الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس الوزراء يلتقي الفعاليات الشعبية في عجلون اليوم: اهالي عجلون يأملون باقامة مشروعات تنموية تساهم بالحد من مشكلتي الفقر والبطالة

تم نشره في السبت 21 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
رئيس الوزراء يلتقي الفعاليات الشعبية في عجلون اليوم: اهالي عجلون يأملون باقامة مشروعات تنموية تساهم بالحد من مشكلتي الفقر والبطالة

 

 
* ناد للمعلمين وغرفة للصناعة والتجارة وتحويل الكلية الى جامعة ابرز مطالبهم
عجلون - من علي القضاه: يقوم رئيس الوزراء فيصل الفايز اليوم السبت بزيارة الى محافظة عجلون بدعوة من النائب عرب الصمادي يلتقي خلالها الفعاليات الشعبية.
ومحافظة عجلون التي تفتح ذراعيها مرحبة بمقدم رئيس الوزراء وصحبه الكرام قائلة حللتم اهلا ووطئتم سهلا تنتظر وترقب بعين الامل والتفاؤل انجاز لا بل البدء بمشروعات تنموية كبرى تساهم في حل مشكلة البطالة والفقر الذي استحكم في هذه المحافظة رغم وجود ما يزيد على 75 مشروعا انتاجيا صغيرا تم تمويلها من جهات عدة وبدعم وتوجيه من وزارة التخطيط.
ان محافظة عجلون تنتظر من الرئيس وفريقه الوزاري ترجمة واقعية لاقامة المتنزه القومي الذي اعلن عنه قبل اكثر من عامين وشكلت لجنة وزارية آنذاك حيث زارت الموقع في منطقة اشتفينا وحددت مساحته بحوالي (1200) دونم كي يكون متنفساً لابناء الوطن بعامة الى جانب المحافظة على البيئة والطبيعة في مناطق التنزه التي تشهد اضرارا واعتداء صارخا من الزوار جراء ما يتركون من مخلفات.
والمشروع الاخر هو القرية السياحية والتي اوعزت الحكومة مشكورة بتحديدها وتسييجها في منطقة عين جنا بمساحة 86 دونما هذه القرية ان انجزت ومن خلال تشجيع المستثمرين سواء كانوا محليين او غيرهم ستساهم في خلق العديد من فرص العمل لا بل ستكون مبادرة جميلة لتسويق المحافظة سياحياً حيث ما زالت نمائية رغم ما فيها من مقومات عديدة ومميزات نسبية سيما وان عجلون عاصمة البيئة كما اطلقت جلالة الملكة رانيا العبدالله. والمشروع الثالث الذي يحلم به ابناء المحافظة المدينة الصناعية والتي خصص لها حوالي 90 دونماً في منطقة قضاء صخرة وسجلت الارض باسم مؤسسة المدن الصناعية ولطالما سمع المواطنون ان هناك امكانات لبعض الشركات والمستثمرين لاستثمار الموقع الجميل.
والمشروع الاخر هو المنتجع الصحي في منطقة ام الينابيع قرب محمية عجلون الطبيعية والموقع الذي تم الكشف عليه اكثر من مرة من قبل التخطيط وبعض المستثمرين العرب والاجانب يعتبر واحداً من عشرة منتجعات صحية في العالم وتبلغ مساحتها ما يزيد على 150 دونما خلافا لما هو مطلوب (200) دونم والامل معقود على حكومتنا ان يصار للوصول الى صيغة تفاهمية مع الجهات التي ترغب بالاستثمار لكسب المشروع وابقائه في المحافظة رغم المساحة المطلوبة لاهميته.
وفي قطاع الاثار العامة مطلوب ووفق رغبات المواطنين الاسراع باعادة تأهيل صحن المدينة منطقة المسجد والدوار لتتلاءم مع طبيعة المدينة السياحية والاثرية والجمالية والتي سبق واعلن هذا المشروع منذ خمس سنوات في قاعة كلية عجلون اضافة الى التوسع في فتح مواقع العمل في صيانة المواقع الاثرية وزيادة الطاقة الاستيعابية للعمال من ابناء المحافظة للحد من الفقر والبطالة.
ولعل المشروع الابرز وعلى سلم اولويات ابناء المحافظة الجامعة الحكومية من خلال تحويل كلية عجلون الجامعية الى جامعة فهي اقدم كلية في المملكة اسست عام 1964 ومن حق ابناء المحافظة ان يصار الى تحويلها لجامعة حيث ان هناك العديد من التخصصات الجامعية موجودة فيها غير ان ما اعلنه رئيس الجامعة في اخر مؤتمراته الصحفية قبل اقل من شهر استثنيت الكلية من اضافة اي تخصص جامعي جديد رغم المطالبة بتخصصات جامعية في التمريض وتكنولوجيا الازياء وهما تخصصان موجودان حاليا بمستوى الدبلوم.
ويرى ابناء محافظة عجلون خاصة المعلمون منهم والمعلمات بضرورة وجود ناد للمعلمين وهناك مناطق بمستوى الوية تأسست فيها اندية للمعلمين، هذه الشريحة الكبيرة من حقها ان يكون لها متنفس يمارسون فيه الترويح عن النفس ومكانا للتوعية والتثقيف، ولا ننسى هموم القطاع التجاري بأهمية وجود غرفة للصناعة والتجارة وان يكون هناك جهد رسمي مع القطاع الخاص لتأسيس هذا المرفق الحيوي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش