الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

على خلفية تعليمات مقترحة بمنع استيراد وتصنيع اليوريا...مصنعو ومستوردو الاسمدة يطالبون الحكومة بارجاء قرار المنع

تم نشره في الاثنين 9 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
على خلفية تعليمات مقترحة بمنع استيراد وتصنيع اليوريا...مصنعو ومستوردو الاسمدة يطالبون الحكومة بارجاء قرار المنع

 

 
تشكيل لجنة لحصر الاضرار في قطاعي الاسمدة والزراعة

عمان ـ الدستور ـ ايهاب مجاهد
اكد مصنعو ومستوردو الاسمدة في المملكة ان قرارا حكوميا لم يصدر بعد بمنع استيراد وتصنيع حبيبات اليوريا او الاتجار بها في السوق المحلي وان ما اثير حول ضبط استخدام اليوريا الى جانب »19« نوعا من الاحماض الكيماوية التي يمكن استخدامها على وجه غير مشروع مجرد تعليمات مقترحة من قبل لجنة مختصة شكلتها وزارة الداخلية لضبط تداول واستخدام المواد الكيماوية الخطرة.
وطالب مصنعو ومستوردو الاسمدة خلال اللقاء الذي جمعهم مساء اول امس بنقيب المهندسين الزراعيين حسن جبر بحضور نائب النقيب محمود ابو غنيمة وعضو مجلس النقابة محمد لؤي بيبرس الحكومة باعادة النظر بالتعليمات المقترحة وارجاء اقرارها نظرا للاضرار التي ستلحقها بقطاع صناعة الاسمدة خاصة وان التعليمات وضعت قبل الاخذ بالرأي العلمي مشيرين في الوقت نفسه الى ان اللجنة المختصة طلبت من الجمعية العلمية الملكية ابداء رأيها العلمي، بمدى خطورة مادة اليوريا وامكانية استخدامها في صناعة المتفجرات وذلك بعد ان احتدم الجدل حول مدى خطورة تلك المادة.
من جانبه اكد نقيب المهندسين الزراعيين حسن جبر ضرورة ان لا تقتصر التعليمات على الهاجس الامني فقط وان تأخذ بعين الاعتبار حجم الاستثمار في قطاع الاسمدة خاصة وان هناك العديد من المصانع القائمة على مادة اليوريا التي لم يثبت اصلا امكانية استخدامها في صناعة المتفجرات.
وابدى جبر استغرابه لافتقار التعليمات للأسس العلمية وعدم دعوة اصحاب الاختصاص لحضور اجتماعات اللجنة التي قامت بصياغتها مثل وزارتي الزراعة والبيئة لافتا الى ان النقابة قامت بمخاطبة رئيس الوزراء ووزير الداخلية بشأن تلك التعليمات مؤكدا استعداد النقابة للقاء الرئيس ووزير الداخلية لشرح وجهة نظرها.
واشار مصنعو الاسمدة الى ان تطبيق التعليمات سيجعل الاردن البلد الوحيد في العالم الذي يحـظر استخدام اليوريا مؤكدين في الوقت نفسه ان خفض نسبة اليوريا والاحماض في الاسمدة سيضر بصناعة الاسمدة ويقلل من جودتها مشددين على ان مادة اليوريا مادة غير خطرة بناء على مرجع امريكي حديث وانها لا يمكن ان تكون خطرة الا اذا تمت معالجتها فيزيائيا شأنها شأن اية مادة موجودة في الطبيعة ورفض اصحاب المصانع حصر استيراد اليوريا بالمصانع الكبرى لان ذلك مخالف لقانون منع الاحتكار ولأسس التجارة الحرة.
وبناء على توصية عضو مجلس النقابة محمد لؤي بيبرس انبثقت عن الاجتماع لجنة من اصحاب العلاقة لوضع دراسة شاملة وحصر الاضرار التي قد تلحقها التعليمات بصناعة الاسمدة وبالقطاع الزراعي بشكل عام ليصار الى رفعها للمسؤولين في الحكومة.
وقال بيبرس انه من الضروري اعادة النظر بالتعليمات المقترحة خاصة وان قطاع صناعة الاسمدة من القطاعات المتطورة في المملكة ويمتلك ميزة نسبية نظرا لوفرة المدخلات وفي حال طبقت التعليمات فان الاردن سيتحول من بلد مصدر رئيسي للاسمدة الى مستورد لها مشيرا الى ان الادرن يصدر ما قيمته 35 مليون دولار سنويا من الاسمدة الذاتية وان قرابة 1500 اسرة تعيش على هذه الصناعة لافتا الى ان الاسمدة المحلية الصنع تغطي قرابة 70% من احتياجات الزراعة في المملكة.
واشار بيبرس الى ان العديد من الاستثمارات التي تقدر قيمتها بعشرات الملايين قامت على صناعة الاسمدة والتي تشهد توسعا مطردا وصلت معه سمعتها الى اسواق غير تقليدية مثل اليونان وايران وتركيا، مؤكدا الحاجة لتعزيز هذه الصناعة وتطويرها لا ان يتم العودة بها الى نقطة الصفر.
وتم في نهاية الاجتماع الاتفاق على عقد المزيد من اللقاءات ومخاطبة الجهات المعنية لعدم الاستعجال في اصدار احكامها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش