنولوجيا المعلومات وخدمة المجتمع لتدريب الحاسوب وخدمة الانترنت اضافة الى ان العمل جار لتجهيز معرض يمثل جماليات المكان الاردني بهدف تعريف الاجيال الصاعدة والزائرين من خلاله بالمواقع التاريخية والاثرية والجمالية التي يزخر بها الاردن وتجهيز معرض متنقل للمشاركة في الفعاليات داخل المملكة وخارجها.
وبين ان المنتدى حصل على شهادة مؤسسة الصناعات التقليدية من وزارة السياحة والآثار لذلك فهو يطمح الى انشاء مركز ثقافي ريادي تحت اسم (عكاظ) لتقديم الخدمة لابناء المجتمع المحلي وخصوصا لطلبة جامعة مؤتة من خلال تصوير الوثائق وخدمة الانترنت والترجمة وعقد الدورات التدريبية في الحاسوب ومنهاج الثانوية واللغة الانجليزية مشيرا الى ان هذه الخدمات لن تكون ربحية مشاركة من المنتدى في الخدمة المجتمعية.
وحول دور المنتدى في خدمة المشهد والذي يمثل شعاره اوضح الصرايرة ان مشهد جعفر بن ابي طالب يقع على بعد كيلو متر واحد للجنوب الشرقي من بلدة مؤتة و 5.2 كيلو متر للشمال الشرقي من مدينة المزار الجنوبي حيث يتواجد اضرحة القادة المسلمين لمعركة مؤته ويعتبر المشهد من اهم المواقع الهامة والبارزة في العالم مشيرا الى ان العديد من الرحالة الاجانب زاروا هذا الموقع في القرن التاسع عشر كما زاروا مقام جعفر بن ابي طالب في المزار وسجلوا بعضا من النقوش العربية المتواجدة على واجهاته كنقش الوالي المملوكي على نيابة الكرك والشوبك هادر البدري.
وقد دلت المسوحات الاثرية التي جرت في العقد الثامن من القرن العشرين على وجود استيطان اسلامي اموي وعباسي وايوبي مملوكي مكثف في بعض المواقع المجاورة المجاورة لمشهد جعفر بن ابي طالب مثل مؤته والعدنانية وان هذا دليل على ان معركة مؤته التي جرت في السنة الثامنة للهجرة 926م وقعت بين المسلمين من جهة والروم ومن تحالف معهم من القبائل العربية (لخم وجذام وهراء والقين وبلي) على ارض مؤتة وتحديدا في منطقة المشهد.
وبين ان الدراسات المتلاحقة حول المشهد يستفاد منها ان قبور شهداء مؤته شهدت عناية الخلافة الاسلامية منذ القرن العاشر الميلادي (المقدسي) بالاضافة الى اهتمام القائد الايوبي عني بأضرحة الشهداء وبنائه المساجد في منطقة الكرك خاصة في المزار والحاقه دور الضيافة التي تعنى بالزوار القادمين الى المنطقة او المارين نحو الاراضي المقدسة في الحجاز لافتا الى ازدهار منطقة الكرك خلال العصر المملوكي.
وحول الحفريات الاثرية في موقع المشهد اشار الصرايرة الى ان العمل بها بدأ في عام 1999 بازالة الحجارة الساقطة حول المشهد والاجزاء الداخلية منه وتلا ذلك الحفريات الاثرية في حجراته وساحاته الجانبية والتوصل الى الارضيات الاصلية لهذه المنشأة.
ولفت الى ان ابعاد المنشأة (35 * 29)م وقسمت الى ثلاثة اجزاء هي الحجرات والمسجد والمقام مبينا انه تم الكشف عن 14 حجرة حيث استخدمت الحجرات 10 و 14 لحفظ الحجارة المشذبة التي كانت مستعملة في بناء الاقواس والقبة كما واستعلمت بعض الحجرات للوضوء.
واشار الى ان المسجد الملحق بالمشهد يقع في الجزء الجنوبي والمقام في الثلث الاخير منه موضحا ان هناك مزيدا من المعلومات عن المشهد لا يمكن حصرها في هذا المقام.
وحول الوضع الحالي للمشهد والذي يفتقر الى الاهتمام والعناية بهذا الموقع التاريخي الهام اكد الصرايرة ان منتدى مؤته الى جانب جامعة مؤته وبعض الجهات مهتمة للغاية بهذا الموضوع وان هناك دراسة منذ اربعة اعوام واكثر جاهزة لترميم موقع المشهد والحفاظ على مكانته التاريخية لكنها لم تنفذ حتى الان مشيرا الى الدور الكبير الذي تقوم به اللجنة الملكية لتطوير واعمار مقامات واضرحة الصحابة الشهداء في المزار الجنوبي بتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني واستكمال ما بدأه المغفور له جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه في هذا المجال وما يتركه من اثار ايجابية في نفوس كافة ابناء المحافظة.
ان المنتدى متفاعل بشكل كبير مع كافة المؤسسات التطوعية والثقافية والشبابية في المحافظة ومع المجتمع المحلي المحيط به حيث استطاع المساهمة في العديد من النشاطات الاجتماعية والثقافية ودعم الطلبة الفقراء والمحتاجين من خلال توزيع حقيبة الطالب الفقير ودفع الرسوم المدرسية عن بعض الطلبة.
واعرب عن شكره لبرنامج تعزيز الانتاجية ممثلا بمديره عمر الرافعي لدعم مسيرة المنتدى وتحقيق اهدافه وغاياته.
وحول المواقع التراثية الباقية على ارض مؤته اشار الى انها تتكون من المشهد ومسجد عبدالله بن رواحه وبركة الماء والطاحونة والمباني القديمة فالمسجد يقع على بعد 500م جنوب المشهد اما بركة الماء فتقع في الجهة الغربية من مؤته ومساحتها 3000م تقريبا ويعود حفرها الى العصر المملوكي ورسمت زمن الاتراك.
واوضح ان الطاحونة كما تشير الدراسات بنيت في القرن الماضي، وهو بناء قديم ولا تزال تستعمل لطحن الحبوب مشيرا الى وجود العديد من المباني والخرب القديمة في مؤتة ذات اهمية سياحية في مجال التعريف بالمنطقة والمراحل التي مرت بها.
واوضح ان الاهمية التاريخية لمؤتة وكثرة المباني التراثية فيها وتوفر البنية التحتية من مياه وطرق ومواصلات جعلها مكان جذب سياحي مشيرا الى ان الدراسات التي اجريت حول مؤته اوصت بضرورة صياغة خطط دقيقة واضحة المعالم بالنسبة للتسويق السياحي للموقع بعد انشاء المشاريع السياحية واعادة ترميم المباني القديمة والطاحونة والبركة والخرب المحيطة بمؤته والاهتمام بالبنية التحتية وتطوير آليات الاعلام السياحي وخاصة الموجه للخارج.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش